موشيه يعالون يعترف بخسارته وتشويه صورته أمام المستوطنين
آخر تحديث GMT 17:46:44
المغرب اليوم -

بعد إلغاء زياته لـنحال عوز بسبب حركة "حماس"

موشيه يعالون يعترف بخسارته وتشويه صورته أمام المستوطنين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - موشيه يعالون يعترف بخسارته وتشويه صورته أمام المستوطنين

وزير الحرب الإسرائيلي موشيه يعالون
غزة ـ محمد حبيب

أكّد ضابط كبير في هيئة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أنّ "جيش الاحتلال الإسرائيلي أخطأ في تقييم قدرة حركة "حماس" على مواصلة القتال أثناء العدوان العسكري الأخير ضد قطاع غزة".
 وأضاف الضابط أنّ "بعض مسلحي "حماس" تلقوا تدريبات عسكرية جيدة خارج قطاع غزة".
وأشار الضابط إلى أنّ "قوة من كتائب "القسام" الذراع العسكري لحركة "حماس" حاولت في التاسع من تموز/يوليو الماضي تنفيذ عملية ضد قاعدة عسكرية إسرائيلية في "زيكيم"، جنوب عسقلان، عبر التسلل من البحر، وتقع عسقلان جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة عام  1984 وشمال قطاع غزة.
وأوضحت وسائل الإعلام الإسرائيلية، آنذاك، أنّ "الخلية تسللت من قطاع غزة إلى شاطئ عسقلان عن طريق البحر، وزعمت أنّه تم رصد تحركاتهم قبل أن يجتازوا الحدود بواسطة المنظومة الخاصة تحت مائية التابعة لسلاح البحرية الإسرائيلي".
واعترف وزير الحرب الإسرائيلي موشيه يعالون أنّ "حركة "حماس" تمتلك قدرة استخبارية عالية جدًا تشابه تلك القدرات التي تتوافر لدى الدول".
ولفت يعالون إلى أنّ "حماس علمت بزيارته لموقع (نحال عوز) القريب من قطاع غزة  بطرق استخبارية مسبقة".
وبينّ أن "إلغاءه الزيارة المقررة لمستوطنة (نحال عوز) في آخر أيام الحرب بسبب حركة (حماس) سيجعله يدفع ثمنًا سياسيًا كبيرًا عبر تضرر صورته أمام المستوطنين ولاسيما في مستوطنات (غلاف غزة)".
 وأقر يعالون أنّ "حماس" كثفت من قصفها لـنحال عوز بعد علمها استخباريًا بأن يعالون سيزور المستوطنة، مما أدى لإصابة حارس أمني بشظايا قذيفة "هاون" ومقتل مسؤول أمن المستوطنة".
وزعم يعالون أنّه "ألغى جولته لـنحال عوز خوفًا على حياة سكان المستوطنة الذين كانوا في انتظاره"، كاشفًا عنّ أنّ "حارس الأمن الذي أصيب كان يقف في المكان الذي أقرت أنّ يكون اللقاء فيه".
وكشف عن أنّ "حماس" علمت بالزيارة وفقًا لمعلومات استخبارية مسبقة، ويجب استخلاص العبر من ذلك، وعلى ما يبدو فإن الجهاز الأمني لـ"حماس" يمتلك قدرات استخبارية تشبه تلك القدرات التي تتوفر في الدول".
وتابع "هذا ولم تعد قدرات المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة مثل السابق، فالحرب الأخيرة على القطاع كشفت عن خفايا عظيمة وفق وصف المحللين والمتابعين، حيث وصلت إلى العمق الإسرائيلي، على غرار حربي 2008-2009  و2012.
 واستطرد "منذ بضع أعوام اتبعت المقاومة الفلسطينية نهجًا جديدًا في سبيل ردع الاحتلال، منها اختطاف الجنود الإسرائيليين بغتة، كما جرى مع عمليات خطف الجندي جلعاد شاليط في حزيران/يونيو 2007، وما تبعه من صفقة لتبادل الأسرى في تشرين الأول/ أكتوبر 2011، فضلًا عن تحويل أرض الصراع من العمق الغزاوي والضفة الغربية إلى قلب تل أبيب وإرعاب المواطنين الإسرائيليين بصواريخ "حماس" محلية الصنع".
ويرى الخبير في الصراع العربي الإسرائيلي محمد عصمت سيف الدولة أنّ "ما حدث من تطور في القدرات العسكرية للمقاومة جاء عبر الخبرة في الحروب السابقة، وترجمتها الآن فوق أرض الميدان".
وأضاف سيف الدولة أنّ "سياسة المقاومة في التعامل كانت صحيحة فهم قالوا ، إذا تركنا إسرائيل تسجن وتقمع وتستوطن وتغتال ما تريد فمن الذي سيمنعها ويوقف سياساتها"، مؤكدًا أنّ "استراتيجيتهم في التعامل كانت صائبة فبعد كل عدوان كانوا يتلقون ردًا موجعًا مثل حربي 2008 و 2012 والذي جعلهم يكفون أيديهم عن إيذاء الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة ولو لشهور قليلة".
وتابع "كانت كتائب (القسام) سيرت عددًا من طائرات بدون طيار إلى العمق الاسرائيلي لتنفيذ مهام عدة متوعدة بموافاة جديدة في الساعات القليلة المقبلة".
وأكد مصدر إسرائيلي أنّ "صاروخ (باتريوت) اعترض طائرة من دون طيار تسللت فوق سماء أسدود وأطلقتها (حماس) من قطاع غزة، و تم إسقاط الطائرة على شواطئ مدينة أسدود، بعد إطلاق صفارات الإنذار"، مضيفا أنّ "طائرة أخرى تم ضبطها في الأجواء الإسرائيلية كانت تهدف إلى جمع معلومات استخباراتية أو لتنفيذ عملية".
 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موشيه يعالون يعترف بخسارته وتشويه صورته أمام المستوطنين موشيه يعالون يعترف بخسارته وتشويه صورته أمام المستوطنين



GMT 01:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة المغربية تصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا

GMT 01:19 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

وزير الخارجية الأميركي في ضيافة عبد اللطيف الحموشي

اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

عارضة الأزياء كارلي كلوس تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 18:53 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنية الـ"فار" تمنح ليفربول فوز صعب على كريستال بالاس

GMT 20:45 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 10:12 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

"أنا والسينما" و"سيدة الزمالك" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 15:20 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لجلسات خارجية في فصل الصيف

GMT 09:02 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الوزراء المغربي يقرر الإعفاء الضريبي ضمن موازنة 2018
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib