وزير العدل يؤكّد أنَّ الحكومة المغربيّة تدعم الإصلاح التشريعيّ
آخر تحديث GMT 07:24:31
المغرب اليوم -

دعا إلى تأهيل الموارد البشريَّة ومواجهة عقبات تحصيل الغرامات

وزير "العدل" يؤكّد أنَّ الحكومة المغربيّة تدعم الإصلاح التشريعيّ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير

وزير "العدل" يؤكّد أنَّ الحكومة المغربيّة تدعم الإصلاح التشريعيّ
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

أكَّد وزير "العدل والحريات" المغربي مصطفى الرميد، أن أداء أي منظومة للعدالة يتحدد بتنفيذ الأحكام التي تصدرها المحاكم، لافتًا إلى أن تحصيل الغرامات والإدانات النقدية يعتبر من بين التحديات التي ما تزال تواجه نظام العدالة في المغرب.

وأضاف الرميد، خلال اجتماعه مع المسؤولين القضائيين، الاثنين، في الرباط، أن التكفلات المتعلقة بالغرامات والإدانات النقدية دون تحصيل، بقيت في تزايد مستمر، حيث بلغت مجموع التكفلات الباقية دون تنفيذ منذ عام 1993، أكثر من 4 ملايين و583 مليون درهم.
وأشار الوزير إلى أن محدودية التحصيل ترجع إلى عدة عقبات بعضها يرتبط بالجانب القانوني بسبب عدم مسايرة هيكلة مكتب التبليغ والتنفيذ في المحاكم، والمستجدات التي جاءت بها القوانين المرتبطة بالتحصيل، فضلا عن تشتت الترسانة القانونية المعتمدة في مجال تحصيل الغرامات والمصاريف القضائية، وغياب المراقبة بالشكل المطلوب في مكاتب الحسابات والصندوق، وكثرة المتدخلين في عمليات التحصيل.
واعتبر الرميد أن العنصر البشري المحور الرئيسي لأي إصلاح، ولذا  يتعين إيلاء أهمية خاصة للتدريب الأساسي والمستمر لفائدة مختلف مكونات منظومة العدالة، موضحا أن تأهيل الموارد البشرية لا ينحصر على مستوى التدبير الإداري والأداء الوظيفي، فحسب، مشيدًا بالدور الذي اضطلع به المسؤولون القضائيون خلال مراحل الحوار الوطني حول إصلاح منظومة العدالة، الذي أفضى إلى إصدار ميثاق وطني حول إصلاح منظومة العدالة حظي بالموافقة الملكية.
وبين أن الإصلاح التشريعي يعتبر من بين المهام الكبرى التي تعكف عليها الوزارة حاليا، في مقدمة ذلك القوانين التنظيمية المرتبطة بضمان تكريس استقلال السلطة القضائية.
وشدد على الأمر يتعلق بالقانون التنظيمي للمجلس الأعلى للسلطة القضائية الذي صادق عليه مجلس الحكومة حديثًا، والقانون التنظيمي المتعلق بالنظام الأساسي للقضاة، ومشاريع أخرى تهم مجال الحقوق والحريات تم إعدادها، وفي مقدمتها مسودة مشاريع قوانين المسطرة الجنائية والقانون الجنائي والطب الشرعي والمرصد الوطني للإجرام والنظام المطبق على مراكز حماية الطفولة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير العدل يؤكّد أنَّ الحكومة المغربيّة تدعم الإصلاح التشريعيّ وزير العدل يؤكّد أنَّ الحكومة المغربيّة تدعم الإصلاح التشريعيّ



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib