وحدات حماية الأكراد تسيطر على 108 قرى في محيط مدينة عين العرب
آخر تحديث GMT 02:24:48
المغرب اليوم -

مقتل 147 سوريًا وطائرات إسرائيلية تخترق الأجواء في درعا والقنيطرة

وحدات "حماية الأكراد" تسيطر على 108 قرى في محيط مدينة "عين العرب"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وحدات

وحدات "حماية الأكراد"
دمشق ـ ميس خليل

أطلقت الدفاعات الجوية السورية نيرانها، السبت، تجاه طائرات استطلاع إسرائيلية اخترقت الأجواء جنوب درعا والقنيطرة، فيما تمكّنت قوات "حماية الأكراد" من السيطرة على 108 قرى في محيط كوباني، وارتفع عدد القتلى السوريين منذ أمس الجمعة إلى 137 قتيلًا.

وأكدت مصادر أمنية سورية، أنَّ عددًا من طائرات الاستطلاع التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي اخترقت الأجواء السورية جنوب درعا والقنيطرة، مشيرًا إلى أنَّ الدفاعات الأرضية ردّت بإطلاق النار عليها، قبل أن تطلق أي صواريخ تجاه المواقع السورية.

وأوضحت مصادر مطلعة، أنَّ قوات "حماية الأكراد" نجحت في السيطرة على 108 قرى في محيط مدينة عين العرب "كوباني"، مشيرة إلى أنَّ القوات الحكومية تتقدم في الحسكة.

وأضافت المصادر إنَّ "حماية الأكراد" تتقدم تجاه مدينة جرابلس، بعد فرار المئات من عناصر تنظيم "داعش" إلى بلدة صرين ومنها إلى الأراضي التركية وسط تخبط في صفوف التنظيم وعمليات إعدام بالجملة للعناصر الذين يهربون من خطوط المواجهة.

وأشارت إلى أنَّ القوات الحكومية سيطرت على 20 قرية جنوب مدينة الحسكة التي كان يسيطر عليها تنظيم "داعش" المتطرف وآخرها قرية الميلبية، فيما تتقدم القوات الحكومية باتجاه الفوج 121 الذي سيطر عليه التنظيم في تموز/ يوليو الماضي.

وأعلن "الجيش الحر" إطلاقه عملية عسكرية جديدة تحت اسم "كسر المخالب" تستهدف مناطق الصنمين وجباب وكفر شمس وقيطة والقنية وجدية، معتبرًا هذه البلدات مناطق عسكرية ومسرح عمليات، محذرًا السكان فيها من عدم التجول بعد 48 ساعة.

وأوضح "الحر" أنَّ هذه العملية تأتي ردًا على القصف العنيف الذي تتعرض له بلدات ريف درعا الخاضعة لسيطرته.

وأسفرت الغارات التي شنتها القوات الحكومية والاشتباكات مع الكتائب الإسلامية عن قتل 24 مواطنًا بينهم 8 مقاتلين من في الغوطة الشرقية وداريا، و16 مواطنًا بينهم طفلان و3 مواطنات استشهدوا جراء قصفٍ للقوات الحكومية وقصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة دوما، و4 بينهم مواطنة وطفلة استشهدوا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في مدينة دوما أول أمس.

وفي محافظة حلب استشهد 13 مواطنًا بينهم 5 مواطنين جراء سقوط قذائف أطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق سيطرة القوات الحكومية في مساكن السبيل وشارع تشرين ومناطق أخرى في مدينة حلب، و5 مواطنين من عائلة واحدة بينهم سيدة وطفلها استشهدوا جراء قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في حي قارلق، و3 مواطنين استشهدوا جراء قصف من الطيران المروحي ببرميل متفجر، على منطقة في حي الهلك شمال شرق المدينة.

وقتل 5 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب المقاتلة جراء قصف للطيران الحربي على ريف جسر الشغور، ورجل ومواطنة استشهدا جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة البارة، ومواطنان اثنان استشهدا إثر قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في ريف جسر الشغور وبلدة كنصفرة.

واستشهد رجل وطفله من مدينة مورك جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة البارة في ريف إدلب، فيما استشهد مواطنان اثنان هما طفلة استشهدت إثر قصفٍ للقوات الحكومية على مناطق في بلدة الحراك، ورجل استشهد متأثرًا بجراح أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ للقوات الحكومية على مناطق في بلدة جاسم.

كما لقي ما لا يقل عن 30 عنصرًا من تنظيم "داعش" حتفهم، جراء قصف لطائرات التحالف الدولي على محافظة الرقة، كما قتل 18 مسلحًا من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية مجهولي الهوية حتى اللحظة، إثر كمائن واشتباكات مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على مناطق عدة وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

وقتل ما لا يقل عن 32 جنديًا من القوات الحكومية، إثر اشتباكات مع تنظيم "داعش" والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية و"جبهة النصرة" و"جيش المهاجرين والأنصار" واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدد من المحافظات السورية.

ولقي ما لا يقل عن 13 مقاتلًا من تنظيم "داعش" و"جبهة النصر"ة وفصائل إسلامية من جنسيات غير سورية حتفهم، في كمائن وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع القوات الحكومية والقوات الموالية لها.

وقتل 5 عناصر من المسلحين الموالين للقوات الحكومية من جنسيات عربية وأسيوية ولواء القدس الفلسطيني، خلال اشتباكات مع "جبهة النصرة" وتنظيم "داعش" والكتائب الإسلامية المقاتلة، وعنصر من "حزب الله" اللبناني قتل خلال اشتباكات مع "جبهة النصرة" في ريف دمشق.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وحدات حماية الأكراد تسيطر على 108 قرى في محيط مدينة عين العرب وحدات حماية الأكراد تسيطر على 108 قرى في محيط مدينة عين العرب



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 15:49 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة
المغرب اليوم - عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة

GMT 03:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة
المغرب اليوم - مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib