أعضاء مجلس جهة الشرق يصادقون على  جدول أعمال الدورة الاستثنائية
آخر تحديث GMT 22:38:32
المغرب اليوم -

تزامنًا مع خطاب الملك بمناسبة الذكرى 43 للمسيرة الخضراء

أعضاء مجلس جهة الشرق يصادقون على جدول أعمال الدورة الاستثنائية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أعضاء مجلس جهة الشرق يصادقون على  جدول أعمال الدورة الاستثنائية

مجلس جهة الشرق
وجدة – هناء امهني

قرر أعضاء مجلس جهة الشرق، الأربعاء 7 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، المصادقة بالإجماع على جميع النقط المدرجة ضمن جدول أعمال الدورة الاستثنائية للمجلس، وذلك في حضور معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، ورؤساء المصالح اللاممركزة.

وثمن عبد النبي بعوي ، رئيس مجلس جهة الشرق في كلمة له، مضامين الخطاب الملكي الذي ألقاه الملك محمد السادس ، بمناسبة تخليد الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، مع إعرابه عن الانخراط التام واللا مشروط  لمجلس جهة الشرق في كل المساعي الحميدة التي يخطها عاهل البلاد والرامية إلى خلق فضاء مغاربي متماسك ومبني على الأخوة والتعاون ووحدة المصير ويفتح الآفاق الواعدة لمستقبل مشترك عماده الوحدة والاندماج والتكامل وعمقه الحوار والتشاور ونبذ كل أشكال التفرقة.

وأكد رئيس مجلس جهة الشرق، على أن المجلس متشبث بثوابت الأمة المغربية، ومواصلة التزامه بكل روح وطنية عالية، وتجنده الدائم للدفاع عن الوحدة الترابية، مستحضرا في ذلك ذات المرجعيات والمبادئ التي حددها أمير المؤمنين.

وقال عبد النبي بعوي، بشأن أشغال الدورة الاستثنائية، إنها تندرج في صيرورة العمل الدؤوب والمتواصل لمجلس الجهة، مع التأكيد على الحرص على أهمية الرفع من وتيرة الاشتغال لكي يتسنى لنا طرح ومعالجة المزيد من القضايا المتنوعة التي تهم تنمية جهة الشرق، وكذا مواكبة ومجاراة المستجدات المرتقبة المرتبطة بتدبير الشأن الجهوي.

وعبر عبد النبي بعوي، عن  تقديره  لكل الجهود التي تبذل من أجل التخفيف من التفاوتات المجالية بالوحدات الترابية بالجهة، والأكيد أن خلق تراكم من المنجزات يسمح بتثمين المكتسبات التي لها الأثر الإيجابي والمباشر على ساكنة الجهة التي تنتظر المزيد من المشاريع المرتبطة بالاحتياجات القطاعية والاجتماعية.

وأشار عبد النبي بعوي،  إلى أن هذه الدورة الاستثنائية تعرض مجموعة من النقط والاتفاقيات التي تكتسي أهمية بالغة بالنظر للمجالات التي تلامسها، وذلك لتعزيز الإطار التعاقدي للمجلس وكذا لضبط أوجه ومسار الدعم الموجه لمجموعة من الفعاليات والهيئات التي تنشط في ميادين تفرض علينا ضرورة التفاعل بإيجابية مع خصوصية قضاياها.

وأوضح رئيس جهة الشرق أن الدورة هي كذلك محطة للاطلاع على نتائج عمليات فتح المسالك بالوسط القروي، والوقوف على حصيلة السنة المنصرمة 2017، والتي شهدت مجموعة من المنجزات والأنشطة التي سعينًا من خلالها إلى تحقيق تنمية مستدامة ومتوازنة وفق الإمكانيات المالية واللوجستية المتاحة والموضوعة رهن إشارة المجلس.

وأكد عبد النبي بعوي، على أهمية تقييم التجارب والوقوف على النتائج المحصلة ومقارنتها مع الأهداف المسطرة وذلك لإقرار هندسة ترابية تراعي مختلف الأبعاد التنموية وتستحضر تطلعات ساكنة الجهة، مشيرا إلى أن القضايا التي تعرضها هذه الدورة تظهر قيمة الانفتاح الرامي إلى تعزيز وتوطيد علاقات الشراكة خاصة تلك المرتبطة بالتعاون الدولي اللامركزي والسعي إلى تطوير آليات التعاون والشراكة.

 وأبرز عبد النبي بعوي، أن المغزى العام من مبادرات مجلس الجهة يهدف إلى تحقيق التنمية في شقها الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، مضيفا قائلا: "إننا نطمح كمؤسسة منتخبة معنية بالرفع من تنافسية وجاذبية الجهة، إلى تحسين المؤشرات المسجلة وجعلها أكثر إيجابية وذلك بالسعي الحثيث إلى ابتكار الحلول للقضايا المطروحة، وذلك وفق رؤية متكاملة ومتوافق بشأنها أساسها النجاعة والتعاضد والتعاون بين مختلف الشركاء".

ولم يفت عبد النبي بعوي، الفرصة دون الإشادة بالدور الفعال الذي تقوم به السلطة الولائية في شخص السيد والي الجهة وأيضا السلطات الإقليمية في مواكبة مجلس الجهة وتوفير الظروف والشروط المناسبة لإنجاح برامجه، كما نوه بعمل أعضاء المجلس على ما يبذلونه من مجهودات دفاعا عن انشغالات وتطلعات ساكنة الجهة، كما اشكر كافة الشركاء والمتدخلين القطاعيين والمتعاونين وفعاليات المجتمع المدني وممثلي المنابر الإعلامية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعضاء مجلس جهة الشرق يصادقون على  جدول أعمال الدورة الاستثنائية أعضاء مجلس جهة الشرق يصادقون على  جدول أعمال الدورة الاستثنائية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعضاء مجلس جهة الشرق يصادقون على  جدول أعمال الدورة الاستثنائية أعضاء مجلس جهة الشرق يصادقون على  جدول أعمال الدورة الاستثنائية



أثناء حضورها عرضًا مسرحيًّا خيريًّا

تألّق ميغان بإطلالة برّاقة برفقة الأمير هاري

لندن - المغرب اليوم
يبدو أن جدول دوقة ساسكس مزدحمًا هذا الشهر، فبعد زيارتها منظمة "Mayhew" الخيرية لرعاية الحيوان في لندن، تألقت ميغان ماركل أثناء حضورها عرضا مسرحيا خيريا لفرقة "سيرك دو سوليه" في قاعة ألبرت الملكية يوم الأربعاء، برفقة الأمير هاري. وبالطبع عند ذكر دوقة ساسكس، لا يمكن تجاهل أناقتها وجاذبيتها الخاصة، ففي أحدث ظهور لها بدت ميغان في غاية التألق بإطلالة برّاقة مستوحاة من أميرة القلوب ديانا، أبرز جمالها وأظهرت بطنها الحامل بأناقة. وتألقت ميغان (37 عامًا) بفستان طويل براق باللون الكحلي من تصميم "رولان موريه" والذي بلغ ثمنه 3400 جنيه إسترليني. ولفتت إطلالة دوقة ساسكس الأنظار، وبخاصة لأن فستانها يشبه ذلك الذي ارتدته الأميرة ديانا أول مرة أثناء ظهورها في "مسرح بورغ" في فيينا عام 1986، ثم اختارته مرة أخرى أثناء حضورها في حفلة خيرية بفندق "أوسترلي هاوس" عام 1990، مخصص لمساعدة المتضررين من فيروس إيدز في جنوب أفريقيا.

GMT 01:31 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق
المغرب اليوم - ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق

GMT 07:55 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

مواصفات سفينة "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"
المغرب اليوم - مواصفات سفينة

GMT 03:08 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا
المغرب اليوم - عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا

GMT 04:40 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق
المغرب اليوم - هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق

GMT 07:35 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا
المغرب اليوم - سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا

GMT 01:23 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستخدم مستحضرات تجميل مصنوعة من دمها

GMT 06:28 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

كاتب يُؤكّد أنّ "الأهرام" إحدى العجائب التي لا تزال قائمة
المغرب اليوم - كاتب يُؤكّد أنّ

GMT 05:09 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتزيين المنزل المُستأجر لمساحات مميزة ومريحة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات "الحوثيين"
المغرب اليوم - خالد اليماني يطلع الأمم المتحدة على انتهاكات

GMT 11:57 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

اغتصاب طفل قاصر تحت تهديد السلاح في مدينة تارودانت

GMT 11:45 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

"تشيلسي" يتوصل إلى اتفاق مع "دورتموند" بشأن ضم بوليسيتش

GMT 03:16 2015 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

آلاء بدر تفيد بأن العدسات اللاصقة أحدث عمليات تجميل الأسنان

GMT 13:28 2015 الأربعاء ,18 شباط / فبراير

أفضل ستة فنادق في مراكش للاستمتاع بالرفاهية

GMT 09:17 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

شقة في اسكتلندا مصممة على طراز أفلام "هاري بوتر"

GMT 09:13 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

لوف يوضح فرص فوز ألمانيا في مونديا روسيا المقبل

GMT 20:42 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

تقديم ديكورات حوائط تجمع بين العصرية والجمال

GMT 22:50 2016 الإثنين ,02 أيار / مايو

الصويا فول الصويا و فوائده الطبية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib