العاهل المغربي يؤكد أن الظرفيَّة الحاليَّة تستلزم التضامن بين الدول العربية والإفريقية
آخر تحديث GMT 18:59:51
المغرب اليوم -

في رسالة وجهها إلى القمة العربية الإفريقية الثالثة المنعقدة في الكويت

العاهل المغربي يؤكد أن الظرفيَّة الحاليَّة تستلزم التضامن بين الدول العربية والإفريقية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العاهل المغربي يؤكد أن الظرفيَّة الحاليَّة تستلزم التضامن بين الدول العربية والإفريقية

العاهل المغربي الملك محمد السادس،
الدارالبيضاء_أسماء عمري

أكد العاهل المغربي الملك محمد السادس، الأربعاء، أن القواسم المشتركة، التي تجمع البلدان العربية والافريقية، تفرض بشكل تلقائي، أن تكون موحدة الصف والكلمة، مبرزا أن الظرفية الدقيقة التي تعيشها المنطقة تستلزم روح التلاحم والتضامن لتدعيم هذه الشراكة الطبيعية وتمكينها من رفع التحديات الكبرى وغير المسبوقة على شتى المستويات، الاقتصادية والأمنية والتنموية، وكذلك لمواكبة المتغيرات التي تفرضها الظرفية العالمية.كما شدد الملك ، في الخطاب الذي وجهه في اختتام القمة العربية الإفريقية الثالثة المنعقدة بالكويت، وتلاه رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، على أن نجاح الشراكة العربية الإفريقية  لا يمكن تحقيقه إلا من خلال الالتزام التام بمبادئ ميثاق الأمم المتحدة والأعراف الدولية، التي تحكم العلاقات بين الدول، والمبنية أساسا على احترام سيادة الدول ووحدتها الوطنية والترابية.وأكد حرص المغرب على إنجاح دينامية التعاون والتبادل التي أطلقتها القمة، للرقي بنتائجها إلى مستوى طموحات وآمال شعوب المجموعتين.  وهو ما يقتضي يضيف تجاوز الخلافات والمعوقات الظرفية كافة، وإشاعة جو من التلاحم والتكامل. وأبرز أن البلدان العربية الإفريقية ، باتت مهددة، لاسيما من فقدان حدودها للمناعة ضد الاضطرابات السياسية والتحديات الأمنية، فضلا عن تداعيات التقلبات المناخية، بحيث أن بؤر التوتر انتشرت في أكثر من بقعة، ووجدت في الفقر والهشاشة مجالا خصبا لانتشار القرصنة وتهريب الأسلحة والمخدرات والأشخاص، وهو ما ساعد على استفحال نزوعات التطرف والإرهاب وانتشار الإيديولوجيات الظلامية، التي لا يمكن محاربتها ولا الحد من اتساع تأثيرها إلا بتضافر الجهود وتعبئة وسائل الدفاع والتصدي لها بكل حزم كما أعرب الملك ، بهذا الخصوص عن الأسف الشديد، لكون منطقة الساحل والصحراء أضحت مرتعا خصبا للجماعات الإرهابية والمتطرفة، مما يستوجب تضافر الجهود من أجل تحصينها، والعمل على جعلها فضاء للسلم والازدهار.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاهل المغربي يؤكد أن الظرفيَّة الحاليَّة تستلزم التضامن بين الدول العربية والإفريقية العاهل المغربي يؤكد أن الظرفيَّة الحاليَّة تستلزم التضامن بين الدول العربية والإفريقية



GMT 12:07 2021 الخميس ,29 تموز / يوليو

المونوكروم أبرز صيحات موسم ما قبل خريف 2021
المغرب اليوم - المونوكروم أبرز صيحات موسم ما قبل خريف 2021

GMT 11:49 2021 الخميس ,29 تموز / يوليو

طرق تنسيق ستائر غرف النوم لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - طرق تنسيق ستائر غرف النوم لمنزل عصري ومتجدد

GMT 11:11 2021 الأربعاء ,28 تموز / يوليو

طرق تنسيق الملابس بنقوش الـ Zebra بمختلف الأوقات
المغرب اليوم - طرق تنسيق الملابس بنقوش الـ Zebra بمختلف الأوقات

GMT 11:31 2021 الأربعاء ,28 تموز / يوليو

4 أخطاء شائعة في تصاميم المطابخ لمنزل عصري
المغرب اليوم - 4 أخطاء شائعة في تصاميم المطابخ لمنزل عصري

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 21:15 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

إسطنبول تستضيف نهائي دوري أبطال أوروبا 2023

GMT 12:03 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

ارثر ميلولاعب يوفنتوس يخضع لعملية جراحية

GMT 13:22 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

مانشستر يسعى للتعاقد مع فاران في أقرب فرصة
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib