قادة الاحتجاجات تدعو إلى مليونية والعسكري السوداني يؤكد أن الاعتصام يمثل خطرًا
آخر تحديث GMT 01:32:31
المغرب اليوم -

رأى الصادق المهدي أن الإضراب زحزح "الانتقالي" من مواقفه

قادة الاحتجاجات تدعو إلى "مليونية" و"العسكري" السوداني يؤكد أن الاعتصام يمثل خطرًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قادة الاحتجاجات تدعو إلى

الرئيس المخلوع عمر البشير
الخرطوم - جمال امام

أكد المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الخميس، أن ميدان الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش السوداني أصبح يمثل خطرًا على البلاد والثوار، فيما حذّر الصادق المهدي رئيس حزب "الأمة" السوداني المجلس العسكري من التموضع في موضع الرئيس المخلوع عمر البشير، والعودة إلى المربع الأول.

وقال المجلس العسكري الانتقالي في مؤتمر صحافي الخميس، "إن قوات الدعم السريع انحازت إلى خيار الشعب"، مضيفًا أن بعض المعتصمين انحازوا للعنف، وأن ميدان الاعتصام أصبح خطرًا على البلد والثوار، وأنه يجب اتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهة الظواهر بميدان الاعتصام.

وأشار المجلس إلى وجود حملة ضد قوات الدعم السريع يشنها بعض الثوار، موضحًا أنه وقع اعتداء اليوم على مركبة لقوات الدعم السريع وتم الاستيلاء عليها.

أقرأ أيضا :

"العسكري" السوداني يتعهد بتسليم السُلطة حال وجود "شخص ذي ثقة"

"الثورة المضادة" في السودان

ورأى رئيس حزب "الأمة" السوداني، الصادق المهدى، أن التصعيد بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير فتح الطريق أمام الثورة المضادة لعرقلة المسيرة.

وجاء ذلك في كلمة لزعيم الحزب القومي المعارض، في الإفطار السنوي لحزبه بأم درمان، الخميس، موضحًا أن التصعيد من قبل قوى "إعلان الحرية والتغيير"، دفع المجلس العسكري أيضا للتصعيد، وذلك أدّى لانتعاش قوى الثورة المضادة.

وأكد أن الإضراب العام الذي جرى يومي الثلاثاء والأربعاء، "أنعش الثورة المضادة"، مشيرًا إلى أن الإضراب جعل المجلس العسكري "يتزحزح من مواقفه"، واستدرك "أحذّر المجلس العسكري من التموضع في موضع الرئيس المخلوع عمر البشير، والعودة إلى المربع الأول".

وأضاف أن تزحزح المجلس العسكري يفتح الباب واسعًا أمام تحركات انقلابية مضادة للثورة، أو تحركات انقلابية من قبل حركة يسارية من الضباط الأحرار كما حدث في مايو/ آيار، في إشارة إلى تنظيم الضباط الأحرار الذي نفذ انقلاب 1969 بقيادة جعفر نميري.‎

وطالب المهدي بتكوين مكتب قيادى لقوى الحرية التغيير، هو الذي يكوّن حكومة مدنية من خبراء لا محاصصة حزبية فيها، ومجلس تشريعي، وحدد ثلاثة نقاط للتفاوض مع المجلس العسكري، هي "مجلس سيادة مشترك، ومجلس دفاع وأمن مشترك، وهيئة قضائية مستقلة".

وقال المهدي على هامش الإفطار السنوي للأمانة العامة لحزب الأمة القومي، "بعض الأطراف داخل قوى إعلان الحرية والتغيير تتخذ قرارات معيقة"، مشددًا على ضرورة الاتفاق على موقف موحد لإنقاذ مكاسب الثورة السودانية.

ثقة "الطرق الصوفية" في "العسكري"

وأعرب وفد مشائخ الطرق الصوفية، عن ثقته في حكمة المجلس العسكري السوداني لتجاوز الظرف التاريخي الذي يمر به السودان بوصفه الضامن للأمن والإستقرار بالبلاد.

ودعا الوفد خلال لقائه نائب رئيس المجلس العسكري الإنتقالي السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو، في القصر الجمهوري ظهر الخميس، إلى ضرورة توافق كافة مكونات البلاد السياسية والمجتمعية دون إقصاء على كيفية إدارة البلاد خلال الفترة الانتقالية.

وأشاد الوفد بانحياز القوات المسلحة وقوات الدعم السريع والقوات النظامية الاخري إلى الشعب لتحقيق رغباته وتطلعاته نحو التغيير وحياة العدالة والكرامة.

دعوات إلى "مسيرات مليونية"

وهدد قادة الاحتجاجات فى السودان أمام هذه المخاوف والوعود من أن الخطوة المقبلة ستكون الدعوة إلى عصيان مدنى إذا لم يلب الجيش مطلبهم بسرعة نقل السلطة إلى المدنيين، وأكدوا أنّ الإضراب الذى استمر يومين، وانتهى أمس الأول، بهدف الضغط على المجلس العسكرى، كان "ناجحًا" بنسبة 90%، ودعا تجمع المهنيين السودانيين، الذى ينظم الاحتجاجات، إلى تنظيم مواكب مليونية، أمس، وحتى عيد الفطر، تتجة إلى ميدان الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش فى الخرطوم، فى إطار التصعيد الثورى.

وكتب تجمع المهنيين السودانيين، على "تويتر"، أمس، "ينطلق موكب السلطة المدنية من تقاطع الشرقى مع الستين ليلتحم بنقاط التجمع بعد مرور كل نصف ساعة من انطلاق الموكب، مسارات الموكب ونقاط التجمع".

وقال القيادى فى قوى إعلان الحرية والتغيير أبوبكر فيصل، "إنه منذ أن توقّف التفاوض الأسبوع الماضى لم تحدث اتصالات رسمية بيننا وبين المجلس العسكرى"، وتابع أن "الإضراب كان ناجحًا بكل المقاييس، وكل الفئات التى التزمت نفّذت الإضراب، ووفقاً لتقييمنا فإن الإضراب ناجح بنسبة 90%"، وقال القيادى المعارض، صديق فاروق، "إنّ العصيان المدنى هو خطوتنا التالية، إذا لم يحدث اختراق سنذهب إليه".

قد يهمك أيضا :

أسرة البشير تكّلف 4 محامين للدفاع عنه بعد اعترافه بالتهم

  دعوات لإضراب عام وعصيان مدني في السودان احتجاجًا على سُلطة "العسكري"

المصدر :

الجورنال

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قادة الاحتجاجات تدعو إلى مليونية والعسكري السوداني يؤكد أن الاعتصام يمثل خطرًا قادة الاحتجاجات تدعو إلى مليونية والعسكري السوداني يؤكد أن الاعتصام يمثل خطرًا



ارتدين ثيابًا صيفية ولفتن الانتباه والأنظار لهن

أميرات هولندا جميعًا في صورة صادرة عن العائلة المالكة

امستردام - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 02:04 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

باريس سان جيرمان يعتزم اتخاذ إجراء ضد نيمار

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 23:59 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

ملك ماليزيا المتنحي ينتظر مولودًا من زوجته الروسية

GMT 01:23 2017 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

266 فتاة أردنية يلتحقن بفريق مسعفات الدفاع المدني

GMT 09:01 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"أدنوك" الإماراتية تحدد أول سعر بيع رسمي لخام أم اللولو الجديد

GMT 20:00 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

وزير الشغل يؤكد حرص الحكومة على الاستجابة لمطالب النقابات

GMT 03:25 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق محطة قطار "طنجة المدينة "بسبب أعمال الـ"T.G.V"

GMT 11:43 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

الصين تعلن رسميًا بناء ثاني حاملة طائرات حربية

GMT 20:50 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ناصر بن حمد يؤكد دعم "الرجل الحديدي" للخروج بحلة زاهية

GMT 12:49 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة الأمن المغربي تعفي نائب رئيس شرطة مطار طنجة من منصبه

GMT 18:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق ريال بيتيس يتغلب على مضيفه برشلونة

GMT 02:40 2018 الأحد ,30 أيلول / سبتمبر

أحمد الشقيري يرصد رسائل "زواج" يتيم بغير محجبة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib