حضور 11 وزيرًا و40 ناشرًا وكاتبًا للمعرض الدولي في المغرب
آخر تحديث GMT 17:55:31
المغرب اليوم -
أخر الأخبار

بمشاركة 800 عارضًا من من أنحاء العالم

حضور 11 وزيرًا و40 ناشرًا وكاتبًا للمعرض الدولي في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حضور 11 وزيرًا و40 ناشرًا وكاتبًا للمعرض الدولي في المغرب

المعرض الدولي للكتاب
الدار البيضاء - جميلة عمر

افتتح مساء أمس الخميس، المعرض الدولي للكتاب في دورته 23 بالتعاون مع مكتب معارض الدار البيضاء الكبرى، وسيستضيف المعرض 11 وزير ثقافة أفريقيًا وأربعين ناشرا وكاتبا ،وسيشارك في هذه الدورة زهاء 800 عارضًا مباشرًا وغير مباشر من المغرب والعالم العربي والبلدان الأفريقية والأوروبية والأميركية، ويساهم في برنامجها الثقافي، عدد كبير من الباحثين والكتاب الممارسين في مختلف حقول الإبداع والمعرفة داخل المغرب وخارجه.

من المتوقع أن يبلغ عدد زوار المعرض 350 ألف زائر سيكتشفون في فضاءاته 100 ألف عنوان في ثلاثة ملايين نسخة لحوالي 702 عارض "353 مباشر و349 غير مباشر"، ينتمون لـ54 بلدًا مشاركًا في هذه التظاهرة، وسيشارك في "منصة بيع الحقوق" لهذه الدورة، فضلا عن المغرب، وكلاء من ألمانيا، مصر، إيطاليا، فلسطين، تونس ، تركيا، الصين، الكاميرون، الغابون، رواندا، الكونغو الديموقراطية، الكونغو، والتشاد، ما "سيحدد فرص اللقاءات والتعاقدات المباشرة بين المعنيين بحقوق الكتاب، ويصب في حركية الصناعة الثقافية على مستوى النشر" ويقترح البرنامج أيضا، علاوة على الأنشطة الخاصة للبلدان الإفريقية ضيفة الشرف، عددا من الندوات الموضوعاتية ومن أمسيات ليالي الشعر ولقاءات معه المبدعين واحتفاءات وتوقيعات وأنشطة وورشات للأطفال، وكذا تسليم الجائزة الدولية "ابن بطوطة" لأدب الرحلة.

ويشهد هذا العام تنظيم المعارض الجهوية للكتاب، ومعرض الطفل في الدار البيضاء بمشاركة 27 ناشرًا متخصصًا، وووضع آلية دعم قطاع النشر والكتاب من خلال طلبات عروض مشاريع، علاوة على أزيد من 4000 نشاطًا ثقافيًا متنوعًا،ويوجد خلال  الافتتاح الرسمي  سفير الغابون الوزير المفوض فوق العادة، عبد الرزاق غي كامبوغو، التي ترأس بلاده حاليا المجموعة الاقتصادية لدول أفريقيا الوسطى.

ستحتضن فضاءات الأنشطة الثقافية، التي يتضمنها المعرض الممتد على مساحة إجمالية تبلغ 20 ألف متر مربع، أربع قاعات هي قاعة أفريقيا "ضيف الشرف"، وقاعة ابن بطوطة "بمناسبة منح جائزة ارتياد الآفاق لأدب الرحلة"، وقاعة إدمون عمران المليح "بمناسبة الذكرى المائة لميلاد الكاتب المغربي الراحل"، وفضاء الطفل في رواق وزارة الثقافة.

ولا شك في أن من أهم فعاليات هذه الدورة استقبالها للدول الإحْدى عشرة المكوّنِة للمجموعة الاقتصادية لدول وسط إفريقيا كضيوف شرف، انسجاما مع الوقع الكبير والمستمر لسلسلة الزيارات الإفريقية الناجحة لجلالة الملك حفظه الهه، وتكريسا للروابط التاريخية والثقافية والروحية القائمة منذ قرون بين المملكة المغربية والعديد من البلدان الأفريقية.

وسيتم خلال هذه الدورة استقبال عدد من الرموز الإبداعية والبحثية والمهنية التي أغنت وتغني الرصيد الثقافي الغزير لأفريقيا، مما سيتيح لزوار المعرض فرصاً ثمينة للحوار المباشر مع بعض أبرز الأسماء الفاعلة على المستوى القارّي، وعلاوة على فقرات ضيوف الشرف، يحفل البرنامج الثقافي لهذه الدورة بندوات موضوعاتية حول قضايا ثقافية راهنة، وبإضاءات لتجارب في الكتابة، وبليالي شعرية، ولقاءات في حضرة العديد من الكتب، واستضافات لمبدعين في فقرة "ساعة مع كاتب"، واستعادات ثقافية أساسية في فقرة "الكتابة والذاكرة "، واحتفاءات رمزية "بأسماء فوق البوديوم"، وتنويهات ثقافية بأسماء جديدة ضمن فقرة "أدباء قادمون".

كما سيشهد البرنامج الثقافي حفل تسليم جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة، التي كان قد أطلقها، منذ عام 2003، المركز العربي للأدب الجغرافي، والتي تهدف إلى تشجيع الكتاب والمهتمين بهذا النوع من الكتابة على إنجاز مشاريع التحقيق والبحث والتأليف في الأدب الجغرافي، أو في أدب السفر والرحلات.

وستكرّس هذه الدورة أيضا تجربة "منصة بيع الحقوق " كإضافة هامة تَمَّ إطلاقها في الدورة السابقة ولاقت تجاوبا كبيرا لدى مهنيي الكتاب لتعزيزها البُعد المقاولاتي للصناعة الثقافية في مجال النشر، ولتيسيرها فرص التعاقدات المباشرة بين المعنيين بحقوق الكتاب ونشره، وجريا على تقليد الدورات السابقة، ستعرف الدورة 23 حلول ضيف شرف، سيحظى باحتفالية تلقي مزيدا من الضوء على منجزه الحضاري والثقافي والمعرفي، عبر تنظيم محاضرات وفعاليات شعرية وأدبية ولقاءات مفتوحة بين مبدعين ومفكرين من البلد الضيف و جمهور المعرض.

وتعتبر المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا، أو ما يعرف اختصارا باللغة اللاتينية بمنظمة دولية أسست بهدف تعزيز وتقوية التعاون والتنمية المتوازنة والذاتية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بين دول وسط أفريقيا، في أفق إنشاء هياكل إقليمية قد تؤدي تدريجيا إلى سوق مشتركة، ويأتي اختيار دول هذه المجموعة لتكون ضيف شرف هذه الدورة لتعزيز عرى الأخوة والصداقة والتاريخ المشترك بين المملكة المغربية وأشقائها في الجنوب الأفريقي.

لذا، سيكون هذا الحدث الثقافي الهام مناسبة سانحة لتسليط مزيد من الضوء على الجوانب الحضارية والثقافية والمعرفية لدول هذا التكتل الاقتصادي، في تصاديها مع ما ينتجه المغرب الثقافي الحديث والمعاصر، في أبعاده الإفريقية. ومما لا شك، أن تنوع فقرات هذه الاحتفالية الأفريقية، التي ستتوزع بين محاضرات موضوعاتية وقراءات شعرية ولقاءات أدبية مفتوحة مع مبدعين ومفكرين وفنانين ينتمون لدول هذا التكتل، ستتيح لجمهور الدورة الاطلاع على جديد النخبة الأفريقية المثقفة في مساءلتها لقضايا العصر وأسئلته الملحة، وهي، إلى ذلك، مناسبة ستسمح بدعم آفاق التعاون المستقبلية بين المغرب وأشقائه أعضاء هذا التكتل، بما يجدد أواصر العلاقات التاريخية المتميزة بينهما، ويخدم مصالحهما المشتركة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا التكتل يتكون من كل من الدول الشقيقة والصديقة: أنغولا، بوروندي، الكاميرون، جمهورية أفريقيا الوسطى، جمهورية الكونغو، جمهورية الكونغو الديمقراطية، الغابون، غينيا الاستوائية، تشاد و ساو تومي وبرينسيب، ورواندا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حضور 11 وزيرًا و40 ناشرًا وكاتبًا للمعرض الدولي في المغرب حضور 11 وزيرًا و40 ناشرًا وكاتبًا للمعرض الدولي في المغرب



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020
المغرب اليوم - إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 13:31 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حكيم زياش يُعلِّق على أنباء انتقاله إلى ريال مدريد

GMT 19:53 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يدخل نادي المئة مع البرازيل ويقترب خطوة من كافو

GMT 21:10 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

روجر فيدرير يتأهل إلى ربع نهائي بطولة شنغهاي للتنس

GMT 00:32 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسعى إلى ضم توماس مولر من بايرن ميونخ الألماني

GMT 23:32 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

قبرص تقلب الطاولة على كازاخستان في تصفيات يورو 2020

GMT 23:18 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

إيران "تسحق" كمبوديا بنتيجة تاريخية في تصفيات مونديال 2022

GMT 00:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إدينسون كافاني يُعلن رفض فكرة مغادرة أوروبا

GMT 16:40 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

عاصفة إقالات المدربين تضرب أندية دوري أوروبا

GMT 16:37 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أستراليا تسحق نيبال 5 – 0 في تصفيات كأس العالم 2022
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib