معرض بيروت بيروت حبّ مدينة يتجسّد في صور
آخر تحديث GMT 10:17:15
المغرب اليوم -

وثّقته فاديا أحمد بكتاب صدر بالفرنسية والإنجليزية

معرض "بيروت بيروت" حبّ مدينة يتجسّد في صور

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معرض

معرض "بيروت بيروت"
بيروت - المغرب اليوم

90 صورة فوتوغرافية التقطتها الفنانة فاديا أحمد، بعدسة كاميرتها الرقمية، لأحياء وأزقة وشوارع وبحر العاصمة اللبنانية، تؤلّف محتوى معرض «بيروت بيروت» في مركز «بيت بيروت» بمنطقة السوديكو. ويرفق المعرض بكتاب من توقيعها يحمل الاسم نفسه وقد صدر بالفرنسية والإنجليزية. أمّا الرحلة التي تأخذنا بها المصورة اللبنانية التي اختارها مهرجان «la biennale paris» ضيفة شرف له، فتعبق بمشهدية مشبعة بجمال هذه المدينة شرق الأوسطية وغوايتها. وفي سبعة أقسام تتنوع ما بين الهندسة المعمارية القديمة والحديثة وبحر بيروت وأزقتها وأحيائها، وصولاً إلى منطقتي الجميزة ومار مخايل، نشاهد في أقسام أخرى عيناً ثاقبة لمصورة فوتوغرافية التقطت مشاهد لصيادي السمك ولبيروت مدينة التعايش. فنعاين خلالها بيروت عن قرب، وكأنّها إنسان ينبض بالحياة ويتنفس مشاعر الحب، تماماً كما تراها صاحبة المعرض فاديا أحمد. «إنّه أكثر من أرشيف موثّق، بل هو رسالة شعرية مجبولة بمعانٍ إنسانية تعبّر عن مدينتنا القوية»، تشرح أحمد في حديث صحفي ، وتضيف: «تأتي لفتتي هذه لبيروت لأعيد لها حقّها الطبيعي بعدما شوّهتها ألسن كثيرة متناولة سيئاتها فقط. فهي بنظري كائن بشري لديه حسانته وسيئاته يتنفس ويحزن ويفرح، ولذلك لا يمكن أن يكون مثالياً أو كاملاً».

وتتضح في صور أحمد الـ90 الموزعة على الطابق الأول من مركز «بيت بيروت» الثقافي، تفاصيل عن بيروت لم نسبق أن لاحظناها، إن في طبيعة أزقتها وأحيائها، أو في عمارتها وبحرها المتوسطي الشاسع. «كثيرون أسروا لي بأن هناك مناظر عن بيروت لم يسبق أن رأوها من قبل، وهو ما يؤكد نظريتي بأن بيروت تستأهل منا أن نتوقف عندها ونتأملها عن كثب، لأنّها غنية بكل عناصرها الطبيعية والهندسية والبشرية».

وبين صور للمعلم الأثري وسط بيروت (الحمامات الرومانية)، وأخرى لموقع «فيللا كلارا» في الأشرفية، ومحطة قطار مار مخايل وغيرها التي تبرز تعايش 18 ديانة فيها، ومحطات أخرى من لياليها الملاح، يتألق هذا المعرض الذي يستمر لغاية 20 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي. وتصور لنا كاميرا فاديا أحمد، وبتقنية ترتكز على مكونات طبيعية، لا عمليات فوتوشوب وتصحيح أو «ريتوش» فيها، اللحظة بكل فيها من إبداع وجمال. «هناك تقنيات كثيرة رائجة اليوم في عالم التصوير الفوتوغرافي. ولكن ما يميز واحدة عن أخرى هو التوليفة التي تطل فيها وكمية الحب التي تسكنها».

فالفنانة اللبنانية جمعت الحاضر والماضي في آن، والجمال وعكسه في لقطة، والحلو والمر في مشهدية، كي تعبر عن فكرة أساسية تراودها عن بيروت ألا وهي مدينة التسامح. «عندما دخلت منطقة قطار مارمخايل التي يُمنع تصويرها عادة، استرجعت ماضياً طويلاً عن بيروت لم أفكر يوماً بأنّه ستكون لي الفرصة لأعيشه بكاميرتي. فتخيلتها في تلك الحقبة تزدحم بالمسافرين والناس الذين ينتظرون مواعيد الإقلاع والوصول. وجالت كاميرتي بين أنقاض محطة قطار تعرف اليوم بمنطقة (تران ستايشن)، لأتنبه لأنّ بين الماضي والحاضر هناك مستقبلاً ينبئ بالأمل ونستطيع أن نتقدم نحوه بعزم». وتتابع : «لقد كانت لحظات حزينة اختلطت فيها مشاعر الفرح أحياناً كثيرة، لأنّه يجدر بنا أن نقلب الصّفحة ونسامح ونبني وطناً يفتخر به أبناؤنا».

رواد مقاهي شعبية ومحلات بقالة ودكاكين وحوانيت تبيع الخرداوات وغيرها من مبانٍ تراثية ومشهدية تتعلّق ببحر بيروت ومناطق المنارة وعين المريسة الساحلية، نقلتها عين فاديا أحمد بالألوان، وأحياناً بالأبيض والأسود، لتبقى ذاكرة يشهد عليها جيل اليوم فلا ينساها. «تلامذة وطلاب مدارس عدة يزورون معرض (بيروت بيروت) ما حوّله إلى جسر حوارات بين الأجيال من خلال قطع فنية تحكي عن بيروت»، توضح فاديا أحمد. وعن أهمية كتابها «بيروت بيروت» الذي يتضمّن 120 صورة فوتوغرافية عن «ست الدنيا»، توضح أنه «ستسافر معه بيروت إلى أقاصي الدنيا كأميركا وكندا وجنوب أفريقيا وغيرها. فيتسنّى لكل من يرغب في التعرف على وجه بيروت الحقيقي الفرصة لذلك. فبعض السّياح الأجانب الذين زاروا المعرض كانوا متأثرين لمشاهدتهم هذا الكم من الصّور الجميلة عن بيروت، وطلبوا نسخاً من الكتاب كي يُطلعوا بدورهم أصدقاءهم ومقربين منهم عليها».

قد يهمك أيضا :

9 مواقع أثرية سعودية في طريقها لقائمة التراث العالمي

ألفا كوندي يشارك في معرض الزراعة في مكناس

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض بيروت بيروت حبّ مدينة يتجسّد في صور معرض بيروت بيروت حبّ مدينة يتجسّد في صور



اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تجذب أنظار العالم باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 02:02 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة
المغرب اليوم - سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام
المغرب اليوم - الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام

GMT 03:03 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني
المغرب اليوم - أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني

GMT 03:50 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل
المغرب اليوم - وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 19:13 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حسين الشيخ يؤك أن محمود عباس مرشح "فتح" للرئاسة الفلسطينية
المغرب اليوم - حسين الشيخ يؤك أن محمود عباس مرشح

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 15:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يُطالب فوزي لقجع بالاستقالة من الاتحاد الأفريقي

GMT 01:55 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

زيادة في أجور الشرطة مع بداية العام الجديد 2016

GMT 13:57 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

معرض إسطنبول للأثاث "ISMOB" يفتح أبوابه للعالم بأسره

GMT 12:55 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة منمبا في زنجبار تتمتع بمناظر طبيعية نادرة ورومانسية

GMT 05:00 2015 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الشمر والزنجبيل والبقدونس أعشاب للمرارة

GMT 12:56 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

سعادة يحقق أول فوز له في الملاكمة الاحترافية

GMT 08:02 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

فوائد لا تحصى عند امتصاص حبة قرنفل صباحًا

GMT 09:59 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

دراسة حديثة تُعلن أن الغضب المكبوت يُسبّب السرطان

GMT 15:29 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في المغرب

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الحبيب المالكي الرئيس الجديد لمجلس النواب

GMT 23:16 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

جيمس ميلنر سعيد بتأهل ليفربول إلى "النهائي"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib