نادي قضاة المغرب يبحث في وجدة إصلاح منظومة العدالة في الدّول المغاربيّة
آخر تحديث GMT 07:29:22
المغرب اليوم -

أكّد أنَّ التضييق على الحقوق الأساسيّة يعدُّ دليلاً على عدم جدّية الحكومة في الحوار

"نادي قضاة المغرب" يبحث في وجدة إصلاح منظومة العدالة في الدّول المغاربيّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"نادي قضاة المغرب"
الرباط – محمد عبيد/جميلة عمر

ناقش قضاة مغاربة، من "نادي قضاة المغرب" المستقل، في ندوة دوليّة، الاثنين، في كلية الحقوق في وجدة، إشكالية إصلاح القضاء في البلدان المغاربية، بشراكة مع منظمة "هانس سايدل" الألمانيّة.واستهل الكاتب العام لوزارة العدل والحريات الحكيم بناني كلمته بالتذكير بمسلسل الحوار الوطني بشأن إصلاح منظومة العدالة، كمشروع طموح وجاد، يهدف إلى تطوير المنظومة القضائية، ومواجهة الاختلالات التي تواجهها، مؤكدًا "وجود ترقب كبير لصدور القوانين التنظيميّة الجديدة، التي دخلت في مراحل حاسمة، بعدما تمَّ التشاور بشأنها على نطاق واسع، وبإشراك المتدخلين في منظومة العدالة، مع التركيز على ضرورة مراعاتها للمعايير الدولية لاستقلال القضاء".
ومن جهته، أكّد رئيس نادي قضاة المغرب المستشار ياسين مخلي "دور الجمعيات المهنية للقضاة في الدفاع عن استقلال السلطة القضائية"، مسلطًا الضوء على تجربة نادي القضاة في التعامل مع ملف القوانين التنظيمية، معتبرًا أنَّ "إنشاء نادي القضاة يعدُّ التجربة الأولى لتطبيق دستور 2011، حيث واجه تضييقات عدة، أبرزها المنع الغاشم للجمع العام التأسيسي، ومنع الوقفة الوطنية الثانية للقضاة ببدلهم أمام وزارة العدل والحريات".
وتساءل مخلي عن "مدى وجود إرادة حقيقية لإصلاح منظومة العدالة، واعتماد التأويل الديمقراطي لنصوص الدستور، في ضوء التضييقات التي تتعرض لها ممارسة القضاة لحقوقهم الأساسيّة". واعتبر رئيس نادي قضاة المغرب أنَّ "الاستقلال القضائي، سواء في جانبه الفردي أو المؤسساتي، يقتضي طبقًا للمعايير الدولية أن يمارس القاضي وظيفته باستقلال، على أساس تقديره للواقع، ووفق ما يمليه عليه ضميره وفهمه للقانون، دون مؤثرات خارجية، أو إغراءات، أو ضغوط، أو تهديدات، أو تدخلات مباشرة كانت أو غير مباشرة، من أيّة جهة كانت، أو لأي سبب".وأشار إلى أنَّ "القاضي يجب أن يكون مستقلاً في علاقته مع المجتمع عامة، لاسيما أطراف النزاع الذي يفصل فيه، وأن يكون مستقلاً عن زملائه عند أداء مهامه القضائية، ويظهر مستويات عالية لمعايير السلوك القضائي، بغية تعزيز ثقة الجمهور في النظام القضائي".
وأضاف أنَّ "ضمان استقلال القضاة في علاقاتهم مع الإدارة القضائية لا يمكن تصوره إلا عبر إقرار قانون للجمعيات العامة للمحاكم، يتّسم بالشفافية والديموقراطيّة".وبيّن أنَّ "هذه المقتضيات غابت عن مسودة القوانين التنظيمية التي أعدّتها الحكومة، في كثير من جوانبها، إذ أنَّ رغبة السلطة التنفيذية في التحكّم واستغلال القضاة تجسد أحد أبرز التحديات التي تواجه تفعيل الدستور الجديد".
ولفت إلى أنَّ "مسودة مشاريع القوانين الجديدة تستهدف الالتفاف على دستور 2011، حيث تعكس مضامينها رغبة أكيدة من طرف الوزارة في الإبقاء على منافذ عدّة، بغية التدخل في استقلال القضاء، من بينها آلية إعداد التقارير بشأن أداء المسؤولين القضائيين، والإشراف على سير المحاكم، كما أنها تهدف إلى تحويل جمعيات القضاة إلى مجرد أدوات صامتة، عبر فرض اشتراط مدّة معيّنة لاكتساب صفة المخاطب، دون تخويلها أيّة صلاحيات للعمل".
وتابع "شروط تأديب القضاة تعرف هي الأخرى استمرارًا في هشاشة الضمانات المخولة لهم"، مؤكّدًا أنَّ "عدم تدعيم حصانة القضاة من النقل ومن خطر الانتداب، الذي لطالما استغل كوسيلة للمس باستقلال قضاة الأحكام، من شأنه تكرار مآسي الماضي، بصور جديدة".
ومن جانبه، اعتبر أنس سعدون، عن "المرصد الوطني لاستقلال السلطة القضائيّة"، أنّه "لا يمكن القيام بإصلاح حقيقي للقضاء في أجواء مشحونة بالتوتر، تطبعها الحملة التي تشنّها وزارة العدل، والمتمثلة في إحالة عدد كبير من القضاة على جهازي المفتشية العامة، والمجلس الأعلى للقضاء، لا لسبب سوى ممارستهم الحق في التعبير"، متأسفًا على "تزامن هذه الحملة مع زمن الحوار بشأن إصلاح منظومة العدالة".
وبيّن أنّه "لا يمكن الاطمئنان على مستقبل مشاريع القوانين التنظيميّة في ضوء احتكار شبه تام لوزارة العدل والحريات، لاسيما أنَّ النسخة الأولى للقوانين التي أعدّتها الوزارة تبيّن وجود محاولات تبذير زمن إصلاح منظومة العدالة، وغياب الإرادة الحقيقية في تكريس القضاء كسلطة مستقلة، ورغبة أكيدة في الالتفاف على مقتضيات الدستور الجديد". وتساءل سعدون عن "جدوى تقديم بعض الأفكار التي تضرب استقلال القضاة في الصميم، مثل مقترح القاضي النائب، الذي يعدُّ خرقًا سافرًا لمبدأ ثبات المنصب القضائي".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نادي قضاة المغرب يبحث في وجدة إصلاح منظومة العدالة في الدّول المغاربيّة نادي قضاة المغرب يبحث في وجدة إصلاح منظومة العدالة في الدّول المغاربيّة



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني الشهير للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:30 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
المغرب اليوم - أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 21:27 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مفاجآت بالجملة في تشكيلة برشلونة أمام بروسيا دورتموند

GMT 20:55 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يجدد مفاوضاته للتعاقد مع ساني لاعب مانشستر سيتي

GMT 21:11 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب أياكس يعادل رقم جوارديولا في دوري أبطال أوروبا

GMT 21:05 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سبورتينج لشبونة يصدم كبار أوروبا ويجدد عقد برونو فرنانديز

GMT 21:25 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

موهبة باير ليفركوزن تُثير الصراع بين 6 أندية أوروبية

GMT 20:01 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

جواو فيليكس يتوج بجائزة أفضل لاعب شاب في أوروبا

GMT 19:52 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يعلن طبيعة إصابة هازارد وآس تكشف مدة غيابه

GMT 20:40 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش يشتري حصة في نادي هاماربي السويدي

GMT 20:17 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

البرتغالي فيليكس يفوز بجائزة "الفتى الذهبي" لعام 2019

GMT 00:15 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب فريق فرانكفورت يبدي تفاؤله بشأن مباراة أرسنال الخميس

GMT 19:06 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فرانكفورت يواجه أرسنال بدون رودي ودوست

GMT 22:41 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

زينيت بطرسبورغ يجدد آماله في بلوغ دور الـ 16 لدوري الأبطال

GMT 09:56 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمال صقر تعلن زواجها من الرابور محمد المزوري

GMT 19:22 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مهاجم إنتر يخضع لعملية جراحية ناجحة في ركبته اليمنى
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib