التصوّف دعوة للصفاء الروحي والعشق الإلاهي
آخر تحديث GMT 19:36:15
المغرب اليوم -

ساهم في نشر ظاهرة "السماع" لأناشيد الذكر

التصوّف دعوة للصفاء الروحي والعشق الإلاهي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - التصوّف دعوة للصفاء الروحي والعشق الإلاهي

ظاهرة "السماع" لأناشيد الذكر
القاهرة ـ سعيد فرماوي

يعتبر التصوّف حالة روحية تشف بصاحبها، وتأخذه إلى مقام من الصفاء الإنساني الحميم. وعادة ما تلهج ألسنة المتصوفين بترانيم وأناشيد لها طابع خاص، بكلمات قريبة من الروح، ذات نغم موسيقي فريد ومميز.

ويعرف المتتبع لحلقات الذكر الأشعار التي ينشدها الدراويش والمريدون، الذين يردد بعضهم أشعارًا من التراث، والبعض الآخر ينظم الأزجال والموشحات، على قدر موهبته الإبداعية.

ويحاول "دراويش" الصوفية التأثير في الجمهور المحيط بهم، وعلى حسب ما أورده "الهجويري" في كتابه "كشف المحجوب"، "كان دراويش الصوفية يهدفون إلى التأثير في الفرد من خلال جو خا،ص عن طريق السماع الذي تسهم في تكوينه الكلمات المصوغة شعرًا، وبالألحان والإيقاع والحركة الراقصة، حتى إن شيوخ الصوفية الكبار أفردوا له في مؤلفاتهم فصولًا وأبوابًا" .

ورأى الدكتور توفيق الطويل أنه "كان من نتائج إقامة حلقات الذكر انتشار ظاهرة السماع التي تعتبر ظاهرة صوفية قديمة، ارتبطت بالصوفية الأوائل، إذ نسب إلى ذي النون والجنيد ورابعة العدوية أنهم كانوا ينشدون الأشعار في مجالسهم، كما دافع شيوخ الصوفية عن السماع".

وتميزت بعض المجالس بما يقام فيها من حركات إيقاعية عنيفة، على طريقة أهل المغرب باستخدام الدفوف، وهناك شكل آخر وهو "التوسل بأشكال التعبير الشعبية" أو القوالب الفنية الشعبية المعروفة، كمجال الصياغة أفكار الدراويش، فقد كان ذا أثر بالغ في التأثير في وجدان الجماهير.

وظهرت فئة أنشأوا أدبهم في هذه الفنون، ومن أدلة ذلك ما عرف عن بعض كبار شعراء الصوفية بأنهم صاغوا في إطار الأشكال الأدبية الشعبية المعروفة كالموال والزجل والموشح، ومن بين هؤلاء ابن الفارض وابن عربي .

وأوضح الباحث الشعبي الدكتور إبراهيم عبدالحافظ، أن هذه الأمور وغيرها ساعدت على استمرار تدفق جموع الشعب على الطرق الصوفية، حتى أوائل القرن التاسع عشر، على ما يبدو من وصف إدوارد وليم لين في كتابه "المصريون المحدثون"، حيث صور باستفاضة ما كانت عليه الطرق الصوفية، وذكر أشهرها وهي الرفاعية، والشاذلية، والأحمدية، والقادرية، والسعدية، والبرهامية .

وشهد النصف الثاني من القرن التاسع عشر نشأة التنظيم الأول للطرق الصوفية فأصبح لهم "مشيخة عامة" وأصبح لكل طريقة شيخ، ولكل شيخ خلفاء في القرى، ونواب في المراكز، وعرف رئيس الصوفية من بيت البكرية بشيخ مشايخ الطرق الصوفية والسجادة البكرية، وكانت تضاف إليه في بعض الأحيان نقابة الأشراف.

 وأكد إبراهيم عبدالحافظ أن مشاركة الطرق الصوفية في الموالد، وما يصحب ذلك من إقامة مجالس الذكر والمواكب وغيرها أمر قديم، وتعدد أنماط الزجل التي تتردد أثناء حلقات الذكر، لاسيما أنها أحيانًا تجمع ما بين الفصحى والعامية، من مثل قول بعضهم:

يا سادتي أنقذوني . . ياهل الكؤوس النقية

أنا علتي من عيوني . . طهقت من حب الدنية

وجوارحي الكل عصوني . . ما يحسبوها خلية.

ومن أشهر القصائد التي تغنى في حلقات التصوف القصيدة الشهيرة التي يقول مطلعها:

قلوب العاشقين لها عيون

ترى ما لا يراه الناظرونا

وألسنة بسر قد تناجي

تغيب عن الكرام الكاتبينا

وأجنحة تطير بغير ريش

إلى ملكوت رب العالمينا

بحور قد قصدا بالسر حتى

دنوا منه وصاروا صابرينا.

أما النصوص الشعبية الصوفية فلا تعد ولا تحصى بتعدد الأماكن التي يتواجدون فيها، وهي نصوص تحتوي على التعاليم الموجهة للدراويش في طريقهم الصوفي، ومنها حفظ العهد، وطاعة الشيخ، والإخلاص والتواضع، والتوكل على الله، والتذكير بالجنة والنار والثواب والعقاب، وتدعو إلى عمل الخير والتخلي عن متاع الدنيا، من مثل قولهم:

يا عبد توب وارتجع لا تحرقك ناري

لا مية تطفيها ولا نهر يكون جاري

متهوم مع الناس لكن عند الإله باري (أي بريء)

وإيش يعمل العبد للي فحرمه الباري

ومنها قول أحدهم:

رجال الحقيقة لهم بعد العشا لذات

تسأل عليهم تلاقيهم غرقانين في الذات

قلبي يحب النبي ما يشاهد إلا الذات

واتوه في حب الجلالة أنا لم علىّ ملامات

وتعد بردية البوصيري من أكثر الأشعار التي يرددها الصوفيون في مجالسهم وفي الموالد عند الإنشاد في حلقات الذكر، لاسيما هذه الأبيات التي تتردد بقوة وسط جوقة واسعة من المنشدين:

أمن تذكر جيرانًا بذي سلم

فرجت دمعًا جرى من مقلة بدم

أم هبت الريح من تلقاء كاظمة

وأومض البرق في الظلماء من أضم

فما لعينيك أن قلت اكففا همتا

وما لقلبك أن قلت السقف يهمم

أيحسب الصب أن الحب منكتم

ما بين منسجم منه ومضطرم

لولا الهوى لم ترق دمعًا على طلل

ولا أرقت لذكر البان والعلم .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التصوّف دعوة للصفاء الروحي والعشق الإلاهي التصوّف دعوة للصفاء الروحي والعشق الإلاهي



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib