نقابة العاملين في وزارة التضامن تستنكر حرمان موظفات من تعويضاتهن
آخر تحديث GMT 13:40:57
المغرب اليوم -

بسبب الاستفزازات التأديبية في حق مجموعة من نساء القطاع

نقابة العاملين في وزارة "التضامن" تستنكر حرمان موظفات من تعويضاتهن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نقابة العاملين في وزارة

وزارة التضامن
الدار البيضاء - جميلة عمر

استنكرت النقابة الوطنية لموظفات وموظفي وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل في المغرب الذراع النقابي لحزب "العدالة والتنمية"، الذي تنتمي إليه الوزيرة، حرمان مجموعة من نساء القطاع من التعويضات الشهرية، التي تندرج كتكملة للأجر، بدعوى أنهن كن في عطلة أمومة، وهو ما اعتبرته النقابة تناقض صريح مع مسؤولية القطاع في دعم الأمومة و كل يتعلق بملائمة الحياة المهنية والأسرية والإكراهات التي تواجه النساء في الوظيفة العمومية وغيرها، انسجامًا مع خطة "إكرام" التي أطلقتها الوزارة

وطالبت النقابة الوطنية، بتفعيل حصيلة اللقاء الأول والوحيد الذي عقده المكتب مع الوزيرة قبل خمسة أشهر، والذي سبق لها أن أكدت فيه على تشكيل لجان مشتركة لتدارس القضايا الآنية وتقديم أجوبة لمختلف محاور الملف المطلبي في جو من التفاهم والحوار، مستغربة في نفس الوقت التجاهل والمماطلة التي أصبحت تنهجهما الوزارة في التعامل مع هذه المطالب وعدم ردها وتفاعلها مع المراسلات المتكررة للمكتب النقابي.

كما استنكرت النقابة في ذات البيان ما أسمته الاستفزازات التأديبية المتكررة التي التجأت إليها الإدارة أخيرًا في حق مجموعة من الموظفات وفق نهج انتقائي وكذا تأخير المصالح الإدارية والمادية للموظفات والموظفين لأسباب واهية تعكس عقلية التحكم وعدم الامتثال للقوانين، في أبسط الأمور كتبليغ الموظفين بنقطهم السنوية واحترام آجال البث في الترقية وغيرها من المصالح المعطلة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقابة العاملين في وزارة التضامن تستنكر حرمان موظفات من تعويضاتهن نقابة العاملين في وزارة التضامن تستنكر حرمان موظفات من تعويضاتهن



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib