هولاند وقائد السبسي يقودان مسيرة تجمع الوحدة بعد هجوم متحف تونس
آخر تحديث GMT 22:11:24
المغرب اليوم -

أكدت أن رئيس الجماعة المتطرفة قتل من طرف الحرس الوطني

هولاند وقائد السبسي يقودان مسيرة "تجمع الوحدة" بعد هجوم متحف تونس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - هولاند وقائد السبسي يقودان مسيرة

مسيرة "تجمع الوحدة"
باريس ـ مارينا منصف

انضم الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، إلى عشرات من السياسيين وكبار الشخصيات الأخرى من الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا؛ لتنظيم مسيرة إلى جانب الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، إلى متحف "باردو" في تونس؛ ردًا على الهجوم الذي حدث هناك قبل 11 يومًا الذي أسفر عن مقتل 21 سائحًا أجنبيًا وشرطيًا.

ونظمت المسيرة من طرف الحكومة التونسية؛ لحشد الدعم الدولي إلى هذا البلد، ورفع الروح المعنوية للتونسيين الذين يتزايد خوفهم من شبح عنف التطرف.

وانضم مئات الآلاف لمسيرة إلى متحف "باردو" من البلدة القديمة في تونس، في أصداء مسيرة حاشدة في باريس في أعقاب هجوم "شارلي ابدو" هذا العام, وتم تزيين الشوارع بالأعلام واللافتات التونسية التي كتب عليها "إنّ العالم مع باردو".

وأدى الهجوم على المتحف في 18 آذار/مارس إلى مصرع اثنين برصاص الشرطة, وأكدت وزارة الداخلية أن قائد الجماعة التي نظمت الهجوم قتل من طرف الحرس الوطني في اشتباكات، السبت.

وأبرز قائد السبسي عند وصوله إلى مدخل المتحف جنبًا إلى جنب مع هولاند "أثبت التونسيون اليوم أنّهم ليسوا خائفين من التشدد, فعندما يتم استهداف تونس، يقف جميع التونسيين يدًا واحدة.

كما شكر، الرئيس الفرنسي، الذي شدد على أنّه كان أول من قدم التعازي، كما شكر السياسيين الدوليين الآخرين الذين انضموا الى المسيرة، بما في ذلك الرئيس البولندي برونيسلاف كوموروفسكي, ورئيس الوزراء الإيطالي, ماتيو رينزي، ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، ورئيس الوزراء الجزائري، عبد المالك سلال, ووضع كبار الشخصيات من الزائرين أكاليل الزهور في لوحة تحمل أسماء جميع الذين لقوا حتفهم, وتم العزف على أبواق الجيش من أجل رثاء الضحايا.

وتعد هذه هي الزيارة الثانية لهولاند إلى تونس منذ ثورة 2011, وكان أربعة من ضحايا الهجوم على المتحف، فرنسيين, وتسعى فرنسا إلى إعادة بناء العلاقة مع مستعمرتها السابقة، بعد التعرض لانتقادات بتأييدها لنظام زين العابدين بن علي, وتعهد هولاند بالمزيد من المساعدات الأمنية إلى تونس حيث يدق ناقوس الخطر مع انتشار "داعش" في شمال أفريقيا.

وروّج قائد السبسي، مؤسس حزب "نداء تونس الوسطي"، وهو الآن أكبر حزب في الحكومة, للمسيرة من خلال التلفزيون من أجل تعزيز "الوحدة الوطنية" في مواجهة التشدد.

كما أيد حزب "النهضة الإسلامي" المعتدل الذي لديه وزيرًا واحدًا وثلاثة وزراء صغار في الحكومة الائتلافية، تلك المسيرة.

وبيّن مسؤولون الأسبوع الماضي، أنّ الهجوم على المتحف تم تنظيمه من طرف جماعة جزائرية متطرفة تدعى "عقبة بن نافع"، وزعمت الدولة الإسلامية "داعش" التي تسيطر على مناطق عبر الحدود الجنوبية للبلاد في ليبيا المجاورة، مسؤوليتها عن ذلك عبر وسائل الإعلام الاجتماعية.

وأشارت وزارة "الداخلية" أنّ الحرس الوطني قتل تسعة متشددين بينهم زعيم جماعة "عقبة بن نافع"، لقمان أبو صخر، في اشتباكات وقعت في المنطقة الجنوبية الغربية لقفصه، السبت، واعتقلت تونس 20 شخصًا يشتبه في تورطهم في الهجوم على متحف "باردو".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هولاند وقائد السبسي يقودان مسيرة تجمع الوحدة بعد هجوم متحف تونس هولاند وقائد السبسي يقودان مسيرة تجمع الوحدة بعد هجوم متحف تونس



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 12:35 2019 الثلاثاء ,30 تموز / يوليو

رونالدو يحن إلى مدريد ويستقبل بيريز بالأحضان

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 03:18 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

المدير الفني لـ"أرسنال" يكشف عن مستقبل لاعبه أوليفييه جيرو
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib