حماة السورية تتحول إلى سجن مركزي كبير محاط بالأفرع الأمينة  الترهيبية
آخر تحديث GMT 21:31:37
المغرب اليوم -

بينما تذل حواجز الحكومة المواطنين وتسرقهم وتبيع السلاح لـ"الحر"

حماة السورية تتحول إلى سجن مركزي كبير محاط بالأفرع الأمينة الترهيبية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حماة السورية تتحول إلى سجن مركزي كبير محاط بالأفرع الأمينة  الترهيبية

مدينة حماة السورية
دمشق - جورج الشامي

وصف تقرير إعلامي سوري معارض حالة مدينة حماة السورية  على المستوى الحياتي والأمني، بأنها تحولت إلى سجن مركزي محاطًا بالأفرع الأمنية في المدينة، وأساليب التعذيب والترهيب التي تتبعها، فيما ألقى الضوء على الحواجز الأمنية المنتشرة بكثرة داخل المدينة، والتي تقوم بإذلال المواطن وإذلاله، ويمكن من خلالها أن تتم صفقات شراء سلاح للجيش الحر.  ويفتتح التقرير الذي بثه تلفزيون "الأورينت" السوري المعارض بالتعريج على حال المواطن في المدينة فيقول: "يوجد في مدينة حماه العديد من الأفرع الأمنية التي تذيق الأهالي أشد أنواع العذاب إن كان باعتقال الأشخاص والقيام بتعذيبهم بأساليب متعددة أم بالتضييق عليهم بالإضافة إلى الحواجز الكثيرة المنتشرة في أرجاء المدينة. وصنوف التعذيب داخل تلك الأفرع عديدة ومتنوعة تصل حد الاغتصاب، والحصول على اعترفات من المعتقلين واقتحام الأحياء للقيام بمداهمة منازل الناشطين والقيام باعتقالهم، هذا بالإضافة إلى وجود ظاهرة (العواينية) بكثرة في المدينة".
و يتابع التقرير عن الأفرع الأمنية الموجودة: "بعد أن تحولت مدينة حماة إلى مركز أمني (سجن كبير) ممتد على طولها وعرضها، والسرقة والتشبيح والإهانة التي تلحق بالأهالي والنازحين من المدن السورية تستمر حملات الدهم والاعتقال اليومية في أنحاء المدينة، وقد قسمت المدينة جغرافياً حسب قرب المناطق من الأفرع الأمنية كالتالي: الأمن العسكري: المسؤول عن جنوب حماة، المخابرات الجوية: المسؤول عن غرب حماة. الأمن السياسي: المسؤول عن شمال حماة. أمن الدولة أو المخابرات العامة: المسؤول عن شرق حماة. كما تتداخل مناطق السيطرة الأمنية حسب القرب والبعد عن تلك الأفرع".
كما تتواجد أيضًا أفرع أخرى أنشئت حديثاً: فرع "الفرقة الرابعة" الذي يقع في حي الشريعة. فرع "دير شميّل" الذي يقع قرب مبنى الإطفائية في حي جنوب الملعب والمؤلف من اللجان الشعبية وقوات "الدفاع الوطني السوري" الذي يضم المدنيين المسلحين الموالين لنظام الأسد. فرع الأمن القومي: ليس له مكتب معروف وضباطه وعناصره لديهم سرية عالية وهم المسؤولون الأهم عن الأمن القومي وعن حماية النظام السوري.
و يتطرق التقرير لأساليب التعذيب والاعترافات المتبعة في الأفرع الأمنية قال الناشط "ياقوت الحموي": "من طرق الاستجواب والتعذيب التي تختلف وتتعدد حسب المحقق "الشبح: تعليق الشخص ويديه خلف ظهره بحبل أو تعليقه من يد واحدة أو يدين دون أن تلامس قدماه الأرض، الصعق الكهربائي، بساط الريح، الدولاب (الفلقة) الضرب على القدمين أو أنحاء الجسم بكافة الأدوات "الجنزير، الكرباج، النربيج..الخ ."، ربط القدمين واليدين من الخلف، الدوس بالقدمين على الأشخاص الأوزان الثقيلة على الأخف منها لتكسير الضلوع والعظام أو وضع أشخاص فوق بعضهم ووقوفهم على بعض، الحرق بالماء الساخن أو أعقاب السجائر المشتعلة، التبريد بالماء البارد وإبقاء الشخص وثيابه مبلولة، منع الدواء والطعام عن المعتقل حتى الموت، الجرح بالمشرط أو السكين والاغتصاب للذكر أو الأنثى، السجن الانفرادي ومنع سبل التهوية والهواء".
بالإضافة إلى ذلك تعتبر بساطة المعتقل في بعض الأحيان سبباً في سحب اعترافات منه على الرغم من غباء المحققين في كثير من الأحيان، كالقول للمعتقل بأن صديقه قد اعترف عليه أو اعترف حتى نساعدك بتخفيف العقوبة أو الاستعانة بشاهد وهمي لإجباره على الاعتراف بأقوال أملاها عليه المحقق، وكذلك بالتهديد باعتقال إخوته أو أحد أفراد أسرته، وهي طرق تعتبر غبية في سحب الاعتراف من المعتقل، وعنها يقول "ياقوت": البعض من الأشخاص الذين لا تفوتهم مثل هذه الطرق ويتمالكون أنفسهم يجنبون أنفسهم وغيرهم عناء الاعتقال والتعذيب، وأفضل طريق للخلاص -حسب التجربة- عدم الاعتراف بأي شي وعدم ذكر أي اسم، لأنه حينما يُذكر أي اسم يتم ربط المعتقل بالاسم المذكور واعتقاله لاحقاً، وسلسلة لا تنتهي من الأخبار التي ممكن أن يصل إليها المحقق بعد اعتقال أشخاص من طرف المعتقل الأساسي".
و في السياق ذاته فوضع الحواجز حسبما يقول تقرير الفضائية المعارضة: "تقوم الحواجز الأمنية والعسكرية الموزعة في حماة التابعة لنظام الأسد بالتدقيق بالبطاقات الشخصية وأوراق السيارات، وللمارين من الشباب والكبار والصغار وخصوصا من هم في سن الخدمة الإلزامية (الجيش)، وتقوم أيضا بنهب وسرقة البضائع والغاز من سيارات النقل، وفي بعض الأحيان تتم مصادرة (سرقة) السيارات الخاصة (السياحية، التاكسي، والشحن، والمعدة للنقل) من قبل أصحابها تحت تهديد الاعتقال والسلاح. وتتعدد أسباب السرقة فمنها لاستعمالها في الاعتقالات ونقل السلاح والذخيرة وعناصر الأمن والشبيحة وللبيع وتجارة البضائع المسروقة".
ومن جانبه يقول الناشط ياقوت الحموي بشأن هذا الموضوع: "يتعاون مع شبيحة الأسد عدد من الموالين له من الرجال والنساء ومنهم من يتخذ صفة رسمية وببطاقة أمنية (مخبر أو معتمد حسب التعبير الدارج عوايني) ومنهم من يتعامل مع النظام من دون قصد!"، وأضاف: "البعض تربطهم صداقة (حسب قولهم) مع بعض العناصر الأمنية والشرطة الذين تربطهم معهم مصلحة ما أو تجارة مشتركة أو تأمين شيء ما من محروقات أو تصريف أعمال أو مساعدة داخل الأفرع الأمنية وأشياء أخرى، والبعض الآخر بهدف الأذى فقط أو أحقاد شخصية أو ثارات. وقد توافد لاحقاً بعد عمليات التهجير الممنهجة التي شنتها قوات الأسد في أنحاء سورية عدد من المخبرين الأمر الذي زاد الطين بلة".
وعن طرق الاعتقال يقول ياقوت الحموي: "تتم عمليات الاعتقال بواسطة (شريحة) من الناس السابقة الذكر أو عملاء المخابرات في أغلب الأحيان بعد تقارير تكتب وترسل إلى الأفرع الأمنية تتبعها دراسة أمنية ويتم الأمر بشكل دوري منظم أو غير منظم أحيانا نظراً لعدم التعاون بين الأفرع الأمنية في هذه الأيام نظراً للاستقلالية التي ينفرد بها قادة الأفرع وعدم التزامهم بأي نظام، والفساد الجاري بحيث يمكن أن تشتري أياً منهم بالمال أو تتعامل معه بقصد شراء السلاح لصالح الجيش الحر عبر ضباط أو عملاء فاسدين هدفهم المال فقط".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماة السورية تتحول إلى سجن مركزي كبير محاط بالأفرع الأمينة  الترهيبية حماة السورية تتحول إلى سجن مركزي كبير محاط بالأفرع الأمينة  الترهيبية



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

تصميمات صيفية لـ"جيجي حديد" تكشف عن علاقة عاطفية

نيويورك - المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib