يونسكو تعتبر أن المقام العراقي من الفنون القديمة المهددة بالزوال
آخر تحديث GMT 13:53:31
المغرب اليوم -

بسبب إهماله من قبل وزارة الثقافة العراقية ووسائل الإعلام المختلفة

"يونسكو" تعتبر أن "المقام العراقي" من الفنون القديمة المهددة بالزوال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"يونسكو" تعتبر أن "المقام العراقي" من الفنون القديمة المهددة بالزوال
بغداد – نجلاء الطائي

اعتبرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونسكو" أن المقام العراقي من الفنون الإنسانية المهددة بالزوال لإهماله من قبل وزارة الثقافة ووسائل الإعلام، ويعتبر المقام من أهم الفنون الموسيقية القديمة التي نشأت في العراق قبل أربعة آلاف سنة تقريبا، وهو من الفنون التي تميزت واشتهرت بها بلاد الرافدين، حيث أكد متخصصون أن المقام العراقي بدأ يُغيّب منذ ستينيات القرن الماضي لانعدام الاستقرار السياسي، وعدم اهتمام الحكومة العراقية به.

وأبدى مطرب المقام العراقي عامر توفيق مخاوفه الكبيرة من احتمالات اندثار المقام العراقي في السنوات المقبلة بسبب عدم وجود اهتمام به من قبل الجهات المختصة وكذلك بسبب الموجة الهابطة التي تضرب الغناء العراقي الآن، كان برنامج "ركن الهواة "الذي يقدمه المرحوم كمال عاكف ، المحطة الأولى  في حياة الفنان عامر توفيق ، ومنه اختارته فرقة الفنون الشعبية كمطرب مقام في عام 1979 ،عمل ضمن فرقة الموشحات العراقية بعد اجتيازه اختبارًا صعبًا من بين 500 متقدم ، ولايزال مستمراً بالغناء وملمّاً بالموشحات وعارفاً بالمقامات العراقية وبستاتها، ومع كل المشكلات التي يواجها العراق حاليا، هناك خطر اختفاء المشهد الفني في البلاد بالكامل، ويتشارك في هذه المخاوف العديد من الفنانين العراقيين الذين ما زالوا يعملون داخل العراق ومن بينهم الفنان والملحن عامر توفيق الذي يعد من المطربين القلائل الذين لا يزالون يحرصون على غناء المقام العراقي والموشحات والأغنية البغدادية كونه اختص بهذه الأنواع من الغناء العراقي، حيث كان لنا معه وقفة جميلة تحدثنا فيها عن فشل الإدارة الفنية في العراق التي لم تسمح له ولزملائه الآخرين بإيصال هذه الأنواع الغنائية إلى الجمهور الذي هو بأمس الحاجة لها اليوم بسبب الهجمة الشرسة جدا التي تعرضت لها الأغنية العراقية خلال السنوات الأخيرة، وقد أبدى مخاوفه من اندثار المقام العراقي وجميع أنواع الغناء العراقي الأصيل بسبب عدم وجود اهتمام جدي من قبل الجهات المختصة، وحذر توفيق في تصريخ خص لـ"العرب اليوم"  من وجود طابور خفي يحاول تدمير الثقافة العراقية .

وكشف توفيق عن تصوير موشحا مطلعه " قبلت ثغري وقالت أنا لك أيها المغرور ماذا بدلك " ، من كلمات الشاعر كريم العراقي ومن ألحاني ، مبينا ان الفنان الراحل كمال عاكف هو من اكتشف صوته في عام 1966 ، وبقيت أغني مع فرقة الإنشاد العراقية وكان معي مجموعة من الفنانين ،مثل الفنان سعدون جابر وفاضل عواد وجاسم شرف، مفصحًا عن أول اغنية غناها وهي كانت أغنية" جوز منهم" للفنانة الراحلة عفيفة إسكندر، لافتا الى اعجابه الكبير  للفنان عبد الوهاب وشادية ويوسف عمر ، دون أن يتطرق إلى الأغنية البسيطة أو الهابطة فنياً .

واشار توفيق الى "تدني الاغنية العراقية بعد 2003 ، بعكس الأغنية السبعينية حيث كانت أغنية رصينة من حيث الكلام واللحن مع احترامي للفنانين المبدعين القلائل الذين يقدمون أغاني جميلة، مرجحا اسباب ذلك التدني الى كثرة الفضائيات التي تقدم أغاني كل من هبّ ودب لأجل ملء الفراغ من الساعات الطويلة التي لديها ،فبعضها لا تبحث عن النوع بل الكمية ولا تبحث عن الأصالة بل الربح السريع" .

وتحدّث توفيق عن مشاركته في برنامج "ذا فويس" : "اقترح عليّ الفنان عبد الجبار الشرقاوي المشاركة في البرنامج" ، مؤكدًا على ان قرار مشاركته في البرنامج ليس للحصول على اللقب بقدر أن أغني الفن الأصيل ونجحت"، وعن علاقته بالفنان كاظم الساهر كشف ان الفنان كاظم الساهر فنان ذكي ويأخذ الملاحظات ولا يزال متواضعا مع أصدقائه رغم الشهرة والنجومية التي وصل اليها، وتشجيعه منحني القوة لإكمال مشواري الفني.

وبين توفيق أن قرّاء المقام الحقيقيون وهم نجم الشيخلي ، قدوري النجار ،رشيد القندرجي ،القبانجي ، ويوسف عمر، هم أساتذة المقام العراقي وغناء القصيدة، ولابد لأي قارئ مقام أن يستند إلى ما تركوه من تراث ليغني تجربته في هذا الجانب، ومن النساء "صديقة الملاية ،سلطانة يوسف ،سليمة مراد ، فقد اعتمدن المقام الملائم لأصواتهن ، ومن النساء من غنت مقام "البجنكَاه" مائدة نزهت ،وزهور حسين غنت "الحكيمي"، فيما لم يذكر المطربة العراقية فريدة متعلل بان  المقام العراقي لا يؤديه الا رجل، وبالتالي فإن الفنانة فريدة لا تستطيع ان تغني المقامات الصعبة كالأخريات اللواتي ذكرتهن ،مع افتقارها الى الجمل الموسيقية المقنعة على سبيل المثال / القفلة، مؤكدا ان خبير المقام هو الفنان شعوبي
 
*أسباب التراجع
وأعلن صاحب كتاب موسوعة المقام العراقي، الخبير عبد الله المشهداني، أن هذا المقام تراث فني يمثل حضارة العراق، مؤكدا على أنه لا يمكن  استئصال المقام العراقي، ومضيفًا أن خشية المنظمات العالمية على المقام العراقي من الاندثار يبعث على السعادة, إلا أن ما يبعث على الحزن في المقابل أن حاضنة المقام العراقي في الداخل لا تدرك هذا الخطر.

واستعرض المشهداني الأسباب التي تجعل المقام العراقي في هذا الوضع ومنها عدم وجود فضاء يجتمع فيه قراء المقام، والقصور الكبير في المؤسسات التعليمية التي تخلو من أساتذة أكفاء متخصصين، فضلا عن فرض تخصصات على الطلبة، ومشيرًا إلى أن الفضائيات العراقية تساهم في تراجع المقام العراقي لأنها لا تهتم به بسبب الكلفة المادية المرتفعة حيث يتطلب تقديم برنامج عن المقام العراقي قارئا وعازفين ومرددين.
 
*مُغيب لحين
ورأى قارئ المقام العراقي طه غريب أن المقام لن يموت وإنما هو فقط مُغيب لعدم تهيئة الظروف المناسبة له، مشيرا إلى أنه يدخل في جوانب عدة منها تلاوة القرآن الكريم والمناقب النبوية، كما أنه يجسد أفراح الشعب العراقي وأحزانه، مشيرًا إلى أن ظروفا غيّبت المقام بينها عدم الاستقرار السياسي, ملاحظا أن تراجعه بدأ في ستينيات القرن الماضي لأن الحالة السياسية آنذاك كانت مضطربة عكس ما كانت عليه قبل ذلك.

ولام غريب الفضائيات لمساهمتها في تغييب المقام العراقي بعدم عرضه في حين أنه كان في بداية ومنتصف القرن الماضي سيد الأنواع الفنية في الإذاعة والتلفزيون العراقيين, داعيا هيئة الاتصالات والإعلام إلى فرض ساعات أسبوعية من المقام على الفضائيات العراقية، مؤكّدًا أن المقام العراقي ينطوي على قيم وحكم كبيرة تنبه الناس إلى أمور سلبية, معتبرا أن غيابه أدى إلى ظهور غناء هابط في الساحة العراقية، ومشيرًا إلى أن المقام العراقي انتعش كثيرا في تسعينيات القرن الماضي بفضل إنشاء "بيت المقام العراقي" ووجود عشرات القراء, بينما تم إهماله منذ الغزو في 2003 فلم يظهر قراء جدد للمقام.

واتهم طه غريب وزارة الثقافة العراقية بالتقصير، وقال إن مسؤوليها لا علاقة لهم بالموسيقى وإنما هم ساسة، واعتبر أن دائرة الفنون الموسيقية أول من ساهم في هدم بيت المقام العراقي والفن المقامي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يونسكو تعتبر أن المقام العراقي من الفنون القديمة المهددة بالزوال يونسكو تعتبر أن المقام العراقي من الفنون القديمة المهددة بالزوال



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib