محكمة النقض في الرباط تناقش التعاون الدولي المدني والتجاري وفق اتفاقات لاهاي
آخر تحديث GMT 20:17:56
المغرب اليوم -

كريستوف برنيسكوني يعتذر لاستخدامه خارطة تفصل شمال المغرب عن جنوبه

محكمة النقض في الرباط تناقش التعاون الدولي المدني والتجاري وفق اتفاقات لاهاي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محكمة النقض في الرباط تناقش التعاون الدولي المدني والتجاري وفق اتفاقات لاهاي

المعهد العالي للقضاء
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

نظّمت محكمة النقض، صباح الإثنين، مؤتمرًا دوليًا، بشراكة مع المؤسسة الألمانية للتعاون القانوني الدولي، عن التعاون الدولي في المادة المدنية والتجارية وفق اتفاقات لاهاي، في القاعة الكبرى للمعهد العالي للقضاء في الرباط.

وأشاد الرئيس الأول لمحكمة النقض الأستاذ مصطفى فارس، في الجلسة الافتتاحية، بالنجاح الكبير الذي توج به المؤتمر الدولي القضائي عن الحماية عبر الحدود للأطفال والعائلات، والذي نظمته محكمة النقض من 13 إلى 15 كانون الأول/ديسمبر 2010، في المعهد العالي للقضاء، في الرباط، بشراكة مع مؤتمر لاهاي للقانون الدولي الخاص، وكذا الدورة التدريبيّة التي نظمت على هامش اللقاء، لتطوير آليات التطبيق والتنفيذ العملي لاتفاقات لاهاي في الجوانب المدنية للاختطاف الدولي للطفل، واتفاقات لاهاي لحماية الأطفال.

وأضاف فارس أنَّ "هذا المؤتمر الهام يهدف إلى تسليط الضوء ومناقشة آفاق التعاون الدولي في المادة التجارية والمدنية، وفق اتفاقات لاهاي، وكذا تدارس الصعوبات والعراقيل المادية والإجرائية التي تعتري مسطرة التصديق على الوثائق العامة الأجنبية والوقت الطويل الذي تستغرقه هذه العملية".

وأبرز أنَّ "المغرب يكرس جميع جهوده بغية إدارة إجراءات تنفيذ اتفاقيتي لاهاي لعام 1980 و1996"، منوهًا بمستوى التواصل القضائي المباشر والتعاون الدولي المثمر القائم بين قضاة المحكمة والشبكة الدولية للقضاة في هذا المجال.

من جهته، أكّد الكاتب العام لمؤتمر لاهاي للقانون الدولي الخاص كريستوف برنيسكوني، "تفاعل الدول المصادقة على اتفاقات لاهاي فيما بينها، عبر رسم خرائطي لمجموع الدول المصادقة على اتفاقات لاهاي"، غير أنّ هذا الأخير استفز الحاضرين وعلى رأسهم الرئيس الأول لمحكمة النقض، لاسيما بعدما قسم كريستوف خريطة المغرب إلى جزأين، وذلك بوضع خط حدودي يفصل المغرب عن صحرائه ويقسمه.

ودفع هذا الاستفزاز الرئيس الأول لمجلس النقض ليشجب هذا الخطأ الفادح، ويصرح بأنَّ هذا الرسم مغلوط، ويمس الوحدة الترابية للمغرب، مؤكّدًا أنَّ "المغرب بلد موحد من شماله إلى جنوبه، وأن المغرب مستقر في صحرائه، وأن الصحراء مستقرة في مغربها، ولا توجد أية حدود فاصلة بين شماله وجنوبه".

واعتذر كريستوف برنيسكوني للمؤتمرين في محكمة النقض، وصحح خارطة المغرب، مبيّنًا أنَّ الأمر لم يكن سوى خطأ تقنيّ.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محكمة النقض في الرباط تناقش التعاون الدولي المدني والتجاري وفق اتفاقات لاهاي محكمة النقض في الرباط تناقش التعاون الدولي المدني والتجاري وفق اتفاقات لاهاي



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib