إعداد جيل من الشباب لدعم صناعة كسوة الكعبة في السعودية
آخر تحديث GMT 01:09:12
المغرب اليوم -

بمشاركة 200 شخص على مدى 9 أشهر وتكلفة 25 مليون ريال

إعداد جيل من الشباب لدعم صناعة كسوة الكعبة في السعودية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إعداد جيل من الشباب لدعم صناعة كسوة الكعبة في السعودية

صناعة كسوة الكعبة المشرفة
الرياض ـ سعيد الغامدي

يعكف عشرات السعوديين، أغلبهم في أربعينيات وخمسينيات العمر، على صناعة كسوة الكعبة المشرفة الموشاة بآيات قرآنية مكتوبة بخيوط من الذهب والفضة في مصنع مخصص فقط لهذا الغرض في مكة المكرمة.

وتتزين الكعبة برداء جديد من الحرير مُبطن بالقطن في يوم عرفة من كل عام، والذي يوافق يوم الخميس المقبل في موسم الحج الجاري، وفي مصنع كسوة الكعبة المشرفة الواقع في منطقة أم الجود في مكة، قضى أغلب العاملين بصناعة الكسوة حياتهم، والكثير منهم على وشك التقاعد خلال الأعوام القليلة المقبلة.

وللتغلب على تلك المشكلة، قال المدير العام للمصنع، محمد بن عبد الله باجودة: "إن العمل يجري على إعداد جيل جديد شاب من الصناع"، مضيفًا، أن خطط تطوير المصنع تشمل تحديث جميع آلاته بحلول العام المقبل.

وأوضح باجودة لوكالة "رويترز": "الملك سلمان بن عبدالعزيز وجه بتحديث جميع ماكينات المصنع، وباكورة الماكينات وصلت، وكذلك توفير صف ثانٍ من الصناع ليحلوا محل الصناع الموجودين بعد بلوغهم عمر التقاعد".

واستقبلت السلطات في السعودية أكثر من مليوني حاج هذا العام يتدفقون على أقدس بقاع الأرض لدى المسلمين لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام، ويشارك نحو 200 شخص في صناعة الكسوة على مدى نحو تسعة أشهر في المصنع وجميع القائمين على صناعة الكسوة من السعوديين.

ويعود تاريخ كسوة الكعبة إلى ما قبل الإسلام، واستمر هذا التقليد على مدى الحقب الإسلامية المختلفة وحتى اليوم، وكانت مصر ترسل الكسوة إلى مكة على مدى قرون باستثناء فترات زمنية بسيطة وتوقفت عن إرسال الكسوة نهائيًا عام 1962، ومنذ ذلك الحين تصنع الكسوة في السعودية، ويذكر أنه قد بني مصنع الكسوة الحالي في مكة عام 1977.

وتمر عملية صناعة الكسوة بمراحل عدة بدءا من الصباغة مرورًا بالنسيج الآلي والنسيج اليدوي والطباعة والتطريز وحتى حياكتها وتجميعها، وتستهلك الكسوة نحو 670 كيلوغرامًا من الحرير الخام، حيث يجري استيراده من إيطاليا وخيوط الفضة وخيوط الفضة المطلية بالذهب من ألمانيا.

وفي زيارة مصنع الكسوة، السبت، كان وليد الجهني الذي يعمل في المصنع منذ 17 عامًا وزميل له أكبر منه سنًا عاكفَين على تطريز قطعة من حزام الكعبة بخيوط الفضة المذهبة. يبلغ طول القطعة 240 سنتيمترًا وعرضها 95 سنتيمترًا.

وأكد الجهني، إن تطريز الآية القرآنية المطبوعة على هذه القطعة يستغرق منهما 60 يومًا، يتكون الحزام المطرز من 16 قطعة ويحيط بالكعبة من الجهات الأربع، ويبلغ محيط الكعبة نحو 47 مترًا، ويجري أيضًا تطريز ستائر باب الكعبة.

وعلق الجهني عن مشاركته في تصنيع كسوة للكعبة، "الحمد لله... إحنا نشتغل نخدم الكعبة المشرفة، وهذه نعمة كبيرة الحمد لله نشكر ربنا عليها. شعور طيب الحمد لله"، مضيفًا "يعني لما نشتغل ونجيد في العمل نتفاءل بالخير أن المسلمين يعني يفرحوا بثوب جديد على الكعبة... هذا أفضل شعور والحمد لله".

واستكمل باجودة: إن "الكسوة الجديدة التي ستكتسي بها الكعبة يوم "الخميس" المقبل، وهو يوم عرفة، تكلفت ما بين 20 و25 مليون ريال سعودي "5.33 - 6.67 مليون دولار"، متابعًا أن "التكلفة تتغير من عام لآخر؛ لأنها تخضع لأسعار العملات".
وردًا على سؤال بشأن حجم الإنفاق على الكسوة في وقت تسعى فيه المملكة لضغط النفقات، أشار باجودة: إلى أن "هذا تعظيم لبيت الله وهي "الكعبة" أغلى من يستحق هذا التكريم، فهي قبلة المسلمين، وهي جديرة بالتبجيل والتقدير... الكعبة المشرفة رفع قواعدها سيدنا إبراهيم وابنه سيدنا إسماعيل، وحظيت بكل الرعاية حتى هذا اليوم... هي جديرة بهذا التكريم وهذا التقدير".

وبعد انتهاء الحج تقطع الكسوة القديمة إلى قطع صغيرة وتوزع على شخصيات بارزة ومنظمات دينية تعتبر هذه القطع تراثًا نفيسًا، وبينما انتهى العاملون بالفعل من صنع الكسوة التي ستتزين بها الكعبة يوم "الخميس" المقبل، لكنهم بدأوا على الفور في صناعة وتطريز كسوة العام المقبل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعداد جيل من الشباب لدعم صناعة كسوة الكعبة في السعودية إعداد جيل من الشباب لدعم صناعة كسوة الكعبة في السعودية



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib