فنان بريطاني رومانسي يحاكي بريشته الواقع الإيطالي القديم
آخر تحديث GMT 21:48:11
المغرب اليوم -

صورة مقنعة لمدينة ضاعت في الزمان والمكان

فنان بريطاني رومانسي يحاكي بريشته الواقع الإيطالي القديم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فنان بريطاني رومانسي يحاكي بريشته الواقع الإيطالي القديم

لوحة "من داخل الكولوسيوم" لفرانسيس تاون منذ عام 1780 بالمتحف البريطاني
روما - ليليان ضاهر

جسّد مدرس الفنون ومحب الألوان المائية فرانسيس تاون خلال رحلته إلى روما، التي لم تكن وجهته الأصلية لما يسمونه بـ"الحج الثقافي"؛ الواقع الإيطالي القديم، إذ كان ينظم كل فنان واستقراطي في القرن الـ18 في بريطانيا، رحلة عبر جبال الألب، ولو على الأقل مرة واحدة، لرؤية روائع التقاليد الكلاسيكية.

فنان بريطاني رومانسي يحاكي بريشته الواقع الإيطالي القديم

ووفقا لصحيفة "غارديان" البريطانية، فإن بعض الفنانين، كانوا يتكسبون عيشهم من تجسيد الإنجليز المرهفين في إيطاليا، وكان تاون، مجرد مسافر آخر على الطريق السياحي البالي، الذي كان خطيرا في حد ذاته، بصرف النظر عن طرقه الوعرة، وانتشار الملاريا وقطاع الطرق به، إلا أن رسوماته بالألوان المائية في روما تعد مثيرة للدهشة، فهي تعرض صورة مقنعة لمدينة ضاعت في الزمان والمكان، إذ المشاهد المنسية للأنقاض حيث لا يحدث أي شيء سوى ابتلاع المستقبل للماضي.

فكل الطرق ربما تؤدي إلي روما، ولكن يبدو أن تاون، في كثير من الأحيان، كان أكثر اهتماما بالمسار أكثر من الوجهة، فتظهر روما هنا في المسافة أو من خلال الأشجار.

فنان بريطاني رومانسي يحاكي بريشته الواقع الإيطالي القديم

فلقد رسم تاون الحواف، والزوايا المجوفة والمهملة للمدينة، بدلا من التحديق في المعالم السياحية الشهيرة، فلقد أمضى فترات صباحية طويلة في رسم الجدران المنهارة، والخنادق الغائرة، وأطلال القصور، والتي دائما ما كان تحدها السماء ذات السحب الزرقاء والفضية والذهبية اللون.

فمثل رسام القرن الـ18 توماس جونز، الذي رسم منظرا فارغا مخيفا لمدينة نابولي، اهتم تاون برسم الشوارع الخلفية أكثر من المعالم الكبرى الشهيرة. وبالتدريج، بقدر ما ترى الأنقاض عبر أوراق الشجر المهملة والفروع المتشابكة، بقدر ما تدرك أنه رسمه ليس سطحيا على الإطلاق.

وهذه هي الكنوز العظيمة في  روما، التي نبحث عنها, فلقد اكتشف تاون أروقة الكولوسيوم، والقصور الامبراطورية في بلاتي هيل، وأنقاض المنتدى الروماني، حيث ما رأه عندما ذهب إلى روما. واليوم هذه الأماكن التي كانت ضائعة وسط الحشائش والغابات، أصبحت مزارا محتشدا بالزوار.

فروما الخاص بـتاون ، ليست مدينة عصرية، وإنما هي غابة تتخللها أنصاف المعابد المنهارة، والضواحي المتعرجة المكتظة بقليل من المزارعين، وتجار السوق.

بينما كان يتجول تاون في التلال السبعة في روما، كان المؤرخ إدوارد جيبون يكتب عن تاريخ اضمحلال وسقوط الإمبراطورية الرومانية، فلقد كانت رؤاهم عن روما متشابهة بشكل ملحوظ.  فتحفة جيبون، كانت محاولة مرعبة تتعلق بفهم مدى إمكان تلاشي أو سقوط الامبراطورية الرومانية.

في الوقت ذاته تبحث لوحات تاون بالألوان المائية السؤال نفسه: وهو ما حدث في هذه الوديان والغابات الهادئة، فالمعابد والقصور التي حكمت ذات مرة جزءًا كبيرًا من العالم هي الآن خالية من الزينة الخلابة، ولم يتبق لها إلا المناظر الطبيعية الرعوية، حيث يبدو أن الوقت قد تباطأ مثل تعرجات نهر التيبر.

بالطبع ليس ذلك هو الهدف من تجسيد الواقع، فنهر التيبر يتدفق دائما بلطف كما يظهره تاون، وروما أيضا كان لديها سكانها وتاريخها الحديث عندما زارها. فعلى الرغم من أن تاون شاعر رومانسي بفرشاة الألوان المائية، لكنه كان مهووسا ومتشائما بشأن التأمل في سقوط الإمبراطوريات مع مرور الوقت، ما يجعل رسوماته وكأنها رثاء مستوحى من المناظر الطبيعية.

وكان لديه إتقان فني هائل للخيال، حيث تدفق الأشجار في الأفق، بجذورها الحليقة، في مسحة من اللون الأخضر، وبياض أشعة الشمس.

وترك فرانسيس تاون، الذي فشل 11 مرة في اختياره للأكاديمية الملكية، بصمته في هذه الألوان المائية في المتحف البريطاني عندما توفي عام 1816، فربما لم يكن تاون فنانا بريطانيا شهيرا كذلك، لكن رسوماته في مدخل المتحف خلابة للغاية.

ملحوظة: الضوء والوقت والتراث: لوحة مائية لفرنسيس تاون من روما وضعت في المتحف البريطاني، في لندن، في الفترة من 21 كانون الثاني/ يناير وحتى 14 آب/ أغسطس.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنان بريطاني رومانسي يحاكي بريشته الواقع الإيطالي القديم فنان بريطاني رومانسي يحاكي بريشته الواقع الإيطالي القديم



GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

GMT 09:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على مئات "المحاربين"في حفرة عمرها 2100 عام

GMT 05:22 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

35 مصورًا يشاركون في "إكسبوغر 2018" ويتبادلون 700 عام من خبراتهم

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق النسخة الأولى من "مهرجان الفخار الثقافي" في دبي

GMT 14:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خالد العناني يعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

GMT 04:43 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتونيا كارفر تُطلق "مركز جميل للفنون" في دبي للإعلاميين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنان بريطاني رومانسي يحاكي بريشته الواقع الإيطالي القديم فنان بريطاني رومانسي يحاكي بريشته الواقع الإيطالي القديم



ارتدت فستانًا بألوان الذهبي والفضي والأسْود اللامعة

تألّق ريسكا خلال حفلة جوائز "CMA" للموسيقى الريفية

واشنطن ـ رولا عيسى
تألّقت المغنية الأميركية بيبي ريسكا عند وصولها الأربعاء، إلى حفلة توزيع جوائز "CMA" للموسيقى الريفية، في ناشفيل، إذ ارتدت النجمة البالغة من العمر 29 عاما، فستانا بألوان الذهبي والفضي والأسود اللامعة، من العلامة التجارية "كوتش"، بفتحة كبيرة عند الرجل اليمنى. وظهرت بيبي بشعر أشقر قصير، مجعد بطريقة خفيفة، وارتدت أقراطا متدلية والكثير من الخواتم، وأبرزت جمالها بمكياج عيون بسيط. واستضافت حفلة توزيع الجوائز للمرة الحادية عشرة، النجمة الأميركية، كاري أنروود، والنجم براد بيزلي. ورُشحت بيبي للحصول على جائزة أفضل أغنية منفردة في العام، عن أغنية "Meant To Be"، وكان من المفترض أن تقدم بيبي عرضا خلال حفلة توزيع الجوائز. وقدّم براد وكاري عرضا غنائيا أثناء الحفلة إلى جانب النجم كريس ستاببلتون الذي حصل على جائزة أفضل مُغنٍّ شاب، كما أنه حصل في العام الماضي على جائزة أفضل فنان للعام. وواجه منافسة شديدة مع جيسون الديان، ولوك بريان، وكيني

GMT 13:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء
المغرب اليوم - بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 16:01 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجان يحاربان ضيق المساحة ببناء مقصورة مُستقلّة
المغرب اليوم - زوجان يحاربان ضيق المساحة ببناء مقصورة مُستقلّة

GMT 11:38 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - مراسل قناة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 13:36 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

عليكِ بـ"الزجاج المعشق" لإضفاء النور داخل منزلك
المغرب اليوم - عليكِ بـ

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib