ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة
آخر تحديث GMT 21:48:11
المغرب اليوم -

فيما تحوّل الأمر من الجانب التنظيريّ له إلى الاكتواء بشرور الفهم

ندوة عن "مفهوم الجهاد" في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ندوة عن

الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة
المدينة المنورة ـ المغرب اليوم

عقدت الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة، ندوةً عن "الجهاد في الإسلام: مفهومه وأنواعه وضوابطه وأهدافه"، في قاعة الملك سعود، برعاية مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن السند.
وأكّد الأستاذ بقسم الفقه في كلية الشريعة في الجامعة الإسلاميّة الأستاذ الدكتور عبدالسلام بن سالم السحيمي، خلال الندوة، أن الجهاد يتعيّن في 3 مواضع نصّ عليها أهل العلم، وأولها إذا داهم العدو بلادًا من بلاد المسلمين، وجب عليهم دفعه بما يمكنهم من ذلك، وثانيها إذا استنفر الإمام قومًا لزمهم النفير، وثالثها إذا حضر القتال وكان قتالاً مشروعًا فلا يجوز له الانصراف بل عليه أن يثبت ويشارك المسلمين القتال.
وفي مداخلة للدكتور السند، قال "إن هذا الموضوع من الموضوعات المهمّة، وهي التي زلّت فيها أقدام وأفهام واكتوى كثير من المسلمين بالشبهات المثارة فيها، وتحوّل الأمر من الجانب التنظيريّ لهذه المسألة إلى الاكتواء بشرور الفهم السقيم لها في الواقع والعمل، وطالب العلم المحقق الذي يتأمل في نصوص الكتاب والسنّة وفي كلام أهل العلم المتفرع عنهما، يُدرك بجلاء ووضوح هذه المسألة، وكتب عقائد أهل السنّة والجماعة مطبقة على وضوح هذا الأمر، لاسيما في ما يتعلق بمن يلي هذا الأمر، والحسن البصري رحمه الله له عبارة مشهورة (يَلُون من أمورنا خمسة، الجمعة، والجماعة، والعيد، والثغور، والحدود"، ثم قال رحمه الله "ولا تستقيم أمور الناس إلا بذلك"، وصدق، ثم أفاد في بيان أهمية طاعة ولاة الأمر في هذا الأمر بأن ": طاعتهم لغبطة وإن فُرقتهم لكفر".
وأوضح الدكتور السحيمي، أنه ليس كل ترك للجهاد، حتى مع وجود مقتضياته، يكون تخلّفاً عن الواجب أو موالاة للعدو أو من النفاق، و أن ترك ما يجب لأنه قد تتخلف بعض شروطه، وقد توجد بعض موانعه، وما يدلّ على ذلك ما حصل في صلح الحديبية، فإن مقتضى الجهاد كان موجودًا، فالمشركين صدّوا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه عن إكمال عمرتهم، وكانوا قد أخرجوهم من ديارهم، ومع ذلك صالح النبي المشركين في الحديبة".
وقد فنّد الأستاذ الدكتور سليمان بن سليم الله الرحيلي، أستاذ كرسي الشيخ محمد بن إبراهيم للفتوى وضوابطها في الجامعة، في مداخلة له، شبهة بعض المُغرّرين، وهي أنهم يقولون إن كل الجهاد اليوم جهاد دفع لا طلب، ولا يشترط له شيء، وأن الحقيقة أن هناك شروطًا للجهاد، ولو كان للدفع، ومنها القدرة وأن يكون تحت راية وليّ الأمر، وأن الموجود اليوم ليس جهاد دفع، فالبلدان متعدّدة وليست قطرًا واحدًا، وأن الوجه الآخر يُراد من الدفع دفع العدو عن بلاد المسلمين ثم يعود الأمر كما كان، والواقع اليوم أن الذين يقاتلون لإقامة دولتهم، وليس للدفاع عن المسلمين في تلك البلدان"، موضحًا أن "بعض المفتونين في هذا الزمان قالوا إنه لا يوجد ولي أمر في هذا الزمان، وهؤلاء في الحقيقة مآل قولهم أن الجهاد والحدود كلها تعطل لأنها لا تُقام إلا مع وليّ الأمر، وهي دعوى كاذبة، فالولاية الشرعية قائمة لا سيّما في بلدنا كأوضح ما يكون".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة



GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

GMT 09:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على مئات "المحاربين"في حفرة عمرها 2100 عام

GMT 05:22 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

35 مصورًا يشاركون في "إكسبوغر 2018" ويتبادلون 700 عام من خبراتهم

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق النسخة الأولى من "مهرجان الفخار الثقافي" في دبي

GMT 14:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خالد العناني يعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

GMT 04:43 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتونيا كارفر تُطلق "مركز جميل للفنون" في دبي للإعلاميين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة ندوة عن مفهوم الجهاد في الجامعة الإسلاميّة في المدينة المنورة



ارتدت فستانًا بألوان الذهبي والفضي والأسْود اللامعة

تألّق ريسكا خلال حفلة جوائز "CMA" للموسيقى الريفية

واشنطن ـ رولا عيسى
تألّقت المغنية الأميركية بيبي ريسكا عند وصولها الأربعاء، إلى حفلة توزيع جوائز "CMA" للموسيقى الريفية، في ناشفيل، إذ ارتدت النجمة البالغة من العمر 29 عاما، فستانا بألوان الذهبي والفضي والأسود اللامعة، من العلامة التجارية "كوتش"، بفتحة كبيرة عند الرجل اليمنى. وظهرت بيبي بشعر أشقر قصير، مجعد بطريقة خفيفة، وارتدت أقراطا متدلية والكثير من الخواتم، وأبرزت جمالها بمكياج عيون بسيط. واستضافت حفلة توزيع الجوائز للمرة الحادية عشرة، النجمة الأميركية، كاري أنروود، والنجم براد بيزلي. ورُشحت بيبي للحصول على جائزة أفضل أغنية منفردة في العام، عن أغنية "Meant To Be"، وكان من المفترض أن تقدم بيبي عرضا خلال حفلة توزيع الجوائز. وقدّم براد وكاري عرضا غنائيا أثناء الحفلة إلى جانب النجم كريس ستاببلتون الذي حصل على جائزة أفضل مُغنٍّ شاب، كما أنه حصل في العام الماضي على جائزة أفضل فنان للعام. وواجه منافسة شديدة مع جيسون الديان، ولوك بريان، وكيني

GMT 13:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء
المغرب اليوم - بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 16:01 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجان يحاربان ضيق المساحة ببناء مقصورة مُستقلّة
المغرب اليوم - زوجان يحاربان ضيق المساحة ببناء مقصورة مُستقلّة

GMT 11:38 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - مراسل قناة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 13:36 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

عليكِ بـ"الزجاج المعشق" لإضفاء النور داخل منزلك
المغرب اليوم - عليكِ بـ

GMT 13:11 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بوتشيتينو يحسم مصير انتقاله لريال مدريد

GMT 01:31 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

آلان باردو يحل مكان توني بوليس في نادي "وست بروميتش"

GMT 16:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراجة نارية تقتل 3 نساء وتصيب طفلاً في إيموزار

GMT 17:50 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة اعتادت إخفاء وحمة على وجوهها تقرر التخلص من المكياج

GMT 07:28 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة أوكسبريدج تُدين امرأة مارَست الجنس مع طفل صغير
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib