البعد الإنساني في رسوم جبران على مائدة الدورة 34 لمعرض الشارقة
آخر تحديث GMT 03:36:05
المغرب اليوم -

تطرقت الندوة إلى السيرة الذاتية للكاتب اللبناني وبداياته في الفن

البعد الإنساني في رسوم جبران على مائدة الدورة 34 لمعرض الشارقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - البعد الإنساني في رسوم جبران على مائدة الدورة 34 لمعرض الشارقة

الدورة 34 لمعرض الشارقة
الشارقة ـ المغرب اليوم

تناولت ندوة في ملتقى الكتاب ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب الرابع والثلاثين، البعد الإنساني في رسوم جبران خليل جبران، وتطرقت الندوة إلى السيرة الذاتية لجبران وبداياته في الفن، وتحدث فيها الدكتور طارق الشدياق، رئيس لجنة جبران الوطنية، وجوزيف جعجع، مدير متحف جبران، وأدارها الدكتور عمر عبد العزيز، مدير إدارة النشر والدراسات في دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة.

البعد الإنساني في رسوم جبران على مائدة الدورة 34 لمعرض الشارقة

وفي التفاصيل، تحدث الدكتور الشدياق، عن جبران وتشكّل مسيرته مع الكتابة، بدءًا من ولادته في بلدة بشري شمال لبنان، مرورًا ببوسطن الأمريكية، وباريس الفرنسية، انتهاءً باستقراره في ولاية نيويورك الأمريكية، حيث قدم مشوار تنقله بين البلدان بالتوازي مع تنامي مشروعه الكتابي، لافتًا إلى أنه كان يهوى الرسم، منذ طفولته، حيث كان يرسم على الورق، وإن لم يجده يرسم على جدران المنزل.

وذكر الشدياق أن والدة جبران كان لها أثر واضح في تشكل تجربته، إذ استطاعت رغم أميتها أن تهاجر من لبنان إلى أميركيا، وأن تحرص على دراسة جبران في الوقت الذي كان بقية أفراد سائر العائلة المكونة من أخ وأختين تعمل لتعيل الأسرة. وتوقف عند الكتاب الذي نقل جبران إلى العالمية بعد أن مهد له بعدد من المؤلفات منها كتابه السابق، حيث أوضح أن عمل جبران في الصحافة والكتابة في البداية باللغة العربية، ساهم في تحقيق حضور عربي له خاصة في مصر، وما إن بدأ مشروع كتابته في الإنجليزية حتى خاض تجربة الوصول إلى كتاب "النبي"، مشيرًا إلى أن "النبي" يعد اكثر الكتب انتشارًا ومبيعًا في العالم، حيث بلغ عدد النسخ منه مئة مليون نسخة، تتوزع على أكثر من مئة بلد في العالم. مشيرًا إلى أن جبرات ودع الدنيا في 10 نيسان/ إبريل 1931.

البعد الإنساني في رسوم جبران على مائدة الدورة 34 لمعرض الشارقة

وبدوره، قدم جعجع استعراضًا لمسيرة جبران الفنية، والأثر الذي أحدثه  ماري هاسكل، محبوبته التي تكبره بعشر سنوات، التي كانت ترعاه منذ بداية مشواره الفني، حيث بيّن أن هاسكل أدركت منذ وقت مبكر أن نيويورك وبوسطن لا تتسعان لطموح جبران الفني، فتكفلت بدراسته وابتعاثه إلى العاصمة الفرنسية باريس، وتعلم هناك على يد أكثر من أستاذ، ونفذ اللوحة التي شكلت مفصلًا في تجربته وكانت تحت عنوان "الخريف". وقسّم جعجع تجربة جبران إلى خمسة مراحل فنية، حيث بدأت مسيرة الفن لدى جبران الأهم بعد أن انتهى من مرحلة ما قبل العام 1908، حيث خاض تجربة مميزة منذ ذلك التاريخ حتى العام 1914، وانتقل إلى مرحلة أكثر عمقًا وتجريبًا اشتغل فيها على الألوان الزيتية وأقلام الفحم، وبعض التجارب في الألوان المائية، استمرت حتى العام 1920، ومنها انتقل إلى المرحلة السابقة لتجربته الأخيرة التي امتدت من العام 1923 حتى وفاته عام 1931".

إلى ذلك، يعتبر جبران خليل جبران من أهم الأدباء والفنانين في لبنان، ولد عام 1883 في بلدة بشرّي، ثم هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية مع عائلته عندما كان عمره 12 سنة، ثم استقر في بوسطن، حيث ظهر اهتمامه بعالم المسارح ودور الأوبرا ومعارض الفن التي ساهمت بمجملها في صقل موهبته الفنية العظيمة. وترك جبران بعد وفاته عام 1931 مجموعة واسعة من اللوحات والأعمال الأدبية التي، تعد كنزًا قيمًا للأدب والفن، يعكس أفكاره وتصوراته حول الحب والسياسة والارتقاء الروحي، كما برزت فلسفته بوضوح في مقالاته وأشعاره باللغتين العربية والإنجليزية، ويعتبر كتاب "النبي" أهم الأعمال الأدبية التي أبدعها جبران وأكثرها شهرة، وهو مجموعة من المقالات الشعرية التي وضعت باللغة الإنجليزية، يبيّن من خلالها فلسفته في الحياة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البعد الإنساني في رسوم جبران على مائدة الدورة 34 لمعرض الشارقة البعد الإنساني في رسوم جبران على مائدة الدورة 34 لمعرض الشارقة



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين للنشاط السياحي
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين للنشاط السياحي

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib