ماكفرسون يرى أنّ بريطانيا تفتقر إلى القيادة في تنفيذ مغادرة الاتحاد الأوروبي
آخر تحديث GMT 23:13:01
المغرب اليوم -

شنَّ هجومًا على أسلوب تعامل رئيسة الحكومة تيريزا ماي مع عملية الخروج

ماكفرسون يرى أنّ بريطانيا تفتقر إلى القيادة في تنفيذ مغادرة الاتحاد الأوروبي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ماكفرسون يرى أنّ بريطانيا تفتقر إلى القيادة في تنفيذ مغادرة الاتحاد الأوروبي

تيريزا ماي ومجلس وزرائها
لندن - سليم كرم

شنَّ رئيس الخزانة البريطاينة السابق اللورد ماكفرسون، هجومًا على أسلوب تعامل رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مع عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، محذرًا من أنّ البلاد تفتقر إلى "القيادة". واتهم اللورد ماكفرسون رئيسة الوزراء بالفشل في إعداد الجمهور لـ"الحلول الوسط والمفاضلات" التي لا مفر منها والتي غالبًا ما يُوصف بأنه منهجها  في "الحصول على الأسلوبين في نفس الوقت".

وأكد رئيس الخزانة السابق في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية بُثت أمس الأحد، عدم وجود موارد في الحكومة البريطانية للقيام بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي. وحذر من أن رفع "رأس المال العام لا يمكن دون رفع الضرائب أو خفض الإنفاق"، في حين أشار إلى أنّ الخزينة نصحت بعدم بناء طريق "أتش أس 2 " عالي السرعة للسكك الحديدية.

وحول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قال ماكفرسون: "إنني أشعر بالقلق بشأن كيفية تسخير موارد الحكومة ونشرها دعما لنهجها". وأضاف: "أشعر بحماس أن هذا هو المجال الذي يحتاج الى القيادة. يحتاج إلى شخص ما يتحدث مع الشعب البريطاني حول التنازلات والمفاضلات التي يتعين القيام بها. ومن المؤسف أن هذا لم يحدث ببساطة ".

وفي ما يتعلق بقيمة الـ1 في المائة من الأجور، وهو ما اقترحته رئاسة الوزراء، فسوف يتم تخفيفه في خريف هذا العام - قال ماكفرسون: "إنّ معدل الدخل العام ليس مستداما على المدى الطويل، لذا فإنّ الحكومة بحاجة إلى إيجاد طريقة للخروج من هذه السياسة" . وأضاف: "من ناحية أخرى، فإن ذلك  سيكلف الكثير من المال". وقد تسأل عن الضرائب التي ستناقشها، والإنفاق الذي سوف تقطعه؟".

وحول طريق "إتش إس 2" ، دعا إلى إنفاق مليارات على تحسين السكك الحديدية الشمالية بدلًا من تلك الطريق، قائلًا: "كان قرارًا سياسيًا، وأعتقد أنه سيكون من غير المناسب بالنسبة لي الكشف عن مشورة الخزينة بشأن هذه القضية".

ويُعد اللورد ماكفرسون أحدث موظف حكومي يُهاجم استراتيجية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وفي يناير/ كانون الثاني الماضي استقال السير ايفان روجرز سفير بريطانيا لدى الاتحاد الاوروبي بعد أنّ حذر من ان التوصل الى اتفاق تجاري جديد قد يستغرق عقدًا من الزمن. كما استقال وزيران من الحكومة مما يشير الى إحباط واضح من عدم إحراز تقدم، وهما؛  اللورد بريغيز (بريكسيت) و لورد مارك لان برايس (التجارة الدولية).

وفي برنامج "The Westminster Hour programme"، الذي نتم بثه على راديو "بي بي سي 4" في الساعة 10 مساء الاحد، قال المستشار العمالي السابق أليستير دارلينغ إنه يعتقد أن التحطم المالي والتقشف "مهد الطريق لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي". وقال لورد دارلينغ: "نحن نعيش في عالم أكثر قتامة، وأكثر ميلًا إلى الحمائية والقومية، وبالتالي كانت  له تداعيات سياسية هائلة للغاية".

واضاف: "واذا فشلت بريطانيا في تقديم التنازلات اللازمة للتوصل الى اتفاق تجاري مقبول مع الاتحاد الأوروبي فإننا سنقوم بشطب عقد آخر وستكون مأساة ".وردًا على سؤال حول ما إذا كانت الخزينة غير مهيأة، أقر اللورد ماكفرسون: "أعتقد أن هذا تقييم عادل. لذا يجب أن أتحمل نصيبًا من المسؤولية عن ذلك. لقد كان لدينا ما يقرب من 15 عاما من النمو دون انقطاع. وأضاف: لذلك من الانصاف القول ان الخزانة، مثل بنك انجلترا، ومثل هيئة الخدمات المالية، لم يكن لديها الموارد في المكان الصحيح عندما تم استخدامها في شركة "نورثرن روك" المصرفية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماكفرسون يرى أنّ بريطانيا تفتقر إلى القيادة في تنفيذ مغادرة الاتحاد الأوروبي ماكفرسون يرى أنّ بريطانيا تفتقر إلى القيادة في تنفيذ مغادرة الاتحاد الأوروبي



كاميلا تظهر ببروش ارتدته الملكة الأم خلال الحرب العالمية

لندن - المغرب اليوم

GMT 07:21 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية
المغرب اليوم - طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية

GMT 08:31 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"
المغرب اليوم - ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ

GMT 12:18 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني
المغرب اليوم - تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني

GMT 09:15 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين
المغرب اليوم - جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين

GMT 10:09 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

إغلاق "ميشليفن وهبري" يبعد ممارسي التزحلق في المغرب
المغرب اليوم - إغلاق

GMT 07:55 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
المغرب اليوم - خمسة نصائح من

GMT 10:16 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

غوارديولا يطالب لاعبي سيتي بانتصارات أكثر

GMT 20:44 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

فيل فودين يتقدم للسيتزنز قبل نهاية الشوط الأول ضد برايتون "

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 02:58 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية المصرية سميرة الدغيدي تُعلن عن بيع قناتها" LTC"

GMT 06:13 2015 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

إبتسام الوالي تشارك زوجها في فيلم "حفيد الحاج"

GMT 09:05 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار BMW X3 في المغرب

GMT 06:09 2018 الأحد ,13 أيار / مايو

"سلاسل ذهب طويلة"لاطلالة أنيقة للمحجبات

GMT 05:03 2018 الخميس ,01 شباط / فبراير

أفكار عصرية لتنسيق حفلة شواء في حديقة المنزل

GMT 03:42 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

إعادة فتح الطريق السيار برشيد سطات بعد تعطيله إثر حادثة

GMT 08:19 2014 الثلاثاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

بطل العالم عطية شعلان يطالب بدعم الرياضة في مصر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib