وزير العدل ينتقد مستشارين مغربيين ويعد القضاة بتحسين وضعيتهم
آخر تحديث GMT 17:28:08
المغرب اليوم -

حضر لقاءً دوليًا حول"ضمانات استقلال القضاء في المغرب"

وزير العدل ينتقد مستشارين مغربيين ويعد القضاة بتحسين وضعيتهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزير العدل ينتقد مستشارين مغربيين ويعد القضاة بتحسين وضعيتهم

وزير العدل ينتقد مستشارين مغربيين
الدار البيضاء - جميلة عمر

نظمت "الودادية الحسنية للقضاة" صباح الجمعة، في الدار البيضاء، لقاء دوليًا حول موضوع "أي ضمانات لاستقلال القضاة والسلطة القضائية في المغرب على ضوء مشاريع القوانين التنظيمية؟"، بشراكة مع جمعية القضاة والنواب الهولنديين.

وشهد هذا اللقاء الدولي الكبير، مشاركة متميزة لنخبة من القضاة  والخبراء والحقوقيين على الصعيد الدولي، كما اعتبر اللقاء مناسبة لتكريس سلطة قضائية مستقلة تتوفر على كل الضمانات القانونية، والآليات التنظيمية والإدارية لأداء التزاماتها الدستورية وكفالة حقوق وحريّات وضمان المحاكمة العادلة.

 ووجه وزير العدل والحريّات مصطفى الرميد، في كلمة افتتاحية لهذا الملتقى الدولي، نقدًا إلى بعض القضاة الذين خلقوا زوبعة، لانتقادهم متابعة القضاة بالخطأ الجسيم، ومعاقبتهم على اجتهادهم.

وأوضح الرميد أن الخطأ الجسيم لم يكن دائمًا موجبًا لعزل القضاة بل في بعض الأحيان، توجه الإنذار فقط، معتبرًا أن قانون المسطرة المدنية وفصلها 59 نصّ على أنّ الخطأ الجسيم يجب أن يكون ماسًا بالحقوق ويصل إلى الضرر المبين.

 وأضاف قائلًا وهو يعطي مثالًا على الضرر المبين بمن يطالب بالمناصفة في الإرث "إن من يطالب بالمناصفة بالإرث هو ضرر جسيم وليس اجتهاد".

وطالب الرميد وهو يرد على من يطالبون من داخل الجسم القضائي بمراجعة المادة 69 من القانون الأساسي للقضاة والحد من سلطة القاضي بالالتفات إلى المكتسبات التي حققت في الفترة الأخيرة للقضاة بدلًا من البحث عن الانتفاع والتشكي والحصول على مزيد من الامتيازات، مذكرًا بمكتسب تسوية أجور القضاة وصرف تعويضات مجزية اعتبرها البعض مجرد فتات حسب الوزير.

وأشاد وزير العدل، بعلاقته الوطيدة مع رئيس الودادية الحسنية  للقضاة عبد الحق العياسي، وأخبره أن أمامه طريق طويل من أجل الإصلاح ورفع شعار المسؤولية من أجل إستقلالية الجهاز القضائي
وذكر الرئيس الأول لمحكمة النقض مصطفى فارس، في كلمته أن "السؤال الذي يطرح نفسه يتمثل في مدى تمكن المشاريع القانونية الجديدة للسلطة القضائية من تكريس استقلالية القضاء".

واعتبر فارس أن "هاجسنا كان وما يزال دائمًا الرفع من مكانة القضاة تنزيهًا لهم، وتقديرًا وتحصينًا لهم من أجل تحقيق مبدأ عدم تأثير أي من العوامل الخارجية عليهم"، مسجلًا "تراجع فسحة الأمل في مشاريع القوانين المتعلقة بالقضاء، بعد حذف مقترحات إعمال درجات إضافية لفائدة القضاة في نظام الترقية الخاص بهم"، معتبرًا أن "تحسين وضعية القضاة هو صلب الإصلاح".

ومن جهته صرّح رئيس الودادية الحسنية للقضاة عبد الحق العياسي، بأن هذا اللقاء الدولي الهام الذي يحمل بالنسبة للقضاة العديد من الدلالات ويجسّد الكثير من القيم والمعاني التي يؤمنون بها ويناضلون من أجل تكريسها، قيم الأمن والعدل ودلالات الأسرة القضائية الموحدة التي تساهم بكل إيجابية ومسؤولية في الورش الإصلاحية الكبرى التي يقودها بحكمة وتبصر الملك محمد السادس من أجل بناء دولة الحق والمؤسسات، ومغرب الحرية والكرامة والمساواة والمواطنة.
 
وأضاف العياسي، أن الودادية الحسنية  للقضاة وعلى امتداد كل هذه السنوات لم تدّخر أي وسيلة لإيصال صوت القضاة ومطالبهم، و( أدلينا بآرائنا وعبرنا عن مواقفنا بكل مسؤولية ووطنية ودافعنا عنها باستماتة بما يتلائم وقيمنا القضائية).
 
وشاركت الودادية في الحوار الوطني لإصلاح منظومة العدالة وفي المجلس الوطني لحقوق الإنسان كما مثلت  قضاة المملكة في المؤتمرات والندوات الدولية والإقليمية التي تكون مناسبة لطرح بدائل جديدة للإصلاح ومقاربات دولية لتكريس استقلال المنشود.

ويأتي تنظيم هذه الندوة في سياق المشاركة البنّاءة في حوار عمومي إيجابي مسؤول بخصوص القضايا الكبرى، ذات راهنية وفي مقدمتها مشروعي القانونية التنظيمية المتعلقين بالسلطة القضائية والنظام الأساسي للقضاة المعروضين للمناقشة والتصويت بالمؤسسة التشريعية، رغم أن بعض الإيجابيات التي لا يمكن إنكارها، إلا أن كل الفعاليات القضائية والحقوقية سجّلت تراجعات كبرى ضمن هذه المشاريع وثغرات واضحة  والتي إذا ما تمت المصادقة عليها على حالتها ستنتج بالتأكيد سلطة قضائية لا تحمل من هذا الوصف إلا الاسم، سلطة لا تملك من مقومات الاستقلال أي شيء حيث تظهر هيمنة واضحة للسلطة التنفيذية على آليات عملها وعلى القضاة الذين تمنحهم الضمان القانونية الكافية لتفعيل المكتسبات  الدستورية، مما سيؤثر بكل تأكيد على الهدف الأساسي من الإصلاح المنشود.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير العدل ينتقد مستشارين مغربيين ويعد القضاة بتحسين وضعيتهم وزير العدل ينتقد مستشارين مغربيين ويعد القضاة بتحسين وضعيتهم



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب

جينيفر لوبيز بحقيبة من هيرميس ثمنها 20 ألف دولار

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib