وزيرالثقافة ينعي جمال الغيطاني ويؤكد تفانيه في حب الوطن
آخر تحديث GMT 00:28:56
المغرب اليوم -

ساهم في إعادة إحياء العديد من قصص التراث العربي

وزيرالثقافة ينعي جمال الغيطاني ويؤكد تفانيه في حب الوطن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزيرالثقافة ينعي جمال الغيطاني ويؤكد تفانيه في حب الوطن

الروائي الكبير جمال الغيطاني
القاهرة – اسامة عبدالصبور

 نعى مجلس الوزراء بعميق الحزن والأسى الكاتب الصحفي والروائي الكبير جمال الغيطاني، الذي وافته المنيه صباح الأحد.

وتقدم رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، بخالص العزاء والمواساة إلى عائلة الفقيد، وأسرة الصحافة والأدب، داعيًا الله أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته.

وأكد رئيس الوزراء أن جمال الغيطاني ساهم بدور كبير في إثراء مجال المقال والقصة القصيرة والرواية، بأسلوبه الأدبي الفريد، ورؤيته الفكرية الواسعة، وما يتمتع به من عشق كبير لتراب وطنه مصر، كما ساهم الراحل في إعادة إحياء العديد من قصص التراث العربي وإخراجها في قالب أدبي متميز.

كما نعى وزير الثقافة حلمي النمنم، وفاة الكاتب والأديب العالمي جمال الغيطاني الذي توفي، صباح الأحد، عن عمر ناهز 70 عامًا بعد صراع مع المرض.

وذكر النمنم، أن وفاة الغيطاني خسارة كبيرة لأديب ومفكر وصحفي أثرى الحياة الثقافية بأعماله، فكان صاحب عدة ألقاب كان يراها محببة إلى قلبه فهو الصحفي والمراسل الحربي والروائي الحكاء الذي روى عشاقه من حكايات التاريخ.

وأضاف أن أدب الغيطاني لمس وجدان القراء، وتجسيده على الشاشات من خلال عدة أفلام وأعمال درامية ساهمت بشكل كبير في زيادة وعي الجمهور، مشيرًا إلى أن روايات الغيطاني أبحرت في التاريخ ورصدت دهاليزه وأبعاد ما وراء الوقائع والأحداث، فأصبح فهم وقراءة التاريخ من خلال أعماله الأدبية سهلًا يسيرًا على عامة الناس، ولا زالت حكايات الزيني بركات وحكايات الغريب وغيرها من أعماله حية بين العامة والخاصة من أهل الفن والثقافة.

وتابع وزير الثقافة قائلًا إن وطنية الغيطاني تجلّت في أعماله ومواقفه، فهو المقاتل الصحفي على الجبهة، والمحرر العسكري الذي رصد لنا لحظة بلحظة وقائع النصر، وفضّل أن يغيّر مجال عمله في فترة مهمة من حياته ليصبح مراسلًا حربيًا لأخبار اليوم على جبهة القتال يرصد انتصارات أكتوبر.

وأشار النمنم إلى أن سيرة الغيطاني الذاتية وتاريخه نموذجًا تعلمنا منه، وحياته حافلة بالمواقف الوطنية والأعمال الأدبية وتعد سجلًا حافلًا وقدوة يتعلم منها الأجيال كيف يكون حب الوطن وإعلاء قيم العمل والانتماء.

وقال إن الغيطاني الصحفي ورغم ما تقلده من مناصب حتى تأسيس " أخبار الأدب" التي أصبح رئيسًا لتحريرها، إلا أنه ظل يفخر بلقب الصحفي، فكان قدوة لتلاميذه في حب مهنة الصحافة والتفاني في بلاط صاحبة الجلالة.

من جانبه، نعى المجلس الأعلى للثقافة الغيطاني الذي أثرى المكتبة العربية برواياته التي ترجمت إلى اللغات العالمية، وأثبتت تفرده الإبداعي وريادة مصر الثقافية، كما كتب الكثير عن رحلاته وعن القاهرة وعن البشرية جمعاء ، وعن رؤاه العميقة إنه ذاكرة مصر التي نقل كنوزها الثقافية إلى العالم من خلال أدبه ومحاضراته العميقة.

وبدوره، نعى الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، إلى الأمة العربية، رحيل علم من أعلام الأدب العربي المعاصر، القاص والروائي الكبير جمال الغيطاني، الذي يعد غيابه خسارة فادحة للمشهد الأدبي المصري والعربي ، فقد مثل إنتاجه الأدبي طوال نصف قرن علامة من علامات القصة والرواية العربية، بدءًا من مجموعته الأولى "أوراق شاب عاش منذ ألف عام"، مرورًا برواياته التي شكلت علامات في التاريخ الأدبي: الزويل ، والزيني بركات ، ومتون الأهرام ، ورسالة في الصبابة والوجد، والتجليات ، ونوافذ النوافذ ، ورسالة البصائر والمصائر.. وغيرها.

وذكر الاتحاد، في بيان له الأحد ، :"لقد تتلمذ الغيطاني على يد أستاذه نجيب محفوظ، فقد نشأ وعاش مثله فترة من حياته في حي الجمالية القديم في القاهرة، حيث عبق التاريخ والآثار الفاطمية، وقداسة الجامع الأزهر بما يمثله من قيم دينية وتاريخية، وهو ما أثَّر على كتاباته بشكل عام، حيث اختار لغة تراثية استقاها من كتب المتصوفة مثل النفري وابن عربي، تلك التي ساهم هو نفسه في اكتشافها وإزالة غموضها وتقديمها للقارئ، من خلال السلسلة التي كان يرئسها في هيئة قصور الثقافة، كما قدم مجموعة من البرامج التليفزيونية التي دارت حول الآثار الفاطمية في الجمالية".

وأضاف البيان " لم يكن جمال الغيطاني قاصًا وروائيًا متميزًا فحسب ولكنه كان فاعلًا ثقافيًا، فقد لعب دورًا مهمًا في تحريك والمشاركة في توجيه الثقافة العربية من خلال إنشائه ورئاسته لتحرير جريدة "أخبار الأدب" لسنوات عديدة، وهي إحدى أهم المطبوعات الثقافية والأدبية العربية، وخاض من خلالها معارك ثقافية عديدة داخليًّا وخارجيًّا، مستهدفًا نقاء العمل الثقافي وعزة المثقفين، وتوحيد الجهود ضد العدو التاريخي للأمة العربية المتمثل في المحتل الصهيوني الذي يغتصب الأرض العربية في فلسطين".

وأكد رئيس اتحاد الكتاب المصريين السابق الكاتب الكبير محمد سلماوي أن وفاة الأديب الكبير جمال الغيطانى صباح الأحد خسارة كبيرة للأدب المصرى والعربي ، فقد استطاع أن يكون له بصمة خاصة تميز أعماله الإبداعية على مدى مشواره.

وقال سلماوي، في تصريح له، إن الغيطاني تعرض لمتاعب صحية كبيرة خلال الشهور الثلاثة الماضية، وأن مجموعة من أصدقائه احتفلوا في شهر آيار/مايو الماضي بعيد ميلاده الـ70 ، إلى أن توفي الأحد في مستشفى الجلاء العسكري بسبب متاعب في جهازه التنفسي.

وأضاف أن الأديب الراحل استطاع أن يكسر نطاق المحلية وترجمت أعماله إلى الفرنسية ولغات أخرى، لافتًا إلى أن رحيله خسارة كبيرة للأدب العربي الحديث والثقافة العربية بشكل عام، خاصة وأنه امتلك رؤية إبداعية خاصة ميزت أعماله إلى جانب اهتمامه الكبير بفنون التراث والمعمار القديم والموسيقى.

وتوفي صباح الأحد الكاتب الكبير جمال الغيطاني عن عمر ناهز 70 عامًا بعد حدوث مضاعفات في الجهاز التنفسي داخل مستشفي الجلاء العسكري.

ولد جمال أحمد الغيطاني في 9 آيار/مايو 1945، وهو روائي وصحفي مصري وتولى رئاسة تحرير صحيفة أخبار الأدب المصرية، وصاحب مشروع روائي فريد استلهم فيه التراث المصري ليخلق عالمًا روائيًا عجيبًا يعد اليوم من أكثر التجارب الروائية نضجًا.

وكان له الفضل في كشف النقاب عن عالم آخر يعيش بيننا من المعمار والناس، ويعتبر من أكثر الكتاب العرب شهرة على شبكة الإنترنت إذ أن أغلب رواياته ومجموعاته القصصية متوفرة في نسخات رقمية يسهل تبادلها أضافت بعدًا جديدًا لهذا الكاتب الذي جمع بين الأصالة العميقة والحداثة الواعية.

وولد الأديب الراحل جمال الغيطاني في جهينة، إحدى مراكز محافظة سوهاج ضمن صعيد مصر، حيث تلقى تعليمه الإبتدائي في مدرسة عبد الرحمن كتخدا، وأكمله في مدرسة الجمالية الإبتدائية، وفي عام 1959 أنهى الإعدادية من مدرسة محمد علي الإعدادية، ثم التحق بمدرسة الفنون والصنائع في العباسية.

وفي عام 1969، عمل مراسلًا حربيًا في جبهات القتال، وذلك لحساب مؤسسة "أخبار اليوم"، وفي عام 1974 انتقل للعمل في قسم التحقيقات الصحفية، وبعد 11 عامًا في 1985 تمت ترقيته ليصبح رئيسًا للقسم الأدبي في أخبار اليوم، وأسس الغيطاني جريدة "أخبار الأدب" في عام 1993، حيث شغل منصب رئيس التحرير.

وفي فترة ما قبل الصحافة من عام 1963 - حين نشر أول قصة قصيرة له - إلى عام 1969 ، نشر ما يقدر بخمسين قصة قصيرة، إلا أنه من ناحية عملية بدأ الكتابة مبكرًا، إذ كتب أول قصة عام 1959، بعنوان "نهاية السكير".

وبدأ النقاد بملاحظته في آذار/مارس 1969، عندما أصدر كتابه أوراق شاب عاش منذ ألف عام والذي ضم خمس قصص قصيرة، واعتبرها بعض النقاد بداية مرحلة مختلفة للقصة المصرية القصيرة.

وحصل الغيطاني على جائزة الدولة التشجيعية للرواية عام 1980، وجائزة سلطان بن علي العويس عام 1997 ، ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى ، ووسام الاستحقاق الفرنسي من طبقة فارس عام 1987 ، وحصل على جائزة لورباتليون لأفضل عمل أدبي مترجم إلى الفرنسية عن روايته "التجليات" مشاركة مع المترجم خالد عثمان في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2005 ، كما حصل على جائزة الدولة التقديرية (مصر) عام 2007 والتي رشحته لها جامعة سوهاج.

ومن أهم أعمال الأديب الراحل، أوراق شاب عاش منذ ألف عام، الزويل، حراس البوابة الشرقية، متون الأهرام، شطح المدينة، منتهى الطلب إلى تراث العرب، سفر البنيان، حكايات المؤسسة، التجليات (ثلاثة أسفار)، دنا فتدلى، نثار المحو، خلسات الكرى، رواية الزيني بركات التي تحولت إلى مسلسل ناجح بطولة أحمد بدير، رشحات الحمراء، نوافذ النوافذ، مطربة الغروب، وقائع حارة الزعفراني، الرفاعي.

ورحل عن عالمنا الأحد أحد أبرز كتاب الرواية العربية في جيل ما بعد نجيب محفوظ، وهو الروائي الكبير جمال الغيطاني، بعد تعرضه لذبحة صدرية، دخل على أثرها في غيبوبة تامة نتيجة توقف قلبه لمدة 15 دقيقة، مما منع وصول الأكسجين إلى المخ .

وصاحب المشروع الروائي الفريد الذي استلهم فيه التراث المصري ليخلق عالمًا روائيًا عجيبًا كان يعد من أكثر التجارب الروائية نضجًا في عالم الرواية العربية، وقد لعب تأثره بصديقه وأستاذه الكاتب نجيب محفوظ دورًا أساسيًا لبلوغه هذه المرحلة مع إطلاعه الموسوعي على الأدب القديم، وساهم في إحياء الكثير من النصوص العربية المنسية وإعادة اكتشاف الأدب العربي القديم بنظرة معاصرة جادة.

وولد صاحب "الزيني بركات" في 9 آيار/مايو 1945 في محافظة سوهاج، وتخرّج من مدرسة العباسية الثانوية الفنية التي درس فيها فن تصميم السجاد الشرقي وصباغة الألوان، وتخرج عام 1962، واستبدل الغيطاني عمله في عام 1969 ليصبح مراسلًا حربيًا في جبهات القتال، وذلك لحساب مؤسسة أخبار اليوم الصحفية ، وفي عام 1974 انتقل للعمل في قسم التحقيقات الصحفية في نفس المؤسسة، وبعد 11 عامًا في 1985 تمت ترقيته ليصبح رئيسًا للقسم الأدبي في مؤسسة أخبار اليوم.

 وأسس الغيطانس جريدة أخبار الأدب في عام 1993، حيث شغل منصب رئيس التحرير . وكان أول كتاب يصدر له، مع صديق عمره يوسف القعيد، على نفقتهما الخاصة، فتحمل كل واحد منهما 30 جنيهًا، بالإضافة إلى اقتراضهما من أحد الأشخاص 40 جنيهًا ليكون ثمن أول كتاب لهما مائة جنيه. في جانب آخر من حياة جمال الغيطاني تتعلق بصداقيته الطويلة مع عميد الرواية العربية نجيب محفوظ، والشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي وغيرهما من قامات الأدب والفن، كما أن دوره الواضح في الوقوف ضد فكر التطرف الديني لا ينسى أبدًا.

وحاز "الغيطاني" على العديد من الجوائز المحلية والعالمية، منها "جائزة الدولة التشجيعية للرواية عام 1980، وجائزة سلطان بن علي العويس، عام 1997، وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، وسام الاستحقاق الفرنسي من طبقة فارس عام 1987، وجائزة لورباتليو لأفضل عمل أدبي مترجم إلى الفرنسية عن روايته التجليات مشاركة مع المترجم خالد عثمان في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2005، بالإضافة إلى جائزة الدولة التقديرية (مصر) عام 2007 والتي رشحته لها جامعة سوهاج، وتشرفت الجائزة بقيمة الكاتب الكبير، كما حصل على جائزة النيل عام 2014. لجمال الغيطاني العديد من الأعمال الروائية منها "أوراق شاب عاش منذ ألف عام، والزويل، وحراس البوابة الشرقية، ومتون الأهرام، وسفر البنيان، وخلسات الكرى، والزيني بركات التي تحولت إلى عمل درامي، والرفاعي، ورشحات الحمراء، والمجالس المحفوظية، وأيام الحصر، ومقاربة الأبد، وخطط الغيطاني، ووقائع حارة الطبلاوي، وهاتف المغيب، وتوفيق الحكيم يتذكر، ونجيب محفوظ يتذكر، وأسفار المشتاق، وغيرهم الكثير".

كما ترجم من روايته إلى الألمانية والفرنسية مثل "الزيني بركات، وقائع حارة الزعفراني، رسالة البصائر والمصائر، وسطح المدينة، ومتون الأهرام، وحكايات المؤسسة، والتجليات بأجزائها الثلاثة في مجلد واحد". رحم الله الروائي والكبير جمال الغيطاني.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزيرالثقافة ينعي جمال الغيطاني ويؤكد تفانيه في حب الوطن وزيرالثقافة ينعي جمال الغيطاني ويؤكد تفانيه في حب الوطن



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

تصميمات صيفية لـ"جيجي حديد" تكشف عن علاقة عاطفية

نيويورك - المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib