الاستقلال والاشتراكي يتحالفان لتكوين جبهة معارضة في البرلمان المغربي
آخر تحديث GMT 15:08:23
المغرب اليوم -

بنكيران يعتمد على شعبيته المتزايدة في ظل الأحداث المضطربة إقليميًا

"الاستقلال" و"الاشتراكي" يتحالفان لتكوين جبهة معارضة في البرلمان المغربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

رئيس الحكومة عبدالإله بنكيران
الرباط ـ رضوان مبشور

قرر حزبا "الاستقلال" المغربي المنسحب حديثًا من الحكومة، و"الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" المعارض، تكوين جبهة معارضة في البرلمان، لمواجهة سياسات الحكومة وبعض قراراتها التي وصفوها بـ"اللاشعبية"، فيما يعول رئيس الحكومة عبدالإله بنكيران على شعبيته المتزايدة لدى الرأي العام، في ظل الأحداث المضطربة التي يشهدها المحيط الإقليمي، خصوصًا في مصر وتونس. وقد عقدا حزبا "الاستقلال" و"الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، الأسبوع الماضي، اجتماعًا في المقر المركزي لـ"الاستقلال" في باب الحد في الرباط، حيث توج الاجتماع بالاتفاق على التنسيق بين الفريقين البرلمانيين للحزبين داخل البرلمان بغرفتيه (مجلس النواب ومجلس المستشارين)، لتشكيل معارضة قوية في وجه الحكومة، خصوصًا بعد الانتقادات التي وجهتها الصحافة إلى أحزاب المعارضة، التي ظلت تنتقد مخططات الحكومة من دون أن تُقدم البدائل والاقتراحات الملموسة لتجاوز الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها البلاد.
وأكدت مصادر مطلعة، لـ"المغرب اليوم"، أن الاجتماع الذي جرى بين الحزبين، والذي ترأسه كل من توفيق احجيرة من "الاستقلال"، والحبيب المالكي من "الاتحاد الاشتراكي"، خلص إلى ضرورة إعداد مذكرة مشتركة تضم أفكارًا واقتراحات سيتم رفعها لاحقًا إلى اللجنة التنفيذية للحزبين، لغرض التشاور بشأنهما من أجل دمجها في مذكرة واحدة.
وشدد عبدالله البقالي عن حزب "الاستقلال"، على أن "هذا التنسيق بين الحزبين يُعد الخطوة الأولى في مسار طويلٍ وشاقٍ، لرسم معالم الطريق الكفيلة بتجسيد وتصريف إرادة التنسيق بين الحزبين، وأن هذا التنسيق سيتم ترجمته على مستوى هيئات ومنظمات وتنظيمات الحزبين على المستوى المركزي والمحلي والإقليمي والمحلي.
ويهدف حزبا "الاستقلال" و"الاشتراكي"، من خلال هذا التنسيق، إلى إحياء تحالف "الكتلة" من جديد، بعدما شهد التحالف انشقاقًا في السنوات الأخيرة، وهو المشكل أساسًا من أحزب "الاتحاد الاشتراكي" و"الاستقلال" و"التقدم والاشتراكية"، بعدما اختار الحزب الأخير طريقًا آخر تمثّل في التحالف مع حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي المحافظ في قيادة الحكومة.
وهاجم عدد من قياديي حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، تنسيق حزبي "الاستقلال" و "الاتحاد الاشتراكي"، مؤكدين أنهما "المسؤولين عن الوضعية الاقتصادية والسياسية التي تشهدها البلاد، من خلال تدبيرهما للشأن العام منذ العام 1998، بداية بتجربة التناوب التوافقي التي قادها عبدالرحمن اليوسفي المنتمي إلى حزب (الاتحاد الاشتراكي)، مرورًا بحكومة إدريس جطو التي شارك فيها الحزبان، وصولاً إلى حكومة عباس الفاسي التي قادها (الاستقلال)".
ويعول رئيس الحكومة المغربية عبدالإله بنكيران، على شعبيته الكبيرة لدى الرأي العام المغربي، في مواجهته لخصومه في المعارضة، حيث يشير آخر "بارومتر سياسي" قام به معهد "أفرتي" لاستطلاعات الرأي، وقياس مؤشرات ثقة المغاربة في المشهد السياسي، في حزيران / يونيو الماضي، أن "68.5 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع عبروا عن ثقتهم في رئيس الحكومة، بينما كانت ثقتهم أقل بكثير تجاه أحزاب المعارضة بنسبة لم تتجاوز 13.1 في المائة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستقلال والاشتراكي يتحالفان لتكوين جبهة معارضة في البرلمان المغربي الاستقلال والاشتراكي يتحالفان لتكوين جبهة معارضة في البرلمان المغربي



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الجيران يمنعان استكمال تمثيل جريمة ذبح شاب بسلا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib