محمد جواد ظريف يُؤكّد على أنّ الإبقاء على هرمز مفتوحًا مِن مصلحة إيران
آخر تحديث GMT 14:30:04
المغرب اليوم -

هدَّد علي خامنئي بالردّ عقب تصنيف الحرس الثوري "منظمة إرهابية"

محمد جواد ظريف يُؤكّد على أنّ الإبقاء على "هرمز" مفتوحًا مِن مصلحة إيران

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محمد جواد ظريف يُؤكّد على أنّ الإبقاء على

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف
طهران ـ مهدي موسوي

تُثير تصريحات عدد من القادة السابقين في الحرس الثوري الإيراني المصنف كمنظمة متطرفة دولية، حول استغلالهم لمنظمة الهلال الأحمر الإيراني لدعم تنظيم القاعدة في البوسنة، جدلا واسعا في الأوساط السياسية داخل إيران.

وقال اللواء سعيد قاسمي، القيادي السابق بالحرس الثوري وعضو جماعة "أنصار حزب الله" المتشددة، إن عناصر من الحرس الثوري ذهبوا إلى المشاركة في حرب البوسنة في التسعينات، وقاموا هناك تحت غطاء كوادر الهلال الأحمر الإيراني بتدريب مقاتلي القاعدة.

ورغم أن المتحدث باسم الحرس الثوري نفى صحة هذه التصريحات، لكن حسين الله كرم، من قادة الحرس الثوري والذي يقود حاليا مجموعة "أنصار حزب الله" وهي من مجاميع الضغط المقربة من المرشد الإيراني علي خامنئي، أيد تصريحات زميله سعيد قاسمي، ما أثار حفيظة المتشددين الذين بدأوا بتصعيد المواقف ضد مطلقي هذه التصريحات.

وأعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين إسماعيلي، أن الحرس الثوري رفع شکوى ضد اللواء المتقاعد سعيد قاسمي، وأكد اسماعيلي خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء، أن قاسمي استُدعي إلى المحكمة، عقب شكوى الهلال الأحمر والحرس الثوري ضده.

كانت منظمة الهلال الأحمر الإيرانية قد احتجت بشدة، هي الأخرى، على تصريحات قاسمي، وقالت إنها سترفع دعوى قضائية ضده، كما اعتبر المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني، رمضان شريف، تصريحات قاسمي بأنها تفتقر إلى الصحة، لكن اللواء قاسم رد على الهجمات بتغريدة على حسابه عبر موقع "تويتر"، قائلا: "ألم تذهبوا لإنقاذ المستضعفين بملابس الهلال الأحمر؟ أليس معنى ارتداء هذه الملابس هو نجدة المسلمين وأي شخص يتعرض للظلم؟".

وأثار إصرار قاسمي، حفيظة مدير مكتب الرئاسة الإيرانية محمود واعظي، الذي قال إن تصریحات قاسمی حول جمعیة الهلال الأحمر الإیرانیة غیر موثقة، معتبرا إياها بمثابة دعم لمواقف أميركا التي صنفت الحرس الثوري منظمة إرهابية.

يذكر أن إيران كانت لها تدخلات واضحة في حرب البوسنة حيث أرسلت قوات بقيادة حسين الله كرم، ومحمد رضا نقدي (المعاون الحالي للحرس الثوري)، كما عين المرشد الإيراني علي خامنئي، عام 1990، أحمد جنتي، الرئيس الحالي لمجلس صيانة الدستور، ممثلاً خاصًا لشؤون البوسنة.

وليست هذه المرة الأولى التي يعترف قادة بالحرس الثوري أو النظام الإيراني حول تعاون طهران مع تنظيم القاعدة سواء في البوسنة أو في أفغانستان، وكان معاون السلطة القضائية الإيرانية محمد جواد لاريجاني، اعترف في تصريحات غير مسبوقة خلال مقابلة حصرية مع التلفزيون الإيراني في 30 مايو 2018، أن إيران سهلت مرور عناصر القاعدة الذين نفذوا هجمات 11 سبتمبر / أيلول 2001 في نيويورك. يذكر أن محكمة أميركية في نيويورك أيدت حكما يقضي بتغريم إيران لتورطها في التعاون مع القاعدة بهجمات 11 سبتمبر بـ10.7 مليارات دولار.

كانت وثائق "أبوت أباد" التي حصلت عليها القوات الأميركية من مخبأ زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن لدى مقتله عام 2011 في باكستان، ونشرتها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية" (CIA) كشفت تفاصيل علاقة إيران بتنظيم القاعدة.

اقرأ أيضاً : وزير خارجية إيران يعلن استقالته بالتزامن مع زيارة الأسد لبلاده

ظريف يناقض الحرس الثوري

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأربعاء، أن الإبقاء على مضيق هرمز مفتوحا من مصلحة الأمن القومي الإيراني، في تناقض واضح مع تصريحات قادة الحرس الثوري حول إغلاق مضيق هرمز إذا تم حظر صادرات النفط الإيراني، ووفقا إلى وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" فقد قال ظريف خلال تصريحات له في نيويورك، الأربعاء، ضمن فعاليات يوم السلام الدولي، إن "إيران ستواصل بيع النفط وأننا سنجد مشترينا وسنبقى نستخدم مضيق هرمز"، وأضاف "لکن من مصلحتنا ومصلحة الجميع أن يبقى مضيق هرمز مفتوحا، کما أننا سنتخذ إجراءات وقائية إذا تم منعنا من بيع النفط".

وقال وزير الخارجية الإيراني إن أميركا تتبع سياسة "خطيرة جدا" تجاه إيران وإن "ترمب يريد زيادة الضغوط على إيران لكننا لن نستسلم"، بينما هدد عدد من الحرس الثوري الإيراني مجددا بإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي في الخليج العربي وذلك عقب إعلان واشنطن إلغاء الإعفاءات الاستثنائية عن الدول الثمانية التي كانت تستمر باستيراد النفط الإيراني.

وتُعد صادرات النفط مصدرًا رئيسيًا لإيرادات طهران، والتي تضررت بشدة من إعادة فرض الولايات المتحدة للعقوبات التي أدت إلى انهيار الاقتصاد الإيراني وحدوث احتجاجات شعبية خلال العام الماضي في أكثر من 120 مدينة إيرانية.

تأتي هذه الخطوة ضمن سياسة "الضغوط القصوى" التي يمارسها ترمب، منذ أن انسحب من الاتفاق النووي الإيراني في مايو/ أيار 2018. وأدى حظر النفط الايراني بشكل كلي من قبل أميركا الاثنين الماضي، وقبل ذلك إعلان الرئيسي الأميركي دونالد ترمب، في 8 أبريل/نيسان الجاري، تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية، الى صراعات داخل النظام الإيراني.

وتباينت مواقف قادة النظام حيال الضغوط الأميركية حيث هدد المرشد الإيراني علي خامنئي، الأربعاء، بالرد على أميركا لكن الرئيس الإيراني حسن روحاني، ناقض موقف المرشد ورأى أن هناك إمكانية للتفاوض مع واشنطن لكن بشروط، ما يدل على حدوث انقسام عميق بين القيادة الإيرانية نتيجة الضغوط الأميركية المتزايدة.

انقسام داخل القيادة الإيرانية

هدد المرشد الإيراني علي خامنئي بالرد على أميركا عقب تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية عالمية وحظر صادرات النفط الإيراني، ووفقا إلى وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، قال خامنئي خلال كلمة له الأربعاء، إن "العداء الأميركي لن یبقى دون جواب"، مضيفاً أن هذه المحاولات الأميركية "لن تصل إلى نتيجة. بإمكاننا أن نصدر نفطنا بمقدار حاجتنا ومتى ما أردنا". وأكد المرشد الإيراني أن "الأميركيين، وبحسب أوهامهم، قد أغلقوا الطرق أمامنا، إلا أن الشعب النشط والمسؤولين الواعين سيزيلون الحواجز الواحد تلو الآخر، لو عقدوا العزم على ذلك"، حسب تعبيره.

وتباين موقف الرئيس الإيراني حسن روحاني عن موقف المرشد حيث رأى الرئيس أن هناك إمكانية للتفاوض مع واشنطن بشروط، ما يدل على انقسام عميق داخل القيادة الإيرانية نتيجة الضغوط الأميركية المتزايدة، ووفقا لموقع الرئاسة الإيرانية، فقد أكد روحاني خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء أن "الولايات المتحدة الأميركية تسعى كذباً إلى إجراء مفاوضات"، لكنه أكد على "إمكانية انعقاد هكذا مفاوضات شريطة إزالة جميع الضغوط وشريطة اعتذار أولئك عن إجراءاتهم غير القانونية وانتهاجهم أسلوباً متسماً بالاحترام المتبادل".

وتأتي هذه التصريحات تزامنا مع زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى نيويورك، ما دفع بالمحللين للشأن الإيراني أن يربطوا هذه الزيارة بمواقف النظام الإيراني المنقسمة، وفي تصريحات صحفية فور وصوله إلى نيويورك مساء الثلاثاء، قال زير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن "أميركا ليست شرطي العالم لتقوم بإلغاء تمديد الإعفاءات الأميركية لزبائن النفط الإيراني". ونقلت وكالة "فارس" عن ظريف قوله" "إننا لا نعير اهتماما لا للإعفاءات ولا لإلغائها، إلا أنه على بقية دول العالم أن تتخذ موقفا حيال القرار الأميركي".

يذكر أنه، وإثر إعلان الولايات المتحدة فرض عقوبات على أي كيانات تشتري النفط الإيراني، بدأ زبائن طهران الرئيسيون بالبحث في أماكن أخرى عن إمدادات نفطية جديدة. وقامت كل من اليابان وكوريا الجنوبية والهند بالفعل بتقليص صادراتها من إيران تمهيدا للالتزام بقرار إلغاء الإعفاءات من العقوبات الأميركية على النفط الإيراني.

قد يهمك أيضاً :

العقوبات الأميركية الجديدة على إيران بدأت تترك آثارها على حياة المواطنين وأعمالهم

ظريف على حافة الإطاحة فى البرلمان بسبب"غسيل أموال"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد جواد ظريف يُؤكّد على أنّ الإبقاء على هرمز مفتوحًا مِن مصلحة إيران محمد جواد ظريف يُؤكّد على أنّ الإبقاء على هرمز مفتوحًا مِن مصلحة إيران



تارا عماد تتألق بإطلالة جريئة في افتتاح مهرجان الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 14:07 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الحكومة المغربية تصادق على اتفاقيات تعاون مع إسرائيل
المغرب اليوم - الحكومة المغربية  تصادق على اتفاقيات تعاون مع إسرائيل

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:28 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح لاختيار حقيبة تتناسب مع إطلالتك اليومية
المغرب اليوم - 6 نصائح لاختيار حقيبة تتناسب مع إطلالتك اليومية

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 14:15 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

زخارف الـ"آرت ديكو" وألوانه مدمجة بالديكور المعاصر
المغرب اليوم - زخارف الـ

GMT 13:57 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

برامج الإذاعتين الوطنية والدولية تخضع للتجديد في المغرب
المغرب اليوم - برامج الإذاعتين الوطنية والدولية تخضع للتجديد في المغرب

GMT 00:48 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيول يفاجئ ريال مدريد بخسارة مؤلمة

GMT 16:46 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يشهد أول هزيمة له مع باريس سان جيرمان

GMT 18:35 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

برشلونة يصالح جماهيره بثلاثية في شباك ليفانتي

GMT 22:27 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

بوادر أزمة في باريس ميسي يرفض مصافحة بوكيتينو

GMT 14:36 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

رونالدو يرد على مفاجأة بن رحمة

GMT 12:28 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الثور السبت26-9-2020

GMT 10:25 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

“واتساب” يطلق سياسة جديدة ومنها شروط إجبارية

GMT 01:10 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

"أوتلاندر PHEV" تحفة ميتسوبيشي الكهربائية

GMT 10:34 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أخيرا أصبحنا نستوعب الدروس

GMT 15:39 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

اللون الرمادي يطغى على ديكور غرفة جلوس صيف 2016

GMT 05:09 2016 الأحد ,23 تشرين الأول / أكتوبر

طبيعة جسد النساء تعرفهن صحة أعضائهن الجنسية

GMT 08:05 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

وفاة مغني نشيد ليفربول "لن تسير وحدك أبدًا"

GMT 08:14 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

غاريث بيل في قائمة منتخب ويلز للمباريات الدولية المقبلة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib