حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر
آخر تحديث GMT 20:28:53
المغرب اليوم -

طالب برفع أجور القراء والمبتهلين في الإذاعة والتليفزيون

حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر

كبير المبتهلين الشيخ حسن قاسم
القاهرة - المغرب اليوم

صرَّح كبير المبتهلين الشيخ حسن قاسم، بأنَّ المساحة المتاحة للابتهالات في الإذاعة تعتبر كافية خلال الفجر؛ لأنها مباشرة، مضيفًا: "غير ذلك فالوقت المخصص للابتهالات يكون مناسبًا فقط عندما يلتزم القارئ بالوقت المخصص له وكذلك المذيع، سواء على الهواء مباشرة أو في الأمسيات المسجلة".

وأوضح قاسم أنَّ "المذيع أحيانًا يأخذ من وقت القارئ والمبتهل، وأحيانا أخرى المبتهل لا يكون جاهزًا، بمعنى لا يكون لديه مادة وبالتالي لا يستغرق وقتًا برغبته، أما المبتهل إذا كان لديه مادة ومستعد ويقول لهم أعطوني وقتي فيتيحون له الوقت والمساحة الكافيين".

 وأكد أنَّ "هناك فرقًا بين التواشيح والابتهالات، فالابتهالات دعاء ومناجاة لله، أما التواشيح فتكون بالبطانة وزمان كانت البطانة من المشايخ، ولكن الآن ليس هناك مشايخ بطانة ولا مشايخ تواشيح".

وكشف أنَّ أول ابتهال له كان: "سبحان من خلق الأنام بفضله، سبحان من حكم الوجود بعدله، سبحان من فاضت علينا نعمته، سبحان من وجبت علينا طاعته، سبحان من جادت يداه على الورى، سبحان من بجلال صنعته يرى".

وأضاف: "كان هذا أول ابتهال، وبعده جاءت الفتوحات من الابتهالات الكثيرة فى كل المناسبات ومنها: العاشر من رمضان، والجنات، ونهر الكوثر، والصلاة والسلام عليك، ثم ابتهال ليلة القدر: "ليلة القدر أنت كل التمني، لقلوب تفيض بالدعوات، تتهادى السماء نورا وبشرا، حيث تزهو ملائكة الرحمات، وتسابيح في صدور عباد في انتظار الرؤى على جمرات، ليلة القدر منحة التقى، ليلة العمر بين ماض وآت، السعيد من فاز فيها بالدعاء المجاب والحسنات".

وبيَّن قاسم أنه يسمع جميع المشايخ القراء والمبتهلين من مصر والعالم الإسلامي، ولكن ليست له مدرسة ولا ينتمي لمدارس، إذ تأثر بالنص فقط، ولم يتأثر بشخص، والقصيدة التي يسمعها هي التي يتأثر بها وأنه يسمع للمبتهلين القدامى والمحدثين المصريين وغير المصريين، ويسمع للكل، موضحًا أنَّه ما دامت الإذاعة قد اعتمدتهم فهم أكفاء ومشايخ معتبرون سواء كانوا قراء أو مبتهلين.

وأردف الشيخ المبتهل حسن قاسم، أنَّ كل الأصوات التي يسمعها جميلة وأنه يتمنى أن يهتموا بالكلمة، مشددًا على أنَّ المقرئ والمبتهل لابد أن يقرأ ويراجع ما سيقدمه ويهتم به ويعده جيدًا.
وطالب قاسم بتحسين الأجور للقراء والمبتهلين بالإذاعة والتليفزيون نظرًا لارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وحتى "يحافظ المشايخ على هندامهم ومظهرهم العام أمام الناس أو استخدام وسيلة مواصلات مناسبة للانتقال للإذاعة أو المسجد الذي به الاحتفال أو الأمسية أو شعائر صلاة الجمعة أو الفجر أو شراء نص جيد للمبتهل أو إعطاء "نفحة" لمن يوصلني، وكل ذلك يتطلب مصاريف كثيرة وأطالب بزيادة معاش القراء".

كما طالب الإذاعة والتليفزيون بالاهتمام بالمشايخ "القراء والمبتهلين" المكفوفين وتوفير وسيلة مواصلات لنقلهم من مسكنهم إلى الإذاعة أو مكان الاحتفال أو المسجد المقام فيه الأمسية أو شعائر الفجر أو الجمعة خاصة للمقيمين في القاهرة تيسيرًا عليهم ومراعاة لظروفهم، موضحًا أنَّهم "يؤدون عملهم في ظروف صعبة ولمشقة الانتقال بالمواصلات وعدم التأخير عن الموعد المحدد، وللعلم العدد قليل جدًا ومعدودين وهذا أبسط حقوقنا، ونحن لا نتأخر على الإذاعة والتليفزيون في أي مناسبة".

وشدَّد قاسم على أنَّ "فن الابتهالات لم يندثر بدليل وجود قراء ومبتهلين معتمدين في الإذاعة، وكل له لونه الخاص المتميز به ولا أحد يقول جديدًا، ومن يخدم هذا الفن يعطي له، ومن يتقن عمله يعوضه الله ويجد ثمرة جهده".      

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib