مجلس النواب المغربي يستعد لمناقشة ميثاق الاستثمار والحكومة تبحث عن التوافق
آخر تحديث GMT 12:42:12
المغرب اليوم -

مجلس النواب المغربي يستعد لمناقشة ميثاق الاستثمار والحكومة تبحث عن التوافق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مجلس النواب المغربي يستعد لمناقشة ميثاق الاستثمار والحكومة تبحث عن التوافق

مجلس النواب المغربي
الرباط - المغرب اليوم

تستعد لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب للشروع في المناقشة العامة لمشروع القانون الإطار رقم 03.22 بمثابة ميثاق الاستثمار؛ اليوم الثلاثاء 13 سبتمبرالجاري.وتسعى فرق الأغلبية بمجلس النواب إلى تمرير هذا المشروع، بعد تنظيم يوم دراسي بشأنه لإحاطته بكافة ضمانات النجاح والتنزيل الأمثل، خدمة للاقتصاد الوطني، الذي هو في حاجة ماسة إلى دفعة قوية في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية جراء مخلفات وتداعيات جائحة كوفيد19، وكذا الحرب الروسية الأوكرانية، بحسب بلاغ صدر عن رئاسة فرق الأغلبية.

من جهته، قال محمد غياث، رئيس فريق التجمع الوطني ومنسق فرق الأغلبية، في تصريح : “إن مجلس النواب مقبل على مناقشة نص مهم جدا يمثل ورشا من أوراش الدولة، تم إعداده وتقديمه بتوجيهات مولوية سامية، وبالتالي فهو يتمتع بإجماع الأحزاب السياسية أغلبية ومعارضة، التي لن تألو جهدا في سبيل إغناء النقاش بصدده”، مبرزا أن حزب التجمع الوطني للأحرار سينظم إلى جانب فرق الأغلبية يوما دراسيا حول المشروع، يساهم فيه ثلة من الخبراء والمختصين، قصد إعداد الاقتراحات الرامية إلى تجويده وإغنائه.

واعتبر غياث أن حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي يقود الحكومة، يرى أن إقرار هذا النص يمثل حجر الزاوية في تنزيل إحدى الأهداف الكبرى التي وردت في البرنامج الحكومي.

ولفت رئيس فريق حزب التجمع الوطني للأحرار إلى أن “الاستثمار هو ركيزة من ركائز التنمية المستدامة، يخلق القيمة المضافة ويمكن من توفير فرص الإدماج الاقتصادي والترقي الاجتماعي، وهو منظور الدولة الاجتماعية الذي يشكل فلسفة العمل الحكومي، كما أكد رئيس الحكومة في عديد المحطات”.

من جهة أخرى، اعتبرت سلوى الدمناتي، عضو الفريق الاشتراكي ولجنة المالية والتنمية الاقتصادية، في تصريح ، أن “هذا المشروع الذي طال انتظاره لأزيد من 20 سنة يحظى بأهمية كبيرة، لكن المشروع الذي جاءت به الحكومة لا يرقى إلى مستوى الطموحات والتطلعات، ولا يرقى إلى انتظارات المستثمرين والجالية المغربية بالخارج”.

وأشارت المتحدثة ذاتها إلى أن الفريق الاشتراكي يطالب بإيلاء هذا النص العناية اللازمة، وأضافت: “نحن ضد مناقشة هذا المشروع في وقت وجيز، ولا بد أن يمنح البرلمانيون الوقت الكافي لمناقشته”، مشيرة إلى أن الفريق الاشتراكي سيتقدم بعدد من التعديلات على هذا المشروع، الذي يحيل في عدد من مواده على نصوص تنظيمية، وهو ما يفرغه من محتواه، بحسبها.

من جهة أخرى، تسعى الوزارة المكلفة بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية إلى إقناع الفرق البرلمانية بالتصويت على هذا المشروع.

وعلمت هسبريس أن الوزارة المعنية ربطت اتصالات ببعض رؤساء الفرق من أجل التشاور حول المشروع قبل جلسة المناقشة العامة المقررة يوم 13 شتنبر الجاري.

هذه المعطيات أكدها إدريس السنتيسي، رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب.

وقال السنتيسي في تصريح سابق : “تم الاتصال بي من طرف الوزارة المكلفة بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية من أجل عقد اجتماع للتشاور بشأن مشروع القانون رقم 03.22 بمثابة ميثاق الاستثمار”.

السنتيسي أكد أنه فضل عدم عقد هذا الاجتماع مع الوزارة المكلفة بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية، معتبرا أنه من المفروض أن تتم مناقشة المشروع داخل اللجنة المعنية أولا.

مقابل ذلك، أشاد المتحدث بمضامين مشروع القانون المتعلق بمثابة ميثاق الاستثمار، وجدية محسن الجزولي، الوزير المكلف بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية.

ويهدف هذا المشروع الذي قدمه محسن جازولي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية، أمام لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب في 26 يوليوز الماضي، إلى “تعزيز جاذبية المملكة من أجل جعلها قطبا قاريا دوليا للاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتطوير مناخ الأعمال، وتقليص الفوارق بين أقاليم وعمالات المملكة في مجال جذب الاستثمار”.

كما يهدف المشروع، بحسب عرض قدمه الوزير، إلى توجيه الاستثمارات نحو قطاعات الأنشطة ذات الأولوية ومهن المستقبل، ودعم مشاريع الاستثمار الخاص الوطني والدولي إلى الثلثين سنة 2035، عوض الثلث، من حجم الاستثمارات، والخروج من هيمنة الاستثمار العمومي، وإحداث مناصب الشغل.

كما يسعى هذا الميثاق إلى إحداث مناصب شغل قارة، وتقليص الفوارق بين أقاليم وعمالات المملكة في مجال جذب الاستثمارات، وتوجيه الاستثمار نحو قطاعات الأنشطة ذات الأولوية ومهن المستقبل، وتعزيز جاذبية المملكة من أجل جعلها قطبا قاريا ودوليا للاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتشجيع الصادرات وتواجد المقاولات المغربية على الصعيد الدولي، وتشجيع تعويض الواردات بالإنتاج المحلي، وتحسين مناخ الأعمال وتسهيل عملية الاستثمار.

قد يهمك أيضا

النواب المغاربة يستأنفون النقاش بشأن النظام الداخلي

 

رئيس مجلس النواب المغربي يلتقي رؤساء مجالس برلمانية إفريقية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس النواب المغربي يستعد لمناقشة ميثاق الاستثمار والحكومة تبحث عن التوافق مجلس النواب المغربي يستعد لمناقشة ميثاق الاستثمار والحكومة تبحث عن التوافق



GMT 14:05 2022 الأربعاء ,14 أيلول / سبتمبر

إطلالات بيضاء مشرقة في أحدث ظهور للنجمات
المغرب اليوم - إطلالات بيضاء مشرقة في أحدث ظهور للنجمات

GMT 14:41 2022 الإثنين ,12 أيلول / سبتمبر

أفكار مُميَّزة لتصميم الحمّامات الفخّمة
المغرب اليوم - أفكار مُميَّزة لتصميم الحمّامات الفخّمة

GMT 13:44 2022 الأربعاء ,14 أيلول / سبتمبر

النجمات يتَأَلَّقن في فساتين بتدرجات اللون الوردي
المغرب اليوم - النجمات يتَأَلَّقن في فساتين بتدرجات اللون الوردي

GMT 14:23 2022 الخميس ,01 أيلول / سبتمبر

البندقية مدينة السحر لعشاق الهدوء والرومانسية
المغرب اليوم - البندقية مدينة السحر لعشاق الهدوء والرومانسية

GMT 13:39 2022 الثلاثاء ,06 أيلول / سبتمبر

أجدد تصميمات غرف الاستقبال الفخمة في 2022
المغرب اليوم - أجدد تصميمات غرف الاستقبال الفخمة في 2022

GMT 23:24 2022 الجمعة ,09 أيلول / سبتمبر

لن يتمكن أحد من نزع حق "الفيتو" من روسيا

GMT 23:24 2022 الجمعة ,09 أيلول / سبتمبر

لن يتمكن أحد من نزع حق "الفيتو" من روسيا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib