الجزائر لن تتنازل عن حق تقرير مصير الصحراويين
آخر تحديث GMT 17:08:02
المغرب اليوم -

اعتبر المملكة المغربية "سلطة احتلال" وأشاد بالمتحدة

الجزائر لن تتنازل عن حق تقرير مصير الصحراويين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الجزائر لن تتنازل عن حق تقرير مصير الصحراويين

رئيس البرلمان الجزائري محمد العربي ولد خليفة
الجزائر - سفيان سي يوسف

أكد رئيس البرلمان الجزائري محمد العربي ولد خليفة، السبت، على أن الجزائر ليست طرفًا في نزاع الصحراء الغربية، وليس لها أي مطالب ترابية في هذه القضية، مؤكدًا عدم تنازل بلاده عن حق الشعوب في تقرير مصيرها. وقال ولد خليفة، في افتتاح الملتقى الدولي في شأن "حق الشعوب في تقرير المصير"، تحت شعار "عامل للسلم والتنمية"، الذي تحتضنه العاصمة الجزائرية، أن "الجزائر ليست ولم تكن أبدًا طرفًا في النزاع بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، وليس لها أي مطالب ترابية، أو رغبة في الاستفادة من الصراع"، مشددًا على أنه "من غير المقبول أن يطلب أحد من الجزائر أن تتنازل عن مبدأ أممي، هو الحق في تقرير المصير، الذي أيدته حتى في أقصى الأرض (تيمور الشرقية)، دون أن تطلب جزاءًا ولا شكورًا، وهو الحق الذي ما فتئت تدعمه، وتؤيده، فيما يتعلق بحقوق الشعب الفلسطيني المظلوم".
وأوضح رئيس البرلمان الجزائري أن "اللائحة التي قدمتها الولايات المتحدة لمجلس الأمن أحدثت هلعًا كبيرًا في أوساط الطبقة السياسية والحكومة المغربية"، مبرزًا أنه "مهما كانت التعديلات، وضغوط الهيئات الدولية، لاسيما من بلدين معروفين بمواقفهما غير المحايدة، فإنها إنذار قوي لسلطات الاحتلال، سيكون له بعده الخاص"، واستطرد  قائلاً في هذا المجال "إننا في البرلمان الجزائري، نشد على أيدي أصدقاء الشعب الصحراوي، من الشخصيات البرلمانية والحكومية، وكل أحرار العالم، الذين يطالبون بتمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة، لمراقبة مدى مراعاة سلطات الاحتلال، لحقوق شعب الصحراء الغربية، والإسراع في تنظيم استفتاء تقرير المصير، الذي طال أمده"، (والمعني بتسمية الاحتلال هنا المملكة المغربية).
وعن علاقة القضية ببناء صرح المغرب العربي، أوضح المسؤول الجزائري بأنه "إذا كانت هذه الوضعية تهدد السلام والأمن في المنطقة المغاربية، وتعيق التقدم في بناء المغرب العربي الكبير، فإنه من الواجب التأكيد على أواصر الأخوة والصداقة، والعلاقات القوية، التي نسجها التاريخ والجغرافيا مع أشقائنا في المغرب"، مذكرًا بـ"تظاهر الجزائريين ضد نفي الملك محمد الخامس في 1955، وهم يكافحون من أجل الحرية والإنعتاق"، كما استحضر "تأييد المواثيق الدولية القارية، لحق الشعوب في تقرير مصيرها"، موضحًا أن "ميثاق الأمم المتحدة كرَّس في مادته الأولى، من إعلانه حق الشعوب في تقرير مصيرها، والتعبير الحر عن إرادتها، ناهيك عن تأكيد هذا المبدأ من قبل"كل المواثيق والإعلانات الأممية".
وبعد أن ذكّر بأن "الاعتراف بحق تقرير المصير كان نهاية المطاف لتحقق الجزائر حريتها، وتستعيد سيادتها الوطنية"، أكد على أنه "من المؤلم أن تبقى الصحراء الغربية آخر مكان مظلم، من خلال مكابدة أهوال الاحتلال والتعذيب والتشريد".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجزائر لن تتنازل عن حق تقرير مصير الصحراويين الجزائر لن تتنازل عن حق تقرير مصير الصحراويين



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

تصميمات صيفية لـ"جيجي حديد" تكشف عن علاقة عاطفية

نيويورك - المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 07:44 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

قواعد استعمال اللون الأصفر في غرفة نومك دون توتر

GMT 01:58 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"أوفر بلو" أول يخت يستخدم للسكن في عرض البحر

GMT 14:09 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة لمعالجة ضغط الدم العالي

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 17:52 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الفوائد الصحية لاستعمال زيت خشب الصندل العطري
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib