معرض فني في إسطنبول يستعرض قضايا الاستبداد وقمع النساء
آخر تحديث GMT 00:05:54
المغرب اليوم -

جداران خراسانيان يعبران عن الاحتجاجات في حديقة "جيزي"

معرض فني في إسطنبول يستعرض قضايا الاستبداد وقمع النساء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معرض فني في إسطنبول يستعرض قضايا الاستبداد وقمع النساء

معرض فني في إسطنبول
إسطنبول ـ عادل سلامه

تناول معرض الفن المعاصر Istanbul biennial في إسطنبول, في السنوات الأخيرة, مواضيع مثل الاحتجاجات المناهضة للاستبداد في المدينة في حديقة غيزي في عام 2013 وأزمة الهجرة في أوروبا. وفي عام 2009، قال بيان المعرض إن "الفن المحايد سياسيًا هو وسيلة لحماية عالم الفن". وتنظم الطبعة الخامسة عشرة من أهم فعاليات الفن المعاصر في تركيا، والتي تفتتح يوم السبت، من قبل الثوريين الاسكندنافيين الشهيرين "المغرين" و"دراجسيت".

معرض فني في إسطنبول يستعرض قضايا الاستبداد وقمع النساء

وعلى الرغم من علاقة تركيا المتوترة بشكل متزايد مع أوروبا، وحملة رجب طيب أردوغان واسعة النطاق في أعقاب محاولة الانقلاب في العام الماضي، ودور بلاده في الحرب الأهلية في سورية، فإن الفن السياسي المثير للجدل غائب تمامًا تقريبًا. وأنكر كلا من إلمغرين و دراغسيت بشدة أنهما يمارسان الرقابة الذاتية. وهم يعترفون بغياب شعارات مناهضة للحكومة أو أعمال فنية تتضمن نشاطًا عميقًا، ولكنهم يقولون إن السياسة المعاصرة قد تسللت بطرق أكثر دقة، والتي تتناول كل سنتين منظور أكثر دقة في البلد مما هو متاح عادة في وسائل الإعلام الدولية .

معرض فني في إسطنبول يستعرض قضايا الاستبداد وقمع النساء
ويقول إلمغرين: "إنه سيصبح تافه قليلا إذا ما تم تقليص الفن ليكون مجرد استجابة مباشرة لسياسة شعبية جدا، وإجابات بسيطة جدا على مسائل معقدة للغاية". "أنا لا أحب الوضع في تركيا ولكن أنا أيضا لا أعتقد أن هناك مشكلة ما، فمن الأفضل استدعاء بعض الفنانين هنا لوصول إلى حل مفيد . الاستجابات المباشرة للفن هذه في كثير من المواقف السياسية غالبا ما تكون جيدة جدا في الساحة السياسية. يمكن أن يكون الفن جيدا ولكن السياسة في كثير من الأحيان سيئة للغاية. "

ويرسم دراغسيت الفرق بين عالم الفن والجغرافيا السياسية: "لم يُخلق الفن للرد بنفس الطريقة مثل السياسيين أو وسائل الإعلام، باستخدام نفس اللغة الشعبية المبسطة"، كما يقول أيضا إن المشهد الفني التركي لا يزال يبحث عن لغة المقاومة وطريقة التعبير عن الآراء في مجتمع يُتحكم فيه بشكل متزايد. "الأصوات أصبحت أكثر هدوءًا في الوقت الراهن، وربما هذا المعرض لا يعكس ذلك".

معرض فني في إسطنبول يستعرض قضايا الاستبداد وقمع النساء

ويقول كل من الفنانين أنهم كانوا حساسين للمناخ السياسي الذي يواجهه الفنانون الأتراك. يقول إلمغرين: "إنني أشعر بالضيق إزاء فكرة التحيز للثقافة الغربية ذات الهيمنة الذاتية ذاتها التي تقول بأن العالم كله يجب أن يعمل بنفس الطريقة التي نعمل بها، لأنه ليس الواقع كذلك". "لا يمكننا أن نكون متعجرفين جدا لأننا نحترم الفنانين الذين يعملون في 75٪ من العالم".
وتلك الأعمال التي تلمس مواضيع مثل الاستبداد والمقاومة وقمع النساء تركز في معظمها على بلدان أخرى، وهي من قبل فنانين دوليين. واحدة من أكثر اللوحات السياسية هي للفنانة المغربية الفرنسية الفنانة لطيفة إشاخش. وتتميز بجدارين خراسانيين مطليين بصورة زيتية مقشرة عن الاحتجاجات في حديقة جيزي في اسطنبول في عام 2013، وهي لوحة رمزية للتشاؤم الذي أعقب تلك اللحظة من التحدي.
وظهر أيضًا شريط فيديو للفنان الكردي إركان أوزغن لصبي أصم من سوريا يقوم بالتنفيس عن بعض الصدمات التي شهدها. وهناك عمل جديد من قبل الفنان البرازيلي فيكتور ليجوي بالتعاون مع اللاجئين، والكثير من أهل سوريا، الذين كانوا يعيشون في اسطنبول.

وأوضح إلمغرين ودراغسيت، وهما مثلي الجنس، أن فترة معرض الفن المعاصر  Istanbul biennial هي احتفال بالتنوع. فالأعمال التي تتناول مواضيع مثل مجتمع "أحرار الجنس" والنسوية هي في حد ذاتها تأكيدا، كما يقولون، في بلد تتعدى فيه المواقف الدينية التقليدية على المجتمع العلماني.

ومثل جميع الفعاليات الثقافية تقريبًا في تركيا، يُدار معرض الفن المعاصر من قبل مؤسسة خاصة مستقلة، وحوالي 6٪ فقط من تمويلها يأتي من وزارة السياحة والثقافة. ويمكن للسلطات التدخل في حال ما شعروا بالحاجة، ولكن مدير المهرجان والقيمين عليه يقولون إنه لم تكن هناك أية مساهمة حكومية أو رقابة في حدث هذا العام. ومع ذلك، فإن العديد من الفنانين التركيين العشرة المشاركين في هذا العام يتحدثون بصراحة عن صعوبات العمل في تركيا. فقد كانت السياسة حاضرة في عملهم، كما يقولون، فقط في طرق خفية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض فني في إسطنبول يستعرض قضايا الاستبداد وقمع النساء معرض فني في إسطنبول يستعرض قضايا الاستبداد وقمع النساء



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 21:53 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

تعرف على كيفية صلاة العيد وحكمها و10 سُنن مستحبة

GMT 18:33 2016 الثلاثاء ,15 آذار/ مارس

أضرار صبغة الشعر على المرأة الحامل

GMT 12:15 2015 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

8 أسئلة يجب أن تطرحيها على خطيبك قبل الزواج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib