السياسة الخارجيّة للحكومة المغربيّة تُواجه انتقادات لاذعة
آخر تحديث GMT 19:58:42
المغرب اليوم -

الخبراء يعتبرون التركيز على أفريقيا هدفه "الاستثمار المُربح"

السياسة الخارجيّة للحكومة المغربيّة تُواجه انتقادات لاذعة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - السياسة الخارجيّة للحكومة المغربيّة تُواجه انتقادات لاذعة

الحكومة المغربيّة
الرباط ـ محمد عبيد

وجّه خبراء مغاربة، انتقادات لاذعة إلى السياسيات الخارجيّة للحكومة، خلال ندوة علمية، انعقدت في الرباط، مساء الخميس، بعنوان "السياسة الخارجيّة المغربيّة في منطقة شمال أفريقيا والساحل والصحراء: مقاربات جيوسياسيّة". وانتقد رئيس المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات، منار السليمي، فشل الدبلوماسيين المغاربة، على مستوى التسويق للنموذج الذي اتبعته المملكة في مجال الحريات والحقوق، وكذلك الدفاع على خيار "الحكم الذاتيّ"، الذي اقترحه المغرب بخصوص حلّ نزاع الصحراء، موضحًا أن "السياسة الخارجيّة المغربيّة، لا تزال تُعاني من مشكلة فشل النخبة الدبلوماسيّة، وعدم قدرتها على تسويق المُخطّطات النموذجيّة للمغرب في مجال الحقوق والحريات، والتعامل مع المهاجرين، ومقترح الحكم الذاتيّ، أمام المنظّمات الدوليّة".
وعن العلاقات المغربيّة الجزائريّة، أشار السليمي، إلى أن الجزائر تتخوّف من هاجسين في السياسة الخارجيّة للمملكة، الأول هو مشكلة الحدود بين البلدين التي تحركها الأحزاب السياسيّة وتُشكّك فيها، والثاني يتعلق بمشكل بدعم المغرب لخيار الحكم الذاتيّ في شمال مالي، لصالح جماعة "الأزواد"، وهو ما يُثير حفيظة وتوجّس الجزائر. واستنكر أستاذ العلوم السياسيّة والاتصال في جامعة عين الشق في الدار البيضاء، ميلود بلقاضي، خلال كلمة له في الندوة، "غياب إستراتجية حكوميّة طويلة المدى وشمولية للسياسة الخارجية المغربيّة، بعيدًا عن الأدوار التي يلعبها الملك، فيما تساءل عن "سر عدم توغّل السياسة الخارجيّة المغربيّة داخل المعسكر الأفريقيّ الأنكلوسكسونيّ، وعلى رأسه دولة جنوب أفريقيا، واكتفائه بالمعسكر الفرانكوفونيّ في حدود مالي والغابون وغينيا".
وأجاب الباحث المغربيّ في شؤون الصحراء عبدالفتاح الفاتيحي، عن السؤال،  موضحًا أن "المملكة تعتمد على جانب الاستثمار المربح في علاقاتها مع الدول الأفريقيّة الفرانكوفونيّة، وخصوصًا بعد زيارة الملك محمد السادس، إلى مالي وغينيا والغابون، وتوقيع عشرات الاتفاقات المتعلقة بالاستثمار".
ورأى الفاتيحي، أن "السياسة الخارجيّة المغربيّة، في المجال الأفريقيّ، تقوم على الاستثمار المُربح، عكس السياسات التي تتخذها الدول المشرقيّة من خلال المساعدات". وبشأن التوتر بين المغرب والجزائر، انتقد أستاذ القانون الدوليّ في جامعة القاضي عياض في مراكش، الحسين العبوشي، الدبلوماسيّة الجزائريّة، التي وصفها بـ"الفاشلة"، وتقوم على ما قال عنه "شراء المواقف والحرب الباردة"، عكس المغرب الذي تعامل مع مالي، بشكل طبيعيّ، على الرغم من موقفها المُخالف للمملكة بخصوص ملف النزاع بشأن إقليم الصحراء.
واعتبر رئيس "المركز المغربيّ للدبلوماسية الموازية وحوار الحضارات"، عبدالفتاح البلعمشي، أن المغرب أمام "واقع جوار صعب" مع الجارة الجزائريّة التي تحاصره سياسيًّا وحقوقيًّا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياسة الخارجيّة للحكومة المغربيّة تُواجه انتقادات لاذعة السياسة الخارجيّة للحكومة المغربيّة تُواجه انتقادات لاذعة



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib