لونيل الفرنسيَّة مركز تصدير المتطرفين إلى سورية والعراق
آخر تحديث GMT 05:36:48
المغرب اليوم -

التحق 30 من أبنائها بتنظيمات متشددة في فترة قصيرة

لونيل الفرنسيَّة مركز تصدير المتطرفين إلى سورية والعراق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لونيل الفرنسيَّة مركز تصدير المتطرفين إلى سورية والعراق

المتطرفين في سورية والعراق
باريس ـ مارينا منصف

تقع مدينة لونيل بين مدينتي مونبليه ونيم المعروفة بآثارها الرومانية، ولا يزيد عدد سكانها عن 26 ألف نسمة. وتقول إحدى الروايات المتداولة إن جالية يهودية هاجرت من مدينة أريحا قامت بتأسيسها عام 68 ميلادية. وذاعت شهرة المدينة في القرون الوسطى حين تحولت إلى مركز للفلسفة اليهودية في تلك الفترة إلى درجة أنه أطلق عليها اسم "أورشليم (القدس) الصغرى".

هذه المدينة اختار وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف زيارتها السبت ليس للاطلاع على التراث اليهودي فيها وقد اندثر وإنما لأن لونيل تحولت إلى "ظاهرة" مقلقة و"رمز" إذ أنها "صدرت" خلال الأشهر الأخيرة نحو ثلاثين "متطرفًا" إلى سورية وربما إلى العراق وهي أعلى نسبة إذا ما قيست إلى عدد السكان.

ومن بين هؤلاء 6 قتلوا في سورية والعراق من أصل 73 فرنسيًا أو مقيمًا على الأراضي الفرنسية سقطوا في ميادين "التطرف". أسماؤهم وهوياتهم معروفة في هذه المدينة التي قال عنها رئيس بلديتها كلود أرنو، السبت، في حضور الوزير كازنوف ووزيرة الدولة لشؤون المدينة مريم الخمري "شهدت تدفقا كثيفا للمهاجرين خصوصًا من شمال أفريقيا ما أدى إلى تبديل قواعد (العيش المشترك) المعمول بها".

وأضاف أرنو "كثيرون هم الشباب الذين أصاخوا السمع لخطب غرضها إخراجهم من الجمهورية. الجالية المسلمة مهمة وإنني شهدت على أن أقلية منها ذهبت في اتجاه تيارات متطرفة".

ودفع التطرف بكريم "28 عاما" وحمزة "19 عاما" وحسام "24 عاما" وصبري "18 عاما" وأحمد "24 عاما" ورافايل "23 عاما" إلى الرحيل عن لونيل والتوجه إلى تركيا ومنها إلى سورية ومنها إلى العراق قبل أن يعلن مقتلهم جميعًا خلال الفترة من تشرين الأول/أكتوبر، وكانون الأول/ديسمبر.

رافايل الذي اعتنق الإسلام في نهاية المرحلة الثانوية كان طالبًا في العلوم الإلكترونية. لكن أقرباءه ومعارفه يقولون عنه إنه كان يحب الحياة ويهوى الموسيقى. لكن "مؤشرات" مقلقة برزت في الأشهر التي سبقت توجهه إلى سورية ودلت على تأثره بنهج متطرف. كل من هؤلاء الستة له قصة تروى. كريم مثلا وهو الأكبر سنًا من بين القتلى كان يدير مقهى لتدخين الأركيلة "الشيشة". لكنه تركها فجأة ورحل. رافاييل وصبري قالا لذويهما إنهما ذاهبان إلى برشلونة. لكنهما لم يبقيا فيها إذ انتقلا منها إلى مدينة إسطنبول. أما حمزة فإنه ابن إمام مسجد لونيل السابق. وتظن الأجهزة الأمنية أن "متطرفي" لونيل تأثروا بالحركة الفكرية المسماة "التبليغ".

بعد مرور شهر كامل على العمليات المتطرفة التي ارتكبها الأخوان كواشي وأحمدي كاليبالي في باريس وإحدى ضواحيها، والتي أوقعت 17 ضحية، ما زالت السلطات الفرنسية تبحث عن "ردود". وزيارة كازنوف إلى لونيل كانت للغوص في الأسباب العميقة التي تجعل شبانا غالبيتهم ولدوا وتربوا في فرنسا أن يسلكوا مسالك العنف والتشدد والراديكالية وحتى التطرف. والرسالة التي حملها كازنوف إلى سكان لونيل من المسلمين وغير المسلمين مزدوجة "تشدد من جهة وطمأنة من جهة أخرى" والتأكيد على أن لونيل ليست متروكة وحدها بل إن مشاكل لونيل وصعوباتها هي مشاكل فرنسا وصعوباتها.

واعتبر الوزير كازنوف "أن الجالية المسلمة في لونيل تريد العيش بسلام ووئام، لكن يتعين علينا أن نقف في وجه البرابرة الذين حرفوا دينهم لأنهم جاهلون به ونحن نريد أن نناضل (ضد التطرف) بكل حزم وطالما أن هذه الحكومة موجودة، فإن التطرفيين لن يحصلوا على ملاذ آمن" في فرنسا التي وصفها بأنه "قوية بفضل وحدة شعبها وقيمها والوسائل التي نوفرها من أجل محاربة التطرف". وردا على شاب مسلم من لونيل شكا من الممارسات التمييزية التي يتعرض لها سكان المدينة، قال كازنوف إن "الإسلام في فرنسا دين تسامح ويتعين التذكير بذلك وبالقيم التي يحملها وبمحبة هذه القيم خصوصا بالنسبة للأحداث".

بالإضافة إلى التعبير عن المواقف المتشددة، يعي الوزير كازنوف أن الحل لا يمكن أن يكون فقط أمنيا وهو ما أكد عليه الرئيس هولاند في مؤتمره الصحافي، إذ شدد على عزمه على الاهتمام بالضواحي ووضع حد للممارسات التمييزية التي وصفها مانويل فالس بأنها تقوم على اللون والدين. ولذا، فإن كازنوف اجتمع برشيد بلحاج، رئيس الجمعية المسلمة التي تتولى إدارة مسجد المدينة ليفهم منه "الأسباب العميقة" التي تدفع شبان المدينة للالتحاق بتنظيمات متطرفة. وأكد الوزير الفرنسي ومعه وزيرة الدولة لشؤون المدينة على رصد مبالغ مهمة لمدينة لونيل لإعادة تأهيل أحيائها. وبحسب مريم الخمري، فإن الدولة الفرنسية عبر الوكالة الوطنية للتجديد الحضري ستقوم بإعادة تأهيل وسط مدينة لونيل.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لونيل الفرنسيَّة مركز تصدير المتطرفين إلى سورية والعراق لونيل الفرنسيَّة مركز تصدير المتطرفين إلى سورية والعراق



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib