خبايا زيارة وزير خارجية مالي إلى المغرب في ظل الضغط الجزائري
آخر تحديث GMT 13:47:04
المغرب اليوم -

خبايا زيارة وزير خارجية مالي إلى المغرب في ظل الضغط الجزائري

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خبايا زيارة وزير خارجية مالي إلى المغرب في ظل الضغط الجزائري

ناصر بوريطة وزير الشّؤون الخارجية المغربية
الرباط - المغرب اليوم

تراهن السلطات المالية، على الرباط، لإنهاء الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد، منذ تولي الكولونيل عاصمي غويتا السلطة بعد أن أطاح برئيسين لمالي خلال الأشهر الأخيرة.رهان السلطة الحاكمة في مالي، على المغرب، لإنهاء الأزمة في البلاد، يعود إلى النجاحات السابقة للدبلوماسية المغربية، إذ كانت بصمة المملكة، حاضرة في الخلافات التي شهدتها الدولة الإفريقية، خلال السنوات الماضية، حيث تتسم مقاربة الرباط بالاتزان والحضور القوي في مناطق النزاع الإقليمي.مناسبة الحديث عن عودة المغرب إلى واجهة ملف الأزمة في مالي، جاء بمناسبة استقبال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، الإثنين بالرباط، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المالي عبد الله ديوب، حاملا رسالة خطية من الرئيس الانتقالي لمالي عاصمي غويتا إلى الملك محمد السادس.

وخلال الزيارة التي قام بها وزير الخارجية المالي، أكد المغرب على لسان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أنه يثق في السلطات والقوى الحية المالية من أجل إيجاد “أفضل الحلول الملائمة” للوضع الذي يشهده هذا البلد، مبرزا أنه “على غرار الملف الليبي، فإن المغرب ليست لديه لا أجندات ولا حلول”، كما أكد أن “المغرب ليس من البلدان التي تدعي أنها تتوفر على الوصفة السحرية أو على جزء من الحل للمشاكل المالية”.

وأضاف بوريطة، أن “المغرب يعتبر أن دور المجتمع الدولي والشركاء وأصدقاء مالي يكمن في مواكبة الأولويات المحددة من قبل السلطات المالية وعدم تغييرها أو تطويرها بوصفات ورؤى تكون فيها مالي هدفا وليس فاعلا”، مجددا التأكيد على موقف المغرب الواضح من الوضع في مالي، موضحا أن المغرب ينهج مقاربة تتمثل في “عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول ووضع الثقة في ذكاء الشعوب وتبني نظرة واضحة حول التطورات “.

وتساءل مراقبون، عن خلفيات زيارة وزير الخارجية المالي، الأخيرة إلى الرباط، وإن ما كان الأمر يتعلق بطلب جديد من السلطة الحاكمة في مالي، من المغرب، لوساطة جديدة لإنهاء الأزمة في البلاد، خاصة أن المغرب يعتبر من الداعمين الأساسيين لجهود الاستقرار وتحقيق المصالحة في دولة مالي ومحاربة التنظيمات المتطرفة شمال البلاد، حيث مكنت وساطة سرية قادها الملك محمد السادس، بين الإمام المالي محمود ديكو والرئيس المالي السابق إبراهيم بوبكر كيتا، من تهدئة الأوضاع في أعقاب المظاهرات العنيفة التي شهدتها العاصمة باماكو في 10 يوليوز 2020.

وفي هذا الصدد، يعتبر حسن بلوان، المحلل السياسي، أنه “لا شك أن العلاقات المغربية المالية تاريخية وعميقة، ولا تؤثر فيها الأحداث المتسارعة داخل هذا البلد الافريقي، كما أنها صامدة ومتجددة رغم التقلبات السياسية والامنية في منطقة الساحل والصحراء، معتبرا أن وزير الخارجية المالي زار الرباط، حاملا رسالة السلام والتضامن والتعاون مع المملكة المغربية، مطلقا في نفس الوقت تصريحات متقدمة على مستوى العلاقات الثنائية وجريئة فيما يخص الوحدة الترابية المغربية.

وأوضح بلوان، في حديث لـ”الأيام24″، أنه “من المعلوم أن المغرب يلعب دورا كبيرا في حلحلة الأزمات الداخلية الناشئة في دولة مالي وذلك لاعتبارين أساسيين: أولهما وفاء المغرب لعقيدته الدبلوماسية المبنية على عدم التدخل في شؤوون الدول، وثانيهما العلاقات الروحية والسياسية والاقتصادية التي تجمع المغرب بجميع الفرقاء الماليين، مما جعل المملكة شريكا استراتيجيا لدولة مالي ووسيطا موثوقا وذي مصداقية في الازمات الداخلية فيها”.

وأضاف المحلل السياسي، أنه “رغم التحركات الاستفزازية التي تقوم بها الجزائر من أجل الضغط على الحكومات المتعاقبة في مالي لاتخاذ مواقف معادية للمغرب، إلا أنها تصطدم دائما بمكانة المغرب وقوة موقفه عند الشعب والحكومة المالية، وهذا ما جاء الوزير المالي ليؤكده نيابة عن الرئيس المالي الانتقالي عاصمي غويتا، الذي أرسل رسائل إيجابية نحو المملكة المغربية منذ وصوله إلى سدة الحكم باستقباله المبكر للسفير المغربي حسن الناصري بباماكو”.

ولفت بلوان “أن هذه العلاقات المتقدمة بين البلدين تشكل ركائز ودعامات قوية ليقوم المغرب بدور هام في التوسط لحل الأزمة المالية، خصوصا مع التطورات المتسارعة في منطقة الساحل والصحراء مع تعليق القوات الفرنسية لعملية برخان وتزايد التهديدات الارهابية والمشاكل الامنية في هذه المنطقة الصحراوية الشاسعة”، مشيرا أنه يمكن النظر لزيارة وزير الخارجية المالي عبد الله ديوب إلى المغرب من خلال الزوايا التالية:

– الزيارة تأكيد على عمق العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، وتعبير عن مكانة المملكة عند الحكومة والشعب المالي والتي لا يمكن ان تتأثر بالتغيرات السياسية والأمنية في مالي او منطقة الساحل.

– الزيارة تأتي بعد زيارة خاطفة قام بها وزير الخارجية الجزائري الى مالي والتي حاول فيها الضغط على الحكومة الانتقالية لاتخاذ مواقف عدائية اتجاه المغرب، وهذا مالم تفلح فيه الجزائر رغم سياسة الضغط والتهديد.

– الزيارة جاءت لتؤكد الدور الكبير الذي يلعبه المغرب اقليميا وقاريا كشريك ووسيط موثوق يتمتع بالمصداقية المؤسسة على مبادئ السياسة الخارجية الثابتة المبنية على عدم التدخل في الشؤون الداخلية، والابتعاد عن الاجندات السياسية، وفي المقابل ترسيخ التعاون الثنائي والاحترام المتبادل في افريقيا وفق منهج رابح رابح.

قد يهمك أيضَا :

سفير جمهورية إيرلندا يقدم أوراق اعتماده في الرباط لوزير الخارجية ناصر بوريطة

المغرب يعبر عن ثقتة في سلطات مالي لإيجاد “حلول ملائمة” للوضع الذي يشهده البلد

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبايا زيارة وزير خارجية مالي إلى المغرب في ظل الضغط الجزائري خبايا زيارة وزير خارجية مالي إلى المغرب في ظل الضغط الجزائري



سيرين عبدالنور تُبهر جمهورها بإطلالة مُميزة بفستان أسود قصير

بيروت - المغرب اليوم

GMT 12:24 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
المغرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 14:03 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات
المغرب اليوم - إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 21:19 2021 الثلاثاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

مبابي وليفاندوفسكي يُعارضان مقترح تنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 06:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه رقم 801 بتصريح مثير

GMT 20:36 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يحطم 3 أرقام قياسية للأسطورة بيليه في غضون عام واحد

GMT 20:27 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

جائزة لاعب الشهر في "البريميرليغ" تذهب إلى ليفربول

GMT 17:48 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

وكيل هالاند يحدد أربع وجهات محتملة للمهاجم النرويجي

GMT 08:16 2021 الأحد ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يتغنى بنجم فريقه ليفربول بعد اكتساح ساوثهامبتون

GMT 20:10 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد يقيل مدربه سولشاير

GMT 19:05 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يحطم 3 أرقام قياسية للأسطورة بيليه في غضون عام واحد

GMT 16:00 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

لويس سواريز يعترف بمعاناة ميسي في باريس سان جيرمان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib