إحتدام معارك السيطرة على جنوب العاصمة وريفها والحكومة تسمتمر بحملتها على حمص لليوم الثاني عشر
آخر تحديث GMT 10:15:20
المغرب اليوم -

إئتلاف المعارضة: روسيا تقدم شهادات زور لاتهما المعارضة بإستخدام الكيميائي

إحتدام معارك السيطرة على جنوب العاصمة وريفها و"الحكومة" تسمتمر بحملتها على حمص لليوم الثاني عشر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إحتدام معارك السيطرة على جنوب العاصمة وريفها و

قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على أحياء العاصمة السورية دمشق
دمشق - جورج الشامي

مع استمرار الاشتباكات في جنوب العاصمة السورية وريفها، بعد ان أطلق الحر معركة عاصفة الجنوب للسيطرة على أحياء في دمشق وريفها، شهدت حمص استمرار قوات الحكومة السورية حملتها العسكرية لليوم الثاني عشر على التوالي على الأحياء المحاصرة، وفي دير الزور استمرت الاشتباكات العنيفة حول سور المطار العسكري والتي بدأت تحتدم منذ أسبوع بعد سيطرة كتائب المعارضة على عدة أبنية كانت تُستخدم كخط دفاع أول عن المطار. في حين اتهم الائتلاف السوري المعارض، روسيا بتقديم "شهادات زور" لاتهام المعارضة باستخدام سلاح كيميائي في سورية.
أفادت شبكة شام الإخبارية عن قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على أحياء العاصمة السورية دمشق منها جوبر وبساتين برزة برزة وأحياء القدم والعسالي، واشتباكات في حي مخيم اليرموك وعلى أطرف حي برزة بين الجيش الحر وقوات الحكومة كما شنت الحكومة حملة دهم للمنازل واعتقالات في حي دمر، وفي الريف قصف من الطيران الحربي بلدة الدير سلمان بالغوطة الشرقية، كما سقط صاروخي أرض أرض على بلدة الدير سلمان وقصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدن وبلدات بيت جن والزبداني وداريا ومعضمية الشام وبساتين خان الشيح وزملكا وبساتين رنكوس وحرستا وعلى عدة مناطق بالغوطة الشرقية واشتباكات عنيفة في عدد من بلدات منطقة المرج بالغوطة الشرقية.
وذكرت شام أن اشتباكات عنيفة تدور حاليا في مخيم اليرموك بين قوات الحكومة والجيش الحر الذي أعلن بدء معركة "عاصفة الجنوب" بهدف بسط السيطرة على مخيمي فلسطين واليرموك وحي التضامن، حيث تمكن من السيطرة على حاجز في شارع فلسطين وعلى مبنى الأحوال المدنية في اليرموك. وامتدت المعارك أيضا إلى حيي تشرين وبرزة، واستهدف الجيش الحر تجمعات قوات الحكومة على أطراف حي جوبر بقذائف الهاون.
وفي الريف أيضاً دمّرت قوات الجيش السوري الحر اليوم عربتي BMP وقتلت كل من كان فيهما، بالإضافة لقتل أكثر من 30 عنصراً من قوات الجيش الحكومي على جبهة الزمانية في عملية عسكرية.
فيما قُتل أكثر من عشرة مقاتلين من الجيش الحر في جبهة الأحمدية في منطقة المرج بالغوطة الشرقية نتيجة غارات جوية متتالية لطائرات الحكومة، إضافة إلى اشتباكات عنيفة دارت على الجبهة. وصدّت تقدماً لقوات الجيش الحكمي التي تحاول اقتحام المنطقة.
كما تعرّضت بلدة دير سلمان في الغوطة الشرقية لقصف بستة صواريخ أرض-أرض وأكثر من 200 قذيفة هاون وصواريخ دون أن ترد معلومات واضحة عن وقوع ضحايا.
وفي حمص استمرّت قوات الحكومة السورية بحملتها العسكرية لليوم الثاني عشر على التوالي على أحياء حمص المحاصرة، وتركّز القصف على حي الخالدية الذي تحاول القوات الحكومية المدعّمة بعناصر من حزب الله اللبناني اقتحامه من مختلف مداخله.
ودارت منذ صباح اليوم اشتباكات عنيفة على عدّة جبهات من حي الخالدية، حيث تصدّت قوات الجيش الحر المتمركزة بالحي لمحاولات الاقتحام المتكررة، بينما تواصَل القصف العشوائي على الأبنية السكنية ممّا أدى إلى دمار العشرات منها.
وتستهدف القذائف أحياء القرابيص وجورة الشياح وباب هود، حيث شوهدت أعمدة الدخان من عدة أبنية سكنية في تلك الأحياء. كما تشير أنباء عن تهدم ما يزيد عن ثلثي الأبنية في تلك الأحياء.
وقالت شام أن قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة والدبابات على أحياء حمص المحاصرة وتركز القصف على حي الخالدية وسط اشتباكات عنيفة في حي الخالدية وعلى عدة محاور أخرى في محيط أحياء حمص المحاصرة بين الجيش الحر وقوات الحكومة المدعومة بقوات حزب الله، إضافة إلى قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على مدينة الرستن وبلدات الدار الكبيرة والزارة واشتباكات عنيفة في محيط قرية الزارة بين الجيش الحر وقوات الحكومة.
وفي حلب حسب شام قصف بالمدفعية على أحياء الشيخ مقصود والمشهد واشتباكات بين الجيش الحر وقوات الحكومة في حي صلاح الدين.
وفي درعا قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على بلدات بصر الحرير والمسيفرة وسحم الجولان ومعظم قرى وبلدات منطقة وادي اليرموك.
في حين توقف صباح اليوم القصف على معظم أحياء مدينة دير الزور شرقي سوريا، وذلك بعد أن تم تكثيفه مساء أمس وحتى ما بعد منتصف الليل، حيث شهدت أحياء الحميدية والمطار القديم والكنامات والشيخ ياسين والرّصافة والعمّال قصفاً بمختلف أنواع الأسلحة، ممّا أدى لاحتراق العديد من المنازل.
كما أجرت طائرات الميغ، التابعة للحكومة، منذ مساء أمس عدة طلعات جوية استطلاعية كانت تُتبع بقصفٍ صاروخيٍّ عنيف.
ودارت اشتباكات عنيفة في حيّي الموظفين والجبيلة بين قوات المعارضة وجيش الحكومي، حيث قام الجيش الحر باستهداف مراكز تجمع لعناصر النظام في حي الرّصافة.
بينما استمرت الاشتباكات العنيفة حول سور مطار دير الزور العسكري والتي بدأت تحتدم منذ أسبوع بعد سيطرة كتائب المعارضة على عدة أبنية كانت تُستخدم كخط دفاع أول عن المطار. وسُجِّل سقوط عدة قتلى أمس جراء الاشتباكات في محيط المطار.
وفي ادلب قصف من الطيران الحربي استهدف بلدات الكفير وبسنقول بالتزامن مع قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على بلدة المنطقة وسط اشتباكات عنيفة في بلدة بسنقول على طريق الاتستراد الدولي بين مدينة أريحا واللاذقية.
وفي الحسكة قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على ناحية تل حميس وقراها كما  تمكن الجيش الحر من تحرير حاجز البجارية جنوب مدينة القامشلي بالكامل.
في سياق آخر اتهم الائتلاف السوري المعارض، روسيا بتقديم "شهادات زور" لاتهام المعارضة باستخدام سلاح كيميائي في سورية.
وذكر بيان "الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة"، بعنوان "حول المزاعم الروسية بشأن استخدام أسلحة كيميائية"، أن "أقل ما يمكن أن يقال في الشهادات التي تقدمها أطراف داعمة للنظام في هذا السياق، هو أنها شهادات زور، لا يكاد يختلف موقف الشاهد فيها عن موقف الشريك في الجرم".
ودان الائتلاف ما وصفها "المحاولات اليائسة، ووضع مسؤولية تفاقم الأوضاع في سورية، على عاتق المجتمع الدولي عامة، وأصدقاء الشعب السوري خاصة"، ودعاهم إلى "تحمل مسؤولياتهم الإنسانية والسياسية تجاه الشعب السوري".
وأكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، أمس الثلاثاء، أن "تحليل الخبراء الروس، أظهر أن المعارضة السورية استخدمت أسلحة كيميائية في خان العسل في ريف حلب في 19 آذار/مارس 2013".
وجدد الائتلاف دعوته لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة، إلى "الدخول إلى المناطق التي تخضع لسيطرة المعارضة وتفقد الأماكن التي تعرضت للقصف، باستخدام أسلحة كيميائية محرمة دولياً". ووعد بتقديم كل الدعم وتوفير الاحتياجات الضرورية لـ"إجراء تحقيق حيادي واحترافي ومتكامل. مع ضمان دخول آمن لمعاينة كافة المواقع وأخذ العينات وإجراء التحقيق على أرض الواقع، تمهيداً لمحاكمة المسؤولين عن هذه الجريمة، وبقية الجرائم التي طالت الشعب السوري".
وخلص إلى أنه "لا بد لبيان الحقيقة كاملة من إجبار نظام الأسد على الرضوخ للإرادة الدولية، وقبول دخول اللجنة للتحقيق بكل المزاعم المتعلقة باستخدام أسلحة محرمة دولياً".
وشكّك البيان بـ"جدية أن تكون أي أسلحة كيميائية استخدمت، أو وصلت إلى خارج إطار سيطرة الحكومة السورية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحتدام معارك السيطرة على جنوب العاصمة وريفها والحكومة تسمتمر بحملتها على حمص لليوم الثاني عشر إحتدام معارك السيطرة على جنوب العاصمة وريفها والحكومة تسمتمر بحملتها على حمص لليوم الثاني عشر



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib