فتح وحماس في القاهرة لبحث عقد قمة المصالحة الفلسطينية
آخر تحديث GMT 20:12:01
المغرب اليوم -

دعت وسائل الإعلام المصرية لتوخي الدقة عند تناول غزة

"فتح" و"حماس" في القاهرة لبحث عقد قمة المصالحة الفلسطينية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

ترحيب بعقد قمة المصالحة الفلسطينية
القاهرة ـ محمد الشناوي

تَوقع وزير الخارجية المصري محمد عمرو، في حديث صحافي، الخميس، أن تعقد القمة العربية المصغرة المخصصة لملف المصالحة الفلسطينية، التي أقرتها قمة الدوحة، خلال شهر أبريل/نيسان المقبل، وذلك في ضوء وجود وفدين من "فتح" و"حماس" في مصر لبحث المقترح القطري. وقال عَمرو في حديث مع صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية أن "القمة المصغرة التي اقترحها أمير دولة قطر، من أجل الدفع بتنفيذ برنامج المصالحة الفلسطينية، ستكون برئاسة مصر، وسوف يتفق على الموعد المناسب، ونأمل أن تسهم في الوصول إلى المصالحة الفلسطينية".
ورَحبت حَركتا "فَتح" و"حَماس" بالدعوة لعقد هذه القمة، وأبدت الحركتان تجاوبهما مع المبادرات كافة، التي من شأنها تحريك عجلة المصالحة.
وعما إذا كان هناك موعد مقترح لانعقاد هذه القمة، أوضح الوزير المصري أنه سوف يتحدد الموعد خلال الاتصالات مع جميع الأطراف المشاركة، حيث قال "الاتصالات مع الأطراف المشاركة في القمة ستحدد الموعد المناسب، وقد يكون قبل أو بعد زيارة واشنطن، التي نسعى من خلالها إلى تحريك استئناف مباحثات السلام".
ودعا عمرو لـ"الاستفادة من نتائج زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لكل من إسرائيل والضفة الغربية المحتلة، والتعهد الأميركي بِحل إقامة الدولتين"، معتبرًا أن "تأكيد أوباما على إقامة دولة فلسطين يعزز من أمن واستقرار المنطقة".
وأكد عمرو أن "الفترة المقبلة سوف تشهد كثيرًا من الاتصالات والمشاورات بين الدول المشاركة في مبادرة عملية التسوية، لتنفيذ ما اُتفق عليه في قمة الدوحة".
وفي السياق ذاته، أفادت مصادر فلسطينية رفيعة المستوى أن وفدين من قادة حركتي "فتح" و"حماس" يتواجدان في القاهرة حاليًا لبحث ملف المصالحة الوطنية.
ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر قولها أن "الوفدين توجها مساء الثلاثاء لمصر، لبحث ملفات مهمة، أبرزها ملف المصالحة العالقة، والبحث في استئناف جولاتها من جديد".
وأوضحت المصادر أن وفد حركة "فتح" يضم كل من النائبين عن الحركة في المجلس التشريعي أشرف جمعة، وماجد أبو شمالة، فيما يضم وفد "حماس" النائبين في المجلس التشريعي مشير المصري، وصلاح البردويل، والقيادي أحمد يوسف.
وأشارت إلى أن القاهرة سَتشهد خلال الساعات المقبلة حراكًا وصفته بـ"الإيجابي" تجاه ملفات المصالحة، وسبل تَحريكها من جديد، وسَيتم التحضير من قبل وفود "فتح" و"حماس" للقاءات مرتقبة تضم قادة الحركتين.
وكان أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني قد اقترح، في كلمته الافتتاحية لأعمال القمة العربية الـ24 في العاصمة القطرية الدوحة، الثلاثاء الماضي، "عقد قمة عربية مصغرة لتحقيق المصالحة بين حركتي فتح وحماس في القاهرة، على أن تتبناها مصر، وترعاها جامعة الدول العربية، وتُسفر عن تشكيل حكومة فلسطينية مصغرة، تشرف على انتخابات تشريعية ورئاسية متزامنة".
من جانبها، اتفقت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، في ختام اجتماع لها في غزة، شاركت فيه "حماس" و"فتح"، على إرسال وفد منها للقاء قيادات الأحزاب المصرية، للتأكيد على عمق العلاقة بين الشعبين، والوقوف على مسافة واحدة من القوى المصرية.
وقال الناطق باسم "حماس" سامي أبو زهري، في تصريحٍ مساء الأربعاء، أن "الاجتماع استمر لمدة ساعتين، وتركز على مناقشة الإشاعات الإعلامية الأخيرة، التي تمس بصورة الشعب الفلسطيني، والتي تقف خلفها بعض وسائل الإعلام في مصر".
وأضاف أبو زهري (وهو أحد المشاركين في اللقاء) أن "الجميع أكد على عمق العلاقة التاريخية بين الشعبين المصري والفلسطيني، وضرورة الحفاظ على ذلك، وتقدير شعبنا للقيادة المصرية والجيش المصري"، وأشار إلى أن "الفصائل أكدت أن الشعب الفلسطيني وقواه يقفون على مسافة واحدة من القوى السياسية المصرية"، مُشددًا على أن "أحدًا غير معني بالتدخل في الشأن المصري الداخلي بأي حال من الأحوال".
وقال أبو زهري أن "الفصائل دعت وسائل الإعلام المصرية لتوخي الدقة عند تناول الموضوع الفلسطيني، وموضوع قطاع غزة بشكل خاص، والابتعاد عن تأجيج الرأي العام المصري تجاه القطاع وفصائله الوطنية"، وأضاف أنه "تم توجيه دعوة للقيادات المصرية لزيارة غزة، والاطلاع على معاناة أهلها، إلى جانب إرسال وفد فصائلي للقاهرة للالتقاء بقيادات الأحزاب المصرية المختلفة، للتباحث في آلية وقف حملة الإشاعات، والتأكيد على وقوف جميع القوى الفلسطينية على مسافة واحدة من كل القوى المصرية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتح وحماس في القاهرة لبحث عقد قمة المصالحة الفلسطينية فتح وحماس في القاهرة لبحث عقد قمة المصالحة الفلسطينية



اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

عارضة الأزياء كارلي كلوس تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 18:53 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنية الـ"فار" تمنح ليفربول فوز صعب على كريستال بالاس

GMT 20:45 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 10:12 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

"أنا والسينما" و"سيدة الزمالك" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 15:20 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لجلسات خارجية في فصل الصيف

GMT 09:02 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الوزراء المغربي يقرر الإعفاء الضريبي ضمن موازنة 2018
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib