أطفال أوغندا يعانون من خلل نفسي عقب تحريرهم من أسر جيش الرب
آخر تحديث GMT 08:01:36
المغرب اليوم -

رسوماتهم بدت واضحة لا تتناسب أبدًا مع براءة سنهم الصغير

أطفال أوغندا يعانون من خلل نفسي عقب تحريرهم من أسر "جيش الرب"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أطفال أوغندا يعانون من خلل نفسي عقب تحريرهم من أسر

الأطفال في أوغندا يعانون من الخلل النفسي
لندن ـ ماريا طبراني

كشفت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، عن  تقرير حول الخلل النفسي الذي خلفه الأسر في الأطفال في أوغندا، والتي بدت واضحة في رسوماتهم التي لا تتناسب أبدًا مع براءة سنهم الصغير.

وجاءت رسومات الأطفال عبارة عن ميليشيا تطلق النار على الأسرى في وسط الأشجار، ومروحيات الجيش تطلق النار على الأعداء، وأدغال وسط أفريقيا مشتعلة بالنيران، وكان هؤلاء الأطفال اختطفوا مع والديهم على يد جيش الرب للمقاومة (LRA) في شمال أوغندا، حيث قضوا العديد من سنوات حياتهم في الأدغال ماشيين حفاة الأقدام حاملين أحمال ثقيلة لقادة التنظيم، أو حتى القتال من أجل الميليشيات.

ويتواجد هؤلاء الأطفال في مركز تأهيل الحرب في غولو، حيث يتم استخدام الفن كعلاج، جنبًا إلى جنب مع غيرها من التدخلات، لمساعدة المختطفين على التصالح مع ماضيهم المريع، والتعامل مع وصمة العار التي تحيط بهم لدى عودتهم.

ويعتقد أن حوالي 30 ألف شخص قد اختطفوا منذ عام 1986 من قبل جيش المتمردين بقيادة زعيم الحرب جوزيف كوني، وهذا يشمل الآلاف من الأطفال، الفتيان منهم أصبحوا جنودًا والفتيات أصبحن زوجات للمجندين قسريًا، وقد ولد أكثر من 1200 طفل لتلك الزيجات.

واستقبل المركز في جولو 15000 مختطف سابق منذ عام 1995، رغم أن الكثير منهم لديهم إصابات جسدية، إثر الطلقات النارية أو شظايا القنابل، إضافة إلى الضرر النفسي الذي يحاول المركز إصلاحه، وقضى بعض هؤلاء المختطفين أغلب حياتهم في الأسر، أحدهم قضى 18 عامًا، وكانوا يجبرون على الإغارة على أهالي قريتهم من أجل الاستيلاء على الطعام والنقود، وهذا ما يبرر سبب الكراهية وعدم الترحيب بهم لدى عودتهم، إلى جانب شعور هؤلاء الأطفال بانعدام الهوية، فالأطفال الذين ولدوا في الأسر يسألون: هل أنا أوغندي؟ هل أنا سوداني؟ هل أنا وليد الأدغال؟ والغالبية منهم لا يعرفون من أبوهم، والعديد من العائدين يجدون أنهم من الأسهل الاختلاط فيما بينهم، وكثيرًا ما يعودون إلى المركز على الرغم من مرور أشهر وسنوات على رحيلهم منه.

ويوجد داخل المركز جمعية خيرية أصغر تسمى Watye Ki Gen ، لتساعد على تحسين فرص العمل للنساء، اللاتي تعانين من صعوبة الزواج في المجتمع الذي ينظر إليهن على أنهن مجرمات.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطفال أوغندا يعانون من خلل نفسي عقب تحريرهم من أسر جيش الرب أطفال أوغندا يعانون من خلل نفسي عقب تحريرهم من أسر جيش الرب



GMT 05:46 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة محمود أبو الوفا الصعيدي بعد عودته من أداء مناسك العمرة

GMT 03:44 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعثرون على لوحة لإلهة الشغف في بومبي الإيطالية

GMT 01:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل الفنان المسرحي زياد أبوعبسي عن عمر ناهز 62 عامًا

GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطفال أوغندا يعانون من خلل نفسي عقب تحريرهم من أسر جيش الرب أطفال أوغندا يعانون من خلل نفسي عقب تحريرهم من أسر جيش الرب



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا حيث تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت المغنية البريطانية، ريتا اورا، بإطلالة مفعمة بالحيوية والإثارة، بعد أن كشفت عن ألبومها الثاني الذي طال انتظاره "Phoenix " يوم الجمعة، في حفلة إطلاقه يوم الاثنين في لندن. وصلت المغنية، البالغة من العمر 27 عاما، إلى مركز "Annabel" الأسطوري في العاصمة البريطانية، وكانت ترتدي فستانا قصيرا باللون القرمزي المذهل، تميّز بالشراشيب الحمراء التي غطته بالكامل، ونسّقته مع زوج من الصنادل بنفس اللون ذات كعب رفيع وعالٍ، كما اختارت النجمة ذات الأسلوب المميز تسريحة شعر "ريترو"، والتي تناسبت مع شعرها الأشقر، وأضافت المكياج الناعم ولمسة من احمر الشفاه الوردي، وأكملت إطلالتها بالأقراط الوردية والخواتم الفضية. أطلقت ريتا أورا البومها الجديد "Phoenix"، وهو الألبوم الثاني لها منذ ظهورها لأول مرة في عام 2012، وفي حديثها إلى مجلة Vogue في وقت سابق من هذا الشهر عن البومها الجديد، اعترفت أنها أصيبت بتوتر شديد بعد الانتهاء من الألبوم وقالت "كنت أشعر

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib