المغرب يقدّم استراتيجيته الأمنية للقضاء على التطرف و يُعلن تفكيك 124 خلية متشدّدة
آخر تحديث GMT 16:44:40
المغرب اليوم -

في عرض طرحه أمام وفد يضم أعضاءً في مجلس الشيوخ الأميركي

المغرب يقدّم استراتيجيته الأمنية للقضاء على التطرف و يُعلن تفكيك 124 خلية متشدّدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغرب يقدّم استراتيجيته الأمنية للقضاء على التطرف و يُعلن تفكيك 124 خلية متشدّدة

الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية المغربي الشرقي الضريس
الدارالبيضاء_حاتم قسيمي

كشف الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية المغربي الشرقي الضريس ، عن خطة بلاده للقضاء على التطرف ، وأكد أن موقع المملكة المغربية بين إفريقيا وأوروبا والتزامها الراسخ في مواجهة كل أشكال العنف والتطرف جعلا منها فاعلًا رئيسًا في ضمان التوازنات الإقليمية، وشريكًا أساسيًا للولايات المتحدة الأميركية في البحث عن حلول لمواجهة التوترات التي تشهدها منطقة الساحل .

وأضاف الوزير في عرض قدمه أمام وفد يضم أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي ، يرأسه سيناتور ولاية فيرجينيا تيموثي مايكل كين، أنه بالنظر لتزايد التهديدات المتطرفة في منطقة الساحل، فإن المغرب اعتمد مقاربة أمنية شاملة أساسها تفعيل التعاون الثنائي والانخراط في الجهود الجهوية والدولية المتعلقة بمحاربة  التطرف

وحسب أرقام وزارة الداخلية ، تجسدت هذه المقاربة منذ سنة 2002  خصوصًا، عبر تفكيك 124 خلية متطرفة ، وحجز ترسانة مهمة من الأسلحة.

واستعرض الوزير من جهة أخرى العمل الذي يقوم به المغرب من أجل نشر قيم الإسلام المتسامح وكذا "تجفيف منابع الفكر التكفيري المتطرف"، مشيرًا على سبيل المثال لا الحصر إلى عملية تكوين أئمة من مالي والسنغال .

و أشاد الضريس بنتائج الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والولايات المتحدة الأميركية ، والتي همت بالأساس محاور السياسة والأمن والاقتصاد والثقافة والتعليم ، منوهًا بمستوى التنسيق المتميز القائم بين البلدين في المحافل الدولية ذات الصلة بالتطرف، لا سيما على مستوى "المنتدى الدولي لمحاربة التطرف".

وأثناء اللقاء، قدم الضريس معطيات إضافية حول الإصلاحات العميقة الجارية في المغرب والرامية ، بشكل خاص ، إلى بلورة نموذج اجتماعي حداثي بشكل متدرج ، مبني على ترسيخ القيم الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان ، وتوسيع مجال الحريات، وتحسين المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية.

وسلّط الضوء أيضًا على السياسة الجديدة للهجرة المعتمدة في المغرب ، وهي مبادرة تحول معها المغرب من بلد مصدر للهجرة إلى بلد استقبال للاجئين والمهاجرين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء .

وفي مجال محاربة الفقر ، أشار الوزير إلى أنه تم إعطاء أهمية بالغة للفئات الاجتماعية الهشة ، حيث تعتبر المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس سنة 2005 ، مشروعًا مجتمعيًا كبيرًا وفلسفة جديدة للتنمية المستدامة .

ولفت الوزير ، في تصريح للصحافة عقب هذا اللقاء ، أنه استعرض مع الوفد الأميركي العلاقات "المتميزة" التي تجمع المغرب بالولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى عدد من المواضيع المتعلقة ب "إشكالية التطرف وانعكاساته السلبية على المستوى الجهوي والدولي" .

وتابع أنه تم أيضًا خلال هذا اللقاء ، التطرق إلى التقدم الذي حققه المغرب، في مجال تعزيز حقوق الإنسان وتقوية الصرح الديمقراطي ، والجهوية المتقدمة والسياسة الجديدة للهجرة ، والتعاون جنوب- جنوب ، ومخطط الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب في شأن أقاليمه الجنوبية .

وفي الشق الأمني، تطرق الجانبان إلى الوضع في منطقة الساحل والصحراء وظهور مجموعات متطرفة جديدة لها امتدادات دولية، وهي الوضعية التي أصبح معها من الضروري اعتماد استراتيجية أمنية شاملة تشارك فيها كل الدول .

وكان وفد الكونغرس الأميركي، الذي يزور راهنًا المغرب، أجرى محادثات مع رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، ورئيس مجلس النواب رشيد الطالبي العلمي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب يقدّم استراتيجيته الأمنية للقضاء على التطرف و يُعلن تفكيك 124 خلية متشدّدة المغرب يقدّم استراتيجيته الأمنية للقضاء على التطرف و يُعلن تفكيك 124 خلية متشدّدة



بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 15:49 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة
المغرب اليوم - عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة

GMT 03:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة
المغرب اليوم - مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 16:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعاقد جديد للوداد قبل الميركاتو الشتوي

GMT 22:04 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري لمدير الفني ليوفنتوس يؤكد علاقتي برونالدو جيدة

GMT 14:57 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يكشف موقف أجويرو من المشاركة في المباريات

GMT 16:32 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تيجريس يهزم خواريز ويصعد للمركز الثالث في الدوري المكسيكي

GMT 18:04 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مبابي يصرح بأن ميسي سيفوز بالكرة الذهبية وخروجه من المنافسة

GMT 23:03 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ليتشي يفرض التعادل على كالياري في الدوري الإيطالي

GMT 15:12 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"غزل" مبابي وريال مدريد يغضب مسؤولي سان جرمان

GMT 15:13 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبراموفيتش مالك "البلوز" غير مهتم بفكرة بيع تشيلسي

GMT 14:43 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون يكشف غياب مباراة واحدة أفضل من 6
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib