حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر
آخر تحديث GMT 05:44:10
المغرب اليوم -

طالب برفع أجور القراء والمبتهلين في الإذاعة والتليفزيون

حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر

كبير المبتهلين الشيخ حسن قاسم
القاهرة - المغرب اليوم

صرَّح كبير المبتهلين الشيخ حسن قاسم، بأنَّ المساحة المتاحة للابتهالات في الإذاعة تعتبر كافية خلال الفجر؛ لأنها مباشرة، مضيفًا: "غير ذلك فالوقت المخصص للابتهالات يكون مناسبًا فقط عندما يلتزم القارئ بالوقت المخصص له وكذلك المذيع، سواء على الهواء مباشرة أو في الأمسيات المسجلة".

وأوضح قاسم أنَّ "المذيع أحيانًا يأخذ من وقت القارئ والمبتهل، وأحيانا أخرى المبتهل لا يكون جاهزًا، بمعنى لا يكون لديه مادة وبالتالي لا يستغرق وقتًا برغبته، أما المبتهل إذا كان لديه مادة ومستعد ويقول لهم أعطوني وقتي فيتيحون له الوقت والمساحة الكافيين".

 وأكد أنَّ "هناك فرقًا بين التواشيح والابتهالات، فالابتهالات دعاء ومناجاة لله، أما التواشيح فتكون بالبطانة وزمان كانت البطانة من المشايخ، ولكن الآن ليس هناك مشايخ بطانة ولا مشايخ تواشيح".

وكشف أنَّ أول ابتهال له كان: "سبحان من خلق الأنام بفضله، سبحان من حكم الوجود بعدله، سبحان من فاضت علينا نعمته، سبحان من وجبت علينا طاعته، سبحان من جادت يداه على الورى، سبحان من بجلال صنعته يرى".

وأضاف: "كان هذا أول ابتهال، وبعده جاءت الفتوحات من الابتهالات الكثيرة فى كل المناسبات ومنها: العاشر من رمضان، والجنات، ونهر الكوثر، والصلاة والسلام عليك، ثم ابتهال ليلة القدر: "ليلة القدر أنت كل التمني، لقلوب تفيض بالدعوات، تتهادى السماء نورا وبشرا، حيث تزهو ملائكة الرحمات، وتسابيح في صدور عباد في انتظار الرؤى على جمرات، ليلة القدر منحة التقى، ليلة العمر بين ماض وآت، السعيد من فاز فيها بالدعاء المجاب والحسنات".

وبيَّن قاسم أنه يسمع جميع المشايخ القراء والمبتهلين من مصر والعالم الإسلامي، ولكن ليست له مدرسة ولا ينتمي لمدارس، إذ تأثر بالنص فقط، ولم يتأثر بشخص، والقصيدة التي يسمعها هي التي يتأثر بها وأنه يسمع للمبتهلين القدامى والمحدثين المصريين وغير المصريين، ويسمع للكل، موضحًا أنَّه ما دامت الإذاعة قد اعتمدتهم فهم أكفاء ومشايخ معتبرون سواء كانوا قراء أو مبتهلين.

وأردف الشيخ المبتهل حسن قاسم، أنَّ كل الأصوات التي يسمعها جميلة وأنه يتمنى أن يهتموا بالكلمة، مشددًا على أنَّ المقرئ والمبتهل لابد أن يقرأ ويراجع ما سيقدمه ويهتم به ويعده جيدًا.
وطالب قاسم بتحسين الأجور للقراء والمبتهلين بالإذاعة والتليفزيون نظرًا لارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وحتى "يحافظ المشايخ على هندامهم ومظهرهم العام أمام الناس أو استخدام وسيلة مواصلات مناسبة للانتقال للإذاعة أو المسجد الذي به الاحتفال أو الأمسية أو شعائر صلاة الجمعة أو الفجر أو شراء نص جيد للمبتهل أو إعطاء "نفحة" لمن يوصلني، وكل ذلك يتطلب مصاريف كثيرة وأطالب بزيادة معاش القراء".

كما طالب الإذاعة والتليفزيون بالاهتمام بالمشايخ "القراء والمبتهلين" المكفوفين وتوفير وسيلة مواصلات لنقلهم من مسكنهم إلى الإذاعة أو مكان الاحتفال أو المسجد المقام فيه الأمسية أو شعائر الفجر أو الجمعة خاصة للمقيمين في القاهرة تيسيرًا عليهم ومراعاة لظروفهم، موضحًا أنَّهم "يؤدون عملهم في ظروف صعبة ولمشقة الانتقال بالمواصلات وعدم التأخير عن الموعد المحدد، وللعلم العدد قليل جدًا ومعدودين وهذا أبسط حقوقنا، ونحن لا نتأخر على الإذاعة والتليفزيون في أي مناسبة".

وشدَّد قاسم على أنَّ "فن الابتهالات لم يندثر بدليل وجود قراء ومبتهلين معتمدين في الإذاعة، وكل له لونه الخاص المتميز به ولا أحد يقول جديدًا، ومن يخدم هذا الفن يعطي له، ومن يتقن عمله يعوضه الله ويجد ثمرة جهده".      

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر



GMT 01:59 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف مقبرة جماعية قديمة لحضارة منقرضة في بوليفيا

GMT 01:35 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إندونيسيا أكبر دول إسلامية تتميز بتعدد الثقافات والأعراق

GMT 01:12 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تُطلق مبادرة "نقرأ لنبني حضارة" لتبادل الكتب

GMT 12:50 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة الرومانية تعثر على لوحة مسروقة منذ 2012

GMT 05:46 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة محمود أبو الوفا الصعيدي بعد عودته من أداء مناسك العمرة

GMT 03:44 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعثرون على لوحة لإلهة الشغف في بومبي الإيطالية

GMT 01:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل الفنان المسرحي زياد أبوعبسي عن عمر ناهز 62 عامًا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر حسن قاسم يؤكد أنَّ الابتهالات فن ديني يزدهر موسميًا ولا يندثر



أبرزت منحنيات جسدها في ثوب السباحة البكيني

أشلي جيمس تظهر بإطلالة مُثيرة في إحدى الشواطئ الإسبانية

مدريد ـ لينا العاصي
تحدثت أشلي جيمس، في الماضي، عن الصورة النمطية للجسد، وكيفية التغلب عليها، لتظهر، الثلاثاء، بإطلالة مفعمة بالثقة والحيوية، أثناء تجوّلها على إحدى الشواطئ في إسبانيا، حيث تقضي عطلتها هناك. أبرزت نجمة تلفزيون الواقع، البالغة من العمر 31 عامًا، منحنيات جسدها التي تحسد عليها، في ثوب السباحة البكيني، المكون من قطعتين باللون الأحمر، حيث تتميز القطعة السفلى بالخصر العالي والحزام المطاطي باللون الوردي. وبالرغم من أن نجمة البرنامج التلفزيوني "Big Brother"، تتمتع بجسد رشيق، إلا أنها عندما أدارت ظهرها للكاميرات كشّفت ترهلات بجسدها، إلا إنها كانت تتمتع بثقة كبيرة.   وأضافت النجمة الشهيرة لملابسها الشاطئية، بريقًا جذابًا، من خلال زوجًا من الأقراط الوردية ذات الخرز اللامع. لطالما كانت آشلي، إيقونة الجمال والثقة بالنفس، وكانت ضمن النجمات المدافعات عن التخلص من الصورة النمطية لجسد المرأة، والدفع نحو الثقة بالجسد مهمًا كان شكله، لذلك من غير المفاجئ أن تتصادم مع هيلين

GMT 03:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
المغرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
المغرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 02:55 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"غلامور" توقف طبعتها الشهرية بسبب "الرقمي"
المغرب اليوم -

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 01:04 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد فرحات يكشف ذكريات "الطفل المعجزة" في الزمن الجميل

GMT 13:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

احتفاظ محمد صلاح بصدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي

GMT 08:30 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

عام 2017 الأسوأ من حيث الظواهر المناخية في العالم

GMT 00:19 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"يلا أونلاين" يناقش مستقبل صناعة الإلكترونيات في مصر

GMT 01:02 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

​تفاصيل جديدة بشأن وفاة المنشطة الإعلامية هاجر العدلوني
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib