المغرب في المركز الـ40 ضمن تصنيف أفضل الدول لعام 2020
آخر تحديث GMT 17:09:31
المغرب اليوم -

يحقق معدلات جيدة في مؤشرات التاريخ والتراث ومناخ الأعمال

المغرب في المركز الـ40 ضمن تصنيف أفضل الدول لعام 2020

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغرب في المركز الـ40 ضمن تصنيف أفضل الدول لعام 2020

المغرب من أفضل الدول في العالم لسنة 2020
الرباط - المغرب اليوم

حلّ المغرب في المرتبة الأربعين دوليًا، والخامس عربيًا في تصنيف عالمي جديد لأفضل الدول في العالم لسنة 2020 يعتمد على الانفتاح الثقافي والتنوع ومناخ الأعمال وجودة الحياة والتاريخ والمواطنة، إضافة إلى القوة، حيث يصدر هذا التصنيف بشكل سنوي عن الموقع الأمريكي US News and World بشراكة مع مجموعة BAV، التي تهتم بدراسات علامة المنتجات عبر العالم وجامعة بنسلفانيا الأمريكية.

وكان المغرب قد احتل المرتبة الـ42 في نسخة 2019 من التصنيف من أصل 80 دولة، ليصبح في تصنيف 2020 في المرتبة الـ40 دوليًا من أصل 73 دوليًا شملتها الدراسة.ويحقق المغرب معدلات جيدة فيما يتعلق مؤشرات التاريخ والتراث ومناخ الأعمال، في المقابل يسجل معدلات منخفضة فيما يخص المواطنة وريادة الأعمال، إضافة إلى القوة التي يتم قياسها بالقوة العسكرية والاقتصادية والتأثير السياسي.

وجاء في نتائج الاستطلاع أن المغرب "بخلاف العديد من جيرانه، بقي مستقلًا في معظم تاريخ، حيث كان جزءًا من الإمبراطورية الرومانية، وتم حكم البلاد من طرف سلسلة من الممالك منذ أواخر القرن السابع".وأضاف التقرير أن "المغرب أحبط محاولات السيطرة التركية والأوروبية خلال تاريخ حتى أصبح خاضعًا لنظام الحماية الفرنسية من سنة 1912 إلى غاية 1956 تاريخ حصولها على الاستقلال".وورد في معطيات التقرير حول المغرب أنه "بدأ مسلسل الخوصصة والإصلاح الاقتصادي منذ الثمانينيات، بحيث أصبح اليوم يتمتع بسوق اقتصادي متنوع ومفتوح، على الرغم من استمرار الاحتجاجات على الفساد من أجل مزيد من الديمقراطية".

وتضم القطاعات الرئيسية للاقتصاد المغربي كلا من الفلاحة والفوسفاط والنسيج وصناعات الطيران، كما أصبح قطاعا السياحة والاتصالات أكثر أهمية".ويشير التقرير إلى أن "المغرب معروف بمطبخه الذي يحظى بالإعجاب في جميع أنحاء العالم، بحيث يستخدم طهاته الكثير من التوابل والمُكونات المحلية مثل الزعفران والنعناع والزيتون، كما يعتبر الكسكس أفضل الأطعمة فيه".وعلى الرغم من التقدم الاقتصادي الذي يحققه المغرب، قال التقرير إن مُعدلات البطالة والفقر والأمية لا تزال مرتفعة، كما أورد أنه عضو في الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية وشريك في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

ولا تزال سويسرا أفضل بلد في العالم للسنة الرابعة على التوالي، في حين جاءت كندا في المركز الثاني متجاوزة اليابان التي نزلت إلى المركز الثالث بعدما كان في المركز الثاني خلال السنة الماضية.وجاءت ألمانيا في المرتبة الرابعة تليها أستراليا. أما أسفل الترتيب، فكان من نصيب لبنان تليها صربيا ثم عمان وبلاروسيا وتونس.وتحتل الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة السابعة مدعومة بكونها البلد الأقوى، كما أنها تسجل معدلات جيدة بفضل نفوذها الثقافي وريادة أعمالها.أما المملكة المتحدة، الممزقة منذ أكثر من أربع سنوات بسبب النقاش المستمر حول البريكسيت، فقد نزلت إلى المرتبة السابعة تاركةً المراكز الخمسة الأولى لأول مرة. وقد عانت المملكة المتحدة من ثاني أكبر انخفاض في الثقة في العالم، منذ سنة 2016.

عربيًا، تبرز الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الأولى والـ22 دوليًا، متقدمة على روسيا والبرتغال والهند والتايلاند، تليها قطر في المرتبة الثانية عربيًا والـ30 عالميًا، وبعدها السعودية الـ31 دوليًا، فيما جاءت مصر في المرتبة الرابعة عربيًا والـ36 دوليًا، في جاء المغرب في المرتبة الخامسة عربيًا.وتم إنجاز هذا التصنيف، الذي يصدر منذ سنة 2016، بناءً على استطلاع عالمي يشارك فيه 20 ألف شخص من 36 دولة، وينشر في يناير من كل سنة.

وقد كشفت معطيات التصنيف عن وجهات نظر سلبية متزايدة، إذ صرح نصف المشاركين بأن الأوضاع في جميع أنحاء العالم قد ساءت السنة الماضية، كما تقول نسبة متزايدة منهم أن الفجوة بين الأغنياء والفقراء قد ازدادت كما هو الأمر أيضًا بالنسبة للقومية.

ويقول 90 في المائة من المشاركين في هذا الاستطلاع إن المرأة يجب أن تتمتع بالحقوق نفسها التي يتمتع بها الرجل، وهو أعلى مستوى من الاتفاق يُسجله الاستطلاع. وقد أشار 64 في المائة فقط منهم إلى أن المرأة تتمتع بالفرص الاقتصادية نفسها في بلدها مثل الرجل.ويكشف التصنيف استمرار مخاوف لدى الرأي العام الدولي بشأن التكنولوجيا، حيث عبر أغلبية المُستطلَعين عن سعيهم إلى تنظيم أكثر صرامة لشركات البيانات الضخمة وتدعو إلى وضع معايير دولية خاصة بالانترنت.كما تظهر نتائج الاستطلاع، أيضًا، تنامي المخاوف العالمي بشأن تأثير تغير المناخ؛ لكن الرأي العام يبقى منقسم في الدول الأوروبية حول مدى فعاليات السياسات المعتمدة.

قد يهمك ايضا :

الحكومة المغربية تُصادق على رفع التعويضات المالية للقضاة وكتاب الضبط

ملك المغرب يدشن سد"مولاي عبد الرحمان" ومشاريع للماء الصالح للشرب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب في المركز الـ40 ضمن تصنيف أفضل الدول لعام 2020 المغرب في المركز الـ40 ضمن تصنيف أفضل الدول لعام 2020



نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الراقية التي تحمل أسلوبها

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 07:38 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في الإمارات وجهة بحرية للسياحة العائلية
المغرب اليوم - مرسى مينا في الإمارات وجهة بحرية للسياحة العائلية

GMT 05:01 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل
المغرب اليوم - تعرف على نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل

GMT 18:12 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

حكومة "العثماني" تستعد للعودة إلى الساعة "القديمة"

GMT 09:47 2020 الثلاثاء ,04 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 20:58 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 21:19 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 23:20 2016 السبت ,14 أيار / مايو

سجل الفائزين بالدوري الإسباني لكرة القدم

GMT 23:37 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

برشلونة يعلن خضوع عثمان ديمبلي لعملية جراحية

GMT 04:42 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

مواصفات السيارة "مازدا 3" الـ"هاتشباك" و"الـ"سيدان"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib