19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة
آخر تحديث GMT 22:00:36
المغرب اليوم -

"فن أبوظبي" يحتفل بـمرور عشرة أعوام من الإبداع

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

أعمالاً حديثة ومعاصرة
أبوظبي - المغرب اليوم

في معرض "فن أبوظبي"، حيث تجتمع صالات فنية من شتى أنحاء العالم لتعرض أعمالاً مختلفة لفنانين من الشرق والغرب.

وعلى هامش العرض التجاري المتمثل في صالات محلية وعربية وعالمية، وبمناسبة الاحتفال بمرور عشرة أعوام على انطلاق "فن أبوظبي"، يقيم المعرض برنامجاً كاملاً من المحاضرات والمناقشات والعروض الفنية الحية المبتكرة من تصميم فنانين معاصرين، من ضمنها معرض بعنوان "فضاءات جديدة: أيقونات" يدرس الشخصيات التي ساهمت في تشكيل الفن المعاصر على مدى الـ5 عقود الماضية.

ولكن بما أن الزيارة خاطفة، فقد انحصرت في زيارة بعض الصالات الفنية الشهيرة والاستمتاع بأعمال فنانيهم.

الملحوظة الأولى هي التنظيم الفائق للمعارض المشاركة وارتفاع مستوى الأعمال المعروضة، فبعض الصالات عرضت أعمالاً لأكثر من فنان، وبعضها الآخر اختار أن تكون المنصة لفنان واحد فقط مثل غاليري "كايني غريفين" من لوس أنجليس، الذي عرض أعمالاً للفنان الأميركي جيمس تاريل تتلاعب بالضوء والألوان، وتستكشف أعماله السماء وأطياف ألوانها من خلال كوات وفتحات في المباني التي قام الفنان ببنائها خصيصاً. تقول كايني غريفن صاخبة الغاليري إن تاريل قضى 50 عاماً في العمل الفني؛ قام بتصميم وبناء مبانٍ وحرص على إضافة انفراجة في سقف هنا ونافذة دائرية في سقف هناك، ليستكشف تنغيمات الضوء في السماء باختلاف الأوقات، والمدهش أنه قام في عام 1972 بشراء بركان خامد في شمال ولاية أريزونا حفر بداخله أنفاقاً بمنافذ على السماء. يستعير تاريل الإدراك الإنساني للمتفرج ويستخدمه وسيلة في التعبير، ويختصر فلسفته بعبارة واحدة "فني يدور حول رؤيتك". في أعماله المعروضة يبدو تفضيل تاريل للعمل من خلال.

- من الفن المصري والسعودي

نستمر في الجولة بين الصالات المختلفة، لتشدنا في "حافظ غاليري" من جدة مجموعة من اللوحات الضخمة التي تصور أجزاء من أعمدة شاهقة، نرى قطاعاً منها يبدو مدخلاً لمعبد فرعوني يتراءى لنا على البعد، تتنفس اللوحات جلالاً خاصاً على حائط العرض، تتدرج ألوان اللوحات الثلاث وتختلف مستويات الضوء فيها، فكأننا نرقب آثار الضوء والظلال على الأعمدة الساحرة. اللوحات للفنان المصري إبراهيم الدسوقي، الذي نقل في لوحاته بشكل بارع ثنائية الظل والضوء.

في زاوية أخرى، عدد من المنحوتات الفائقة تمثل فلاحات مصريات منتصبات القامة، رشيقات يحملن الجرار فوق الرأس في تكوين فني بديع وكأنهن أيضاً أعمدة معابد فرعونية، يبدو الفنان سيد عبد الرسول مفتوناً بالطول الشاهق وينقل لنا ذلك الإحساس ببراعة وحساسية متناهية.

في "حافظ غاليري" أيضاً، الذي يتخذ مكانه سريعاً بين أبرز الغاليرهات العربية، نجد أعمالاً للفنان السعودي راشد الشعشعي. أعمال الشعشعي دائماً مميزة، يعرف استخدام أدواته الفنية ليجذب عين المتفرج، وعندها يفاجئه بأن الألوان الجميلة والأضواء دائماً تخفي وراءها الكثير. في عمله الأول هنا وعنوانه "علامات في طريق الجنة" نرى شكلاً هندسياً إسلامي الجماليات، ولكن من قريب نرى أنه يتكون من مجموعة من "المصاف" البلاستيكية التي تستخدم في المنازل، في حد ذاتها هي أداة منزلية قد لا ننظر لشكلها مرتين، ولكن الشعشعي يعرف كيف يوظف تلك الأداة الجافة لتكون مع زميلاتها شكلاً فنياً جميلاً هندسياً مثل قطعة أرابيسك إسلامي ملون. بالاقتراب منها نرى أن الشكل الإسلامي الرشيق والملون يتفكك أمامنا لعناصره، ونجد خلف القطع البلاستيكية المثبتة على إطار هناك شاشة وصور ملونة لشعارات ومنتجات استهلاكية، يبدو عمل الفنان تعليقاً بليغاً على المادية واستغلال الموتيفات الإسلامية الرفيعة للترويج والاستهلاك الرخيص.

من حافظ غاليري أيضاً، صور فوتوغرافية للمصور السعودي عادل قريشي، منها صورة مقربة لباب الكعبة وأخرى لمراسم تغيير كسوة الكعبة. المدهش في أعمال القريشي هو توغلها في نفس الناظر لها بتفاصيل قد لا يراها الإنسان لأول مرة، صورة تغيير كسوة الكعبة تأخذ الأنفاس بجلالها، يبدو الأشخاص الذين يقومون بإسدال الكسوة كمجموعة من الحمامات البيضاء التي تجلس على سطح الكعبة، في صورة أخرى مقربة من ستار الكعبة الأسود، الذي انحسر عن جانب من البناء الحجري للكعبة، تتضارب المشاعر وتغلب الرهبة والخشوع على ما عداهما.

- من تونس... جماليات الحرف العربي

في غاليري "المرسى" التونسي المميز دائماً، يتصدر عمل بديع لعبقري الخط العربي نجا مهداوي، الذي نراه يتجول بين الصالات المختلفة يتأمل وربما يستوحي أفكاراً، ولكن بالعودة لعمله في "المرسى" فلا نملك إلا أن نتوقف أمامه للاستمتاع بتشابكات حروفه الملونة التي تجتمع وتتفرق كيفما يحلو لها.

هنا أيضاً عمل للفنان خالد بن سليمان يوظف جماليات الحرف العربي في عمل مكون من مجموعة من الأقماع الملونة والمصنوعة من السيراميك، وكل منها يحمل اسماً من أسماء الله الحسني، القطعة جميلة في تأثيرها وفي تنسيقها بشكل مميز.

في غاليري "لوري شبيبي"، أعمال للنحاتة منى سعودي، منها إلى جانب المنحوتات، لوحات بألوان الأكريليك ولوحة بالحبر بعنوان "شجرة". سعودي تستمد أعمالها من الشعر وتستوحي مقاطع للشعراء أدونيس ومحمود درويش.

- شجرة الزيتون والمرأة الفلسطينية

من رام الله، يقدم غاليري "زاوية" أعمالاً للفنانيْن سليمان منصور ونبيل عناني تحت عنوان "تصور فلسطين... رؤية حميمية للأرض"، الفنانان يقدمان رؤية وتصوراً لأرض فلسطين عبر اللوحات، يعيد منصور وعناني رسم صورة الحقول والأرض في فلسطين مستمدين الرؤية من تجاربهما الشخصية ومن التاريخ. يتمثل أمامنا مشهد متخيل غني الألوان يرسم خريطة فلسطين كما عاشاها، شجرة الزيتون تتخذ مكانها الرمزي في ذلك المشهد والبيوت الحجرية التي تنتظم على التلال الخضراء.

تجذبنا تلك المرأة الفلسطينية في لوحات منصور، في إحدى اللوحات وهي تقطف ثمار شجرة الزيتون ونراها رمزاً للتراث وللأرض.

في أكثر من لوحة يستخدم الفنان سليمان منصور الطين مادة فنية مع ألوان الأكريليك؛ لوحة بورتريه 1 وبورتريه 2 رجل وامرأة نصف ملامحهما مختف تحت طبقة من الطين اليابس المتشقق. في لوحة أخرى بعنوان الحضور الغائب يقف رجل وامرأة جنباً لجنب، يخفي اللون الترابي اليابس أكثر من ثلثي الجسد وتتبقى القدمان ثابتتين على الأرض.

في غاليري "نقش"، تعود التيمات الفلسطينية التقليدية مستمدة من التطريز التراثي على ثياب النساء، تستخدم الفنانتان نسرين ونرمين أبوديل النقش بشكل مختلف، فبدلاً من الخيوط الملونة غزلت الفنانتان بقطع القطع والمعدن الذهبي لوحة جميلة مستوحاة من جهاز العروس في فلسطين.

ومن فلسطين إلى هونغ كونغ في غاليري "نارت تي زد"، تجذبنا عدد الكور الأرضية الملونة، القارات والبلدان تتخذ أسماء جديدة، تختلف باختلاف الكور التي تتغير ألوانها أيضاً. كل كرة أرضية تكتسي لوناً مختلفاً وموضوعاً مختلفاً، فهناك كرة تحمل اسم "جيوسياسية"، حيث تحمل القارات والبلدان أسماء مثل "خزنة الكنز" أو "السوق" أو "المرعى"؛ مع كل موضوع تتخذ الكرة الأرضية لوناً مختلفاً يتناغم مع الموضوع الذي تطرحه الفنانة كيو زيغي وتعليقها على حال العالم الآن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة 19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار

GMT 14:25 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سويسرا توقف إجراءاتها مع المشرف على تحقيقات "الفيفا"

GMT 14:28 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مدير نادي فولفسبورغ يهاجم حزب "البديل من أجل ألمانيا"

GMT 01:28 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

الصمدي يؤكّد أن البحث العلمي يحظى باهتمام كبير

GMT 07:01 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

زلزال يقوة 5 ر 5 يضرب منطقة بيلوبونيز جنوب اليونان
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib