كورونا يُحرِّك مياه الحكومة المغربية ويحتّم على المسؤولين التواصل مع المواطنين
آخر تحديث GMT 23:02:07
المغرب اليوم -

لثنيهم عن عددٍ من السلوكيات وطمأنتهم بشأن مستجدات الأزمة الخطيرة

"كورونا" يُحرِّك مياه الحكومة المغربية ويحتّم على المسؤولين التواصل مع المواطنين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الحكومة المغربية
الرباط -المغرب اليوم

حتَّمت أزمة "كورونا" على مختلف المسؤولين المغربيين التواصل بشكل مستمر مع المواطنين، من أجل ثنيهم عن عديد السلوكيات، وكذا طمأنتهم بشأن مستجدات فيروس كورونا .وبدت جسامة المسؤولية واضحة على الناطق الرسمي باسم الحكومة، الحسن اعبيابة، الذي غاب منذ بداية الأزمة، تاركا حبل كورونا على الغارب تارة، وعلى باقي المسؤولين تارة أخرى، وهو ما عجل برحيله الثلاثاء عن منصبه، لفائدة سعيد أمزازي، بقرار ملكي.

وتخوض الحكومة رهانات صعبة لإيصال المعلومة الصحيحة للمواطنين، أمام تناسل الإشاعات، خصوصا المرتبطة بأدوات الوقاية والسياسات الاجتماعية المواكبة للفيروس، فقد اعتمدت آليات البيانات والفيديوهات الكرتونية، فضلا عن اللقاءات التواصلية المباشرة لخبراء الصحة.ووضع الفيروس الجديد السياسة التواصلية لمختلف المسؤولين على محك الاختبار، خصوصا أمام خرق بعض المواطنين للقرارات، وهو ما جعل الحكومة تلجأ إلى خيارات العقوبة، أمام ضعف التقاط إشارات إلزامية المكوث بالبيوت، إلى حين انقضاء الجائحة.

واضطر الوضع الحالي رجال السلطة بدورهم إلى النزول إلى الشارع دوريا بشكل غير معتاد، مستعينين بمختلف الوسائل من أجل التواصل مع المواطنين، وإقناعهم بضرورة الالتزام بالتعليمات، من أجل ضمان سلامة الجميع، وانقضاء فترة الحجر الصحي في 20 أبريل.وبالنسبة لكريم عايش، الأستاذ الباحث في العلوم السياسية، فظهور فيروس كورونا فرض على كل القطاعات أن تكثف جهودها للعمل على تنزيل مختلف القرارات المتخذة، وبالتالي تنوعت أساليب تبليغ التدابير على المستوى الأفقي وكذا العمودي.

وأفقيا، يقول عايش، استمرت اجتماعات الوزراء بعد اتخاذ كافة تدابير الوقاية، وتم إحداث خلية تتبع، وهو ما مكن من انسجام في مكونات عمل الفريق الحكومي، وبالتالي تدبير المرحلة وفق اختصاص وخبرة وزارة الصحة.وعلى المستوى العمودي، يردف عايش، "كان التعليم أحد أهم القطاعات المستفيدة، إلى جانب الحملات الإعلامية عبر الوصلات الإشهارية التوعوية، التي تحولت إلى تواصل القرب عن طريق رجال السلطة والفاعلين الجمعويين، وهو ما شكل نقطة تحول كبرى في التعاطي مع الأزمات باعتماد مفهوم السلطة المواطنة".ويضيف الأستاذ الباحث أن الأدوات الرقمية تحولت إلى وسائط لتدبير الشغل عن بعد، وإرسال الإعانات وجمع التبرعات، مسجلا أن "ما عاب تواصل وزارة الصحة هو غياب الوزير كما يحدث في دول عديدة، حيث يقوم الوزير شخصيا بالجواب عن أسئلة الصحافيين".

وقد يهمك ايضا:

الحكومة المغربية تُقرر صرف إعانات نقدية للمشتغلين في القطاع غير المهيكل

الحكومة المغربية تصادق على قانون تجاوز سقف التمويلات الخارجية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كورونا يُحرِّك مياه الحكومة المغربية ويحتّم على المسؤولين التواصل مع المواطنين كورونا يُحرِّك مياه الحكومة المغربية ويحتّم على المسؤولين التواصل مع المواطنين



اعتمدت في مكياجها على سموكي مع اللون الزهري الفاتح

أحلام تخطف الأنظار بفساتين جديدة من تصميم زهير مراد

دبي - المغرب اليوم

GMT 05:27 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أبرز فوائد فيتامين " أ " على صحة الجسم والمناعة

GMT 06:11 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار أجمل تصاميم مسابح خارجية للمنازل

GMT 05:30 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

تقرير يكشف فوائد السمسم على صحة الجسم والبشرة

GMT 07:31 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

خطوات تنظيف أقمشة الملابس المختلفة

GMT 11:17 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

ارتفاع أسعار النفط بنحو 3%

GMT 11:56 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

نجل حسن حسني يكشف تأثر والده بهذا الموقف قبل وفاته

GMT 11:43 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

ماسك البطاطس للهالات السوداء

GMT 00:18 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

قصص لينكدإن تصل للمستخدمين في الإمارات
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib