نكاز المنسحب من سباق الرئاسيّّات بسبب ضياع استمارات التزكية يَعِدُ بكشف الحقيقة
آخر تحديث GMT 11:22:26
المغرب اليوم -

اعتُبرت فضيحة الرئاسيّات الأولى في الجزائر على غرار "حادثة الإبراهيميّ"

نكاز المنسحب من سباق الرئاسيّّات بسبب ضياع استمارات التزكية يَعِدُ بكشف الحقيقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نكاز المنسحب من سباق الرئاسيّّات بسبب ضياع استمارات التزكية يَعِدُ بكشف الحقيقة

البريد المركزي في الجزائر العاصمة "مفتوحة للجميع من صحافيين ومواطنين"
الجزائر – نورالدين رحماني

الجزائر – نورالدين رحماني أكَّد المرشح السابق للرئاسيات الجزائرية رشيد نكاز أنه سيعقد ندوة صحافية، السبت 8 آذار/ مارس المقبل، أمام البريد المركزي في الجزائر العاصمة "مفتوحة للجميع من صحافيين ومواطنين"،  يكشف فيها ملابسات عدم وصول التوقيعات التي جمعها لصالحه إلى المجلس الدستوري، الثلاثاء، في أول ردة فعل له بعد خروجه من سباق رئاسيات 17 نيسان/ أبريل المقبل، بعد ادعائه أن أكثر من 60 استمارة تزكية وقّعها لها الجزائريون قد سرقت منه لمنعه من الترشح، ولكن قبل هذا الموعد كشف نكاز بعض كواليس عملية إيداع الملف التي كانت مقررة، خاصة تأجيل المجلس الدستوري عملية الإيداع لساعة واحدة لأجله، فيما اعتُبرت فضيحة الرئاسيّات الأولى في الجزائر على غرار "حادثة الإبراهيميّ"، حيث أكّد نكاز أنه "الثلاثاء 4 آذار/ مارس وفي حدود الساعة 12 و41 دقيقة حددنا موعدًا مع المجلس الدستوري لإيداع الملف على الساعة التاسعة ليلاً من اليوم ذاته لإيداع ملف ترشح، غير أنه في حدود الساعة الخامسة مساءً تلقى اتصالاً من المجلس الدستوري، يشير إلى تأجيل موعد الإيداع المقرر إلى الساعة العاشرة ليلا، أي قبل ساعتين من آخر أجل محدد وهو منتصف الليل تمامًا".
وأعاد نكاز الرواية عن فقدان الاتصال بشقيقه الذي اختفى والذي كان يحمل معه في سيارة "بيجو207" بيضاء اللون، 62 ألف استمارة تزكية، والذي كانت آخر جملة سمعها في آخر اتصال بينهما هو "يوجد مشكل".
وأثنى نكاز في الرسالة التي نشرها على صفحته الشخصية على "فيسبوك" على "حفاوة الاستقبال الذي حظي به في المجلس الدستوري"، ذاكرًا حتى الشاي وعصير البرتقال اللذين قُدما له، مع الإشارة الى أن أحد المسؤولين في المجلس الدستوري لفت انتباهه الى أنه لم ينشر بعدُ تصريحًا بالممتلكات في جريدتين وطنيتين على الأقل كما تنص الإجراءات، ليردّ عليه أنه سفعل ذلك في الساعات المقبلة، وهو ما يسمح به القانون.غير أن المشكل بدأ، حسب رواية نكاز، عندما اتصل به أحد مرافقيه في المجلس موضحًا أن إحدى السيارات التي كان يقودها شقيقه لم تصل الى المكان، وهو ما جعله يحاول الاتصال به من دون جدوى، مما جعله يبلغ المجلس الدستوري والإعلاميين بالخبر، وبعد مرور المهلة الرسمية عند منتصف الليل تم إعلامه من طرف مسؤولي المجلس أنه مُنح مهلة إضافية أخرى مدتها ساعة.
وأوضح نكاز أن موعد الواحدة صباحًا حلّ من دون أي جديد، ليتنقل بعدها الى مسقط رأسه في ولاية الشلف غرب الجزائر، رفقة مجموعة من أنصاره، حيث وجد أمه البالغة من العمر 78 سنة في حالة سيئة بعد سماعها خبر اختفاء شقيقه، لكن نكاز أكد أنه في  الساعة الخامسة صباحًا و15 دقيقة وصله اتصال من شقيقه الذي كان "خائفًا لكنه سالم ومعافى"، والذي روى له حيثيات "تلك الليلة المثيرة"، واعدًا بإعلام "الجميع بها السبت المقبل".ومن جهته، اعتبر الباحث في علم الاجتماع السياسي، ناصر جابي، أن “الصورة غير واضحة تمامًا بخصوص الرواية المتداولة حول قضية اختفاء أو تأخر وصول استمارات التوقيعات، وبالتالي لا يمكن إعطاء حكم أو موقف نهائي عن الحادثة”.
وألمح ناصر جابي إلى أن تكون القضية جاءت للتغطية على فشل المعنيّ في جمع القدر المطلوب من الاستمارات، أو ربما تعرض لعملية نصب أو احتيال من طرف أشخاص تعمدوا خداعه، وغيرها من التفسيرات التي قد تحيط بالقضية، في انتظار كشف الملابسات الحقيقية من طرف الجهات المختصة.وعلى كل إثارة القضية في حد ذاتها، حسب جابي، لم تعُد سابقة، وهذا الجدل عاشته الجزائر في رئاسيات 2004 مع ما أسماه "حادثة الإبراهيمي" حينما فسّر وزير الداخلية الأسبق نور الدين يزيد زرهوني إقصاء وزير الخارجية الأسبق بضياع عدد من التوقيعات بسبب الرياح التي هبت على نوافذ وأبواب القاعة التي خُصصت للاحتفاظ بتوقيعات المترشح.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نكاز المنسحب من سباق الرئاسيّّات بسبب ضياع استمارات التزكية يَعِدُ بكشف الحقيقة نكاز المنسحب من سباق الرئاسيّّات بسبب ضياع استمارات التزكية يَعِدُ بكشف الحقيقة



GMT 01:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة المغربية تصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا

GMT 01:19 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

وزير الخارجية الأميركي في ضيافة عبد اللطيف الحموشي

اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

عارضة الأزياء كارلي كلوس تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 18:53 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنية الـ"فار" تمنح ليفربول فوز صعب على كريستال بالاس

GMT 20:45 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 10:12 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

"أنا والسينما" و"سيدة الزمالك" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 15:20 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لجلسات خارجية في فصل الصيف

GMT 09:02 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الوزراء المغربي يقرر الإعفاء الضريبي ضمن موازنة 2018
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib