28 برميلًا متفجرًا و16 غارة جوية على مناطق متفرقة في مدينة الزبداني
آخر تحديث GMT 05:23:19
المغرب اليوم -

طائرات التحالف الدولي تنفذ عدة طلعات على مناطق سيطرة "داعش"

28 برميلًا متفجرًا و16 غارة جوية على مناطق متفرقة في مدينة الزبداني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 28 برميلًا متفجرًا و16 غارة جوية على مناطق متفرقة في مدينة الزبداني

نظيم "الدولة الإسلامية"
دمشق ـ نور خوام

أكدت مصادر سوريّة مطّلعة أن مقاتلًا من الفصائل الإسلامية قضى متأثرًا بجراح أصيب بها  في اشتباكات مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في حي جوبر الثلاثاء.

وأشارت المصادر إلى أن القوات الحكومية قصفت مناطق في أطراف حي النشوة الغربية الذي يسيطر عليه تنظيم "داعش" بالتزامن مع قصف جوي على المنطقة ذاتها، بينما سمع دوي انفجار عنيف هزَّ مدينة الحسكة، ناجم عن تفجير عربة مفخخة في المنطقة الواقعة بين دوار الباسل عند المدخل الجنوبي لقلب مدينة الحسكة وبين دوار البانوراما الواقع عند المشارف الجنوبية للمدينة،  وترافق الانفجار مع قصف للطيران الحربي على المنطقة ذاتها وعلى مناطق في جنوب شرق المدينة.

وأوضحت أن أربعة مواطنين قتلوا وأصيب آخرون بجراح جراء انفجار لفم بحافلة صغيرة كانوا يستقلونها على الطريق الواصل بين مدينة الحسكة ومنطقة المجيبرة الواقعة في شرقها، وكانت مناطق سيطرة التنظيم في القسم الجنوبي لمدينة الحسكة وريفها الجنوبي ومحيطها وقرى أخرى إلى الجنوب من المدينة كانت قد شهدت قصفًا من قبل القوات الحكومية وطائراته الحربية، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم.

وأضافت أن الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بجيش الصناديد التابعة لحاكم مقاطع الجزيرة حميدي دهام الهادي من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر تجددت على طريق أبيض في جنوب غرب مدينة الحسكة، وسط تقدم للوحدات والصناديد وسيطرتهم على نقاط كان يسيطر عليها التنظيم في المنطقة، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

ونفذت طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي عدة ضربات على مناطق سيطرة تنظيم "داعش" في قرية أم القرى ومناطق أخرى في الريف الشمالي لحلب، كما ألقى الطيران المروحي برميلاً متفجرًا على منطقة في حي الصاخور، وبرميلاً متفجرًا آخرًا على منطقة في حي الشعار فس مدينة حلب، ما أدى لأضرار مادية في ممتلكات مواطنين.

وأوضحت المصادر أنه انفجارًا قويًا سمع دويه في مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة أحد عناصر فصيل إسلامي، ما أدى لإصابة عدد من المدنيين تصادف وجودهم بالقرب من السيارة، بينما سقطت قذيفة أطلقتها القوات الحكومية على مناطق في بلدة عندان في ريف حلب الشمالي، أدت لأضرار مادية، فيما سقطت عدة قذائف أطلقتها كتائب مقاتلة على مناطق في شارع النيل الخاضع لسيطرة القوات الحكومية في مدينة حلب، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى.

وبيّنت أن الكتائب الإسلامية فتحت نيران قناصاتها على تمركزات للقوات الحكومية في حي المنشية في درعا البلد في مدينة درعا، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف القوات الحكومية، عقبه اشتباكات بين الطرفين في أطراف الحي، كذلك قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدتي الحارة وزمرين في ريف درعا، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى في بلدة الحارة، في حين أن مقاتلاً من "جبهة النصرة" تمكن من التسلل إلى أحد حواجز لواء شهداء اليرموك في ريف درعا الغربي وفتح النار على الحاجز ما أدى لمقتل مقاتل على الأقل من لواء شهداء اليرموك وإصابة اثنين آخرين بجراح، قبل أن يتمكن آخرون من قتله.

ولفتت إلى أن الطيران المروحي قصف بأربعة براميل جديدة مناطق في مدينة الزبداني، ليرتفع إلى 28 على الأقل عدد البراميل المتفجرة التي ألقاها الطيران المروحي على مناطق في الزبداني، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في محيط المدينة بين "حزب الله" اللبناني والفرقة الرابعة من طرف، والفصائل الإسلامية مدعمة بمسلحين محليين من طرف آخر، وسط استمرار القصف المكثف من قبل القوات الحكومية على مناطق في الزبداني، ما أدى إلى مقتل مقاتلين اثنين من الفصائل الإسلامية ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف القوات الحكومية و"حزب الله" اللبناني.

وذكرت أن عدد الغارات التي نفذها الطيران الحربي على أماكن في الزبداني ارتفع إلى 8، بالإضافة لسقوط ما لا يقل عن 8  صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض-أرض أطلقتها القوات الحكومية على مناطق في المدينة، كذلك سقطت قذيفة أطلقتها القوات الحكومية على منطقة في مخيم خان الشيح في الغوطة الغربية.

وأفادت المصادر بأن اشتباكات عنيفة تدور بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة، والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في منطقتي خربة الناقوس والمنصورة في سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، إثر هجوم للقوات الحكومية على المنطقة، وتترافق الاشتباكات مع قصف مكثف من قبل القوات الحكومية على مناطق الاشتباك، وسط تقدم للقوات الحكومية وسيطرتها أجزاء واسعة من المنطقتين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

28 برميلًا متفجرًا و16 غارة جوية على مناطق متفرقة في مدينة الزبداني 28 برميلًا متفجرًا و16 غارة جوية على مناطق متفرقة في مدينة الزبداني



قدمن مقاطع فيديو مميزة نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل "يوتيوب" ببدلة رياضية أنيقة باللون الأخضر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 06:37 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
المغرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 12:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

فان دايك يعتذر عن إهانة رونالدو فى حفل الكرة الذهبية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سيميوني "حزين" لتقدّم إشبيلية على أتلتيكو مدريد بـ5 نقاط

GMT 12:05 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أوباميانغ يحرم نوريتش من نقاط أرسنال

GMT 23:43 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

جوارديولا يؤكد غياب أجويرو عن ديربي مانشستر

GMT 22:47 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يكشف بلجيكا تتحدى السيناريو الصعب في «يورو 2020»

GMT 22:32 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس ينفرد بالمركز الثاني في الدوري البرازيلي

GMT 23:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس لاجونا يهدر نقطتين أمام مونتيري في الدوري المكسيكي

GMT 12:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أكثر 5 مُدرّبين إنفاقًا للأموال في سوق انتقالات اللاعبين

GMT 14:44 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

منتخب البرازيل يستعين بظهير يوفنتوس بديلاً لمارسيلو
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib