المتحف البريطاني يقيم معرضًا يسلط الضوء على مصر القديمة
آخر تحديث GMT 19:11:41
المغرب اليوم -

يتضمن مخطوطات ولوحات من القرن السادس

المتحف البريطاني يقيم معرضًا يسلط الضوء على مصر القديمة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المتحف البريطاني يقيم معرضًا يسلط الضوء على مصر القديمة

الإلة حورس المصري
لندن - كاتيا حداد

تعتزم إدارة المتحف البريطاني خلال الأشهر الأربعة المقبلة، عرض فصول التاريخ المصري، منذ فتح الإسكندر في 331 قبل الميلاد إلى صلاح الدين الأيوبي في العام 1171، ويضم المعرض الحقبة الدينية لما بعد الفراعنة من خلال مخطوطات ومجلدات ولوحات منها التوراة التي تعود إلى القرن التاسع، والإنجيل الذي يعود إلى القرن الرابع، والقرآن الذي يعود إلى القرن الثامن.

وتظهر إحدى القطع الصخرية المحفورة مشهدًا للنبي إبراهيم عليه السلام أثناء استعداده للتضحية بابنه إسماعيل والتي تعتبر القاسم المشترك  بين الديانات السماوية الثلاث، ويضم المعرض أيضا صورة لرجل اسمه عبد الله يدعو ربه، ونظرا إلى أن الاسم منتشر في الديانات الثلاث، لا يستطيع الناظر معرفة إلى أي دين ينتمي هذا الرجل، لكنه يطلب النجدة من ربه.

ويحتوي المعرض أيضا على كتاب للتوراة مكتوب باللغة العربية، ومخطوطة من القرن السادس لثيوفيلوس الإسكندرية يجلس منتصرًا على رأس معبد سيرابيس.

ويهدف المتحف من خلال هذا العرض إلى البدايات في المكان والزمان، لإظهار فكرة تطور الإيمان، وبيان كيف انبثقت الديانات الثلاث من بعضها، وانتشرت إلى جانب بعضها البعض، وإظهار كيف بنيت فكرة الإيمان وكيف عُبر عنها، وكيف استخدمتها الدولة والمؤسسة الدينية والناس.

المتحف البريطاني يقيم معرضًا يسلط الضوء على مصر القديمة

وآمنت الدولة الرومانية بآلهة مصر مثل حورس وأنوبيس وألبستهم الزي العسكري الروماني، فيما تعتبر أيقونة الأم والطفل يجلس على ركبتها، أكثر الأيقونات المسيحية شهرة في مص، ثم تأتي الحقبة الإسلامية بتصاميمها وزخارفها وعمرانها المميز الذي اجتاح حوض البحر المتوسط الجنوبي.

وتمتع الناس في مصر في تلك الفترات بممارسة معتقدات دينية مختلفة مثل الصلاة والسحر والتمائم إلى جانب اقتناء الصلبان والأكاليل وتماثيل الملائكة، فضلا عن ارتداء الأزياء الهيروغليفية والقبطية واليونانية والعربية.

ويعكس المعرض تطابق الحياة والتعايش بين معتنقي اليهودية والمسيحية والإسلام في مناحي الحياة فهم عملوا في المهن ذاتها، واستخدموا الأدوات ذاتها كذلك في حياتهم وتشابهت الموسيقى ومراسم الزواج وتفاصيل العبادة والجزية التي كان يدفعها اليهود والنصارى للدولة الإسلامية كبديل عن التجنيد في الجيش، ولم يكن من الممكن تفريقهم عن بعضهم حتى انتشر الحجاب في السبعينات والذي كان يدل في الأساس على الحالة الاجتماعية والاقتصادية للمرأة هل هي من الريف أم المدينة.

ونجح التدوين المبكر للحياة في مصر والتاريخ المستقر نسبيًا في تلك البلاد، باعتبارها منطقة حضرية وحيوية كونها تتبع حوض النيل، وتضمن التاريخ الكثير من القصص وتُركت للتمحيص والتحقيق، وتتصف فترة الإيمان بعد الفراعنة بالخبرات والاحتياجات المشتركة بين الديانات، في دولة احتوت مواطنيها دون النظر إلى دينهم على مدى قرون.

ويظهر المعرض كيف تتقاطع المسيحية واليهودية في قصصها التي تحكي عن عبور الأنبياء بين مصر وفلسطين، ثم يأتي الإسلام ليجمع العناصر كلها ويحكم المنطقة ويخلق لغة مشتركة بين الجميع، وكل هذه الإيمانيات كانت أصيلة وقوية فالناس اعتنقوا الأديان المختلفة ووجدوا لأنفسهم سبيلًا للعيش مع بعضهم البعض، وفي إمكانهم العيش في مكان قديم تكونت فيه الأفكار ونشأ فيه الأنبياء.

وكانت بطبيعة الحال الاختلافات موجودة في حد صغير فاصل يمكن توسيعه لتقسيم الناس، وخلق الفوضى وعدم الاستقرار من أجل خدع سياسية تستخدمها الدولة، فيصبح من المحزن تحويل التنوع الرائع إلى عداء.

ويظهر فيلم تعريفي قصير في المعرض، مشهدا لشباب مسيحيين يحمون المسلمين في الصلاة، إلى جانب مسلمين يطوقون كنيسة لحمايتها، وأخذت هذه الصور في ثورة الخامس والعشرين من كانون الثاني/يناير 2011.

وفي ليلة رأس السنة الجديدة من عام 2010، انفجرت قنبلة في كنيسة في الإسكندرية أثناء الاحتفال في منتصف الليل وأدى ذلك إلى مقتل 20 مسيحيا، واعتقلت قوات الأمن سلفيا مسلما بتهمة التفجير، وفي أحداث الثورة، نظم مسلمون ومسيحيون اللجان الشعبية معًا.

ومقارنة بالتاريخ الإيماني المتسامح لمصر والمنطقة، تعيش اليوم تلك المنطقة على برميل من البارود وحروب دينية بين مختلف الأديان إلى جانب مواجهات طائفية كان أساس نشأتها الاستعمار البريطاني عندما قرر أن يخالف تاريخ عمره ألفي عام ويزعم أن هذه الأرض التي تضم هذه الديانات كلها وتعايشت بتسامح ستصبح بلدًا لدين واحد، والمشهد في فلسطين خير مثال.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتحف البريطاني يقيم معرضًا يسلط الضوء على مصر القديمة المتحف البريطاني يقيم معرضًا يسلط الضوء على مصر القديمة



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:14 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية
المغرب اليوم - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib