أكاديمية المملكة المغربية تُنظم معرضًا بالعاصمة الرباط بعنوان كنوز الإسلام في أفريقيا
آخر تحديث GMT 08:19:54
المغرب اليوم -

بشراكة مع معهد "العالَم العربي" والمؤسّسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة والاتصال

أكاديمية المملكة المغربية تُنظم معرضًا بالعاصمة الرباط بعنوان "كنوز الإسلام في أفريقيا"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أكاديمية المملكة المغربية تُنظم معرضًا بالعاصمة الرباط بعنوان

تُنظم معرضًا بالعاصمة الرباط بعنوان "كنوز الإسلام في أفريقيا"
الرباط ـ المغرب اليوم
من المرتقب أن تنظِّم أكاديمية المملكة المغربية، بشراكة مع معهد العالَم العربي بباريس، والمؤسّسة الوطنية للمتاحف، ووزارة الثقافة والاتصال، معرضا بالعاصمة الرباط بعنوان "كنوز الإسلام في إفريقيا من تمبكتو إلى زنجبار"، ابتداء من 16 أكتوبر 2019 إلى 25 يناير 2020.وقد سبق أن عرض هذا المعرض بمعهد العالم العربي بفرنسا، قبل أن يعاد تكييفه لعرضه بالمغرب، بدعوة من الملك محمد السادس، وهو ما استغرق سنة، نظّمت خلالها أكاديمية المملكة سلسلة محاضرات بنفس عنوان المعرض، تناولت قضايا تاريخ الإسلام وراهنه في إفريقيا، وساءلت وجود "إسلام إفريقي"، وبحثت في اختلافات وتشابهات المصاحف الإفريقية، أو تتبّع تاريخ أسلمة إفريقيا "القديمَ قِدَمَ الإسلامِ نفسِه".هذا المعرض، الذي سيستقبله متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، ورواقا "باب الكبير" و"باب الرواح" بالرباط، يسلّط الضوء على انتشار الثقافة الإسلامية بإفريقيا جنوب الصحراء، خلال ثلاثة عشر قرنا، بمعروضات تناهز، وفق بلاغ لأكاديمية المملكة المغربية، 250 عملا فنّيّا، وأثريا، وهندسيّا، وإثنوغرافيّا، من مجموعات فنية عمومية قادمة، على وجه الخصوص من المغرب، والقارة الإفريقية بشكل أعمّ، إضافة إلى القارة الأوروبية.   حدث ثقافي ويرى عبد الجليل الحجمري، أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، في معرض "كنوز الإسلام في إفريقيا من تمبوكتو إلى زنجبار"، حدثا ثقافيا متميّزا سيشهده المغرب خلال شهر أكتوبر المقبل. وأضاف في ندوة صحافية استقبلها، مساء الجمعة، مقرّ أكاديمية المملكة بالعاصمة الرباط، أنّ المعرض انتقل إلى المملكة المغربية بتوجيهات ملكيّة.وسلّط الحجمري الضوء على أهمية لقاء فاعلِين ثقافيين من أجل إنجاز مشروع ثقافي مشترك، كما استحضر الدعم الذي لقيته أكاديمية المملكة من معهد العالم العربي لإنجاح إرادة الملك مُحَمَّد السادس، المتمثّلة في رؤية المعرض بالرباط. ثم زاد قائلا: "هذا معرض فريدٌ، يبرز الدور الروحي للتبادل الثقافي بين إفريقيا والمشرق العربي، وتطوّر الحضور الإسلامي في إفريقيا من خلال المعمار والأزياء والفنون والحرف".وذكّر الحجمري بأنّ معهد العالم العربي، عندما نظّم المعرض، كان هو الأوّل من نوعه في فرنسا وأوروبا حول كنوز الإسلام بإفريقيا، ثم زاد متحدّثا عن أهميته المتجلّية في تقديم معروضات لا يعرفها جمهور القارة الإفريقية حول الحضور الروحي والثقافي للإسلام بهذه القارة، لكونها لا تغادر متاحفها المعروضة فيها أو لعدم خروجها يوما من "مجموعاتٍ خاصّة".   عمق إفريقي جاك لانغ، رئيس معهد العالم العربي بباريس، تحدّث عن دهشة الملك محمد السادس عندما حضر معرض "كنوز الإسلام في إفريقيا" بالمعهد، مع الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، وهو ما أدّى إلى نقله بعد تعديله إلى العاصمة الرباط. وذكَر لانغ أن الملك محمّد السادس غيّرَ المغربَ بعمق، ووصفه بملك الشعب والثقافة والإبداع، مضيفا أنه "ملك مثقّف ومحبّ للفنّ"، وأن ما قام به معتبَر في الصّناعة الفنية.واستحضر لانغ الارتباط الملكيّ بكلّ ما يتعلّق بإفريقيا، وتبليغه رسالة إلى بلدانها حول ضرورة أن تجد وحدتها. كما أكّد أن العاصمة السياسية والإدارية الرباط أصبحت أكثر فأكثر عاصمة ثقافية وفكرية وفنية، وأنها تظهر "إرادة ملكِ كلّ المغاربة".ويرى رئيس معهد العالَم العربي بباريس أن هذا المعرض يبرز إلى أي درجة أثّرت الثقافة المغربية والصوفية في مجموع إفريقيا، بما في ذلك إفريقيا الغربية.وذكّر لانغ، في مداخلته، بتصوّر "المدارس"، مشيرا إلى أن إفريقيا جنوب الصحراء قارّة بدون ثقافة، ودونَ معمار، ودون تعبير معاصر، قبل أن يسترسل مبيّنا أن المعرض يوضّح أنّ توفيقا بين المعتقَدَات بدأ من القرن الثامن بتأثيرات من التّجّار والمتعلّمين العرب المسلمين، وجمع التّقاليد الإفريقية المختلفة والإسلام والكتابة العربية والإيمان في ظاهرة مثيرة للإعجاب.

أقرا أيضا" :

وزارة الثقافة تكشف عن تفاصيل الاحتفالات بـ"عيد العرش" في المدن المغربية

"كنوز الإسلام في إفريقيا" من جهته، عبّر المهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، عن بهجته "الحقيقية" لاجتماع كلّ هذه المؤسّسات في هذا المشروع، مضيفا أن جاك لانغ وسمَ الثقافة عندما كان وزيرا لها بفرنسا، وأصبح معه معهد العالم العربي مركزا ليس لفرنسا، بل للعالم لأن "كل الإبداع يَحْدُث هناك".وأكّد قطبي أن أمين السّرّ الدّائم لأكاديمية المملكة المغربية، عبد الجليل الحجمري، كان بابه دائما مفتوحا كلّما طرقه حول مشروع من المشاريع، قبل أن يضيف أن المؤسسة الوطنية للمتاحف دونَ عبد العزيز الإدريسي، رئيس متحف محمد السادس للفنّ الحديث والمعاصر، لم يكن من الممكن أن تقوم بشيء، ولم تكن ستقوم بـ"العمل الاستثنائي" الذي يقومان به معا.تجدر الإشارة إلى أن زوار معرض "كنوز الإسلام في إفريقيا من تمبكتو إلى زنجبار" سيكونون على موعدٍ، ابتداء من السادس عشر من شهر أكتوبر المقبل، مع معروضات تبرز "غنى وتنوُّع التراث الثقافي" المتعلّق بـ"انتشار الثقافة الإسلامية في إفريقيا جنوب الصحراء وتعبيراتها الفنية"، مقسّمةٍ إلى محاورَ ثلاثة، يبرز أولها طرق انتشار الإسلام، ويتناول ثانيها الطقوس والهندسة المعمارية وتنوُّعَ الممارسات الدينية الإسلامية، فيما يبيّن محورها الأخير مدى تنقّل المسلمين داخل القارة الإفريقية، وما نتج عن ذلك من تبادل في المهارات والتقنيّات والأساليب الفنية.

وقد يهمك أيضا" :

وزارة الثقافة المغربية تصادق على تقييد عدد من مواقع النقوش الصخرية

الإعلان عن أسماء المتوَّجين بجائزة الثقافة الأمازيغية 2018

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكاديمية المملكة المغربية تُنظم معرضًا بالعاصمة الرباط بعنوان كنوز الإسلام في أفريقيا أكاديمية المملكة المغربية تُنظم معرضًا بالعاصمة الرباط بعنوان كنوز الإسلام في أفريقيا



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib