جماهير الشارقة الدولي للكتاب  يلتقون المرأة الخارقة
آخر تحديث GMT 17:34:31
المغرب اليوم -
الرئيس الإسرائيلي يكلف غانتس رسميا بتشكيل الحكومة بعد فشل نتنياهو الشرطة العسكرية الروسية تطلق دوريات على حدود سورية مع تركيا وستنشئ قاعدة لها بعين العرب رئاسة الحكومة العراقية تعلنأن وزيرالدفاع الأميركي أكد احترام واشنطن للسيادة العراقية وأن القوات الأميركية تدخل وتخرج من العراق بإذن الحكومة ترامب يقول إن الإدارة الأميركية السابقة فوتت فرصة رحيل الأسد وزارة الخزانة الأميركية ترفع العقوبات عن وزراء الداخلية والدفاع والطاقة في تركيا الرئيس الأميركي دونالد ترامب يؤكد على سورية وتركيا العمل لضمان عدم سيطرة تنظيم داعش على الأراضي مجددا وزارة الدفاع الروسية تقول إن قاعدة الشرطة العسكرية الروسية ربما تقام قرب مدينة كوباني السورية الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيرفع العقوبات الأميركية عن تركيا إلا إذا حدث شيء لا يسره إصابات بحادثة طعن في مدينة مانشستر في بريطانيا روسيا تعلن استعدادها للتوسط في أزمة "سد النهضة" بين مصر وإثيوبيا
أخر الأخبار

استعرضت تجربتها في العمل على مواقع التواصل

جماهير "الشارقة الدولي للكتاب" يلتقون "المرأة الخارقة"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جماهير

"المرأة الخارقة"تلتقي أكثر من ثلاثة آلاف زائر
الشارقة - المغرب اليوم

احتشد أكثر من ثلاثة آلاف زائر لمعرض الشارقة الدولي للكتاب الخميس، للقاء واحدة من أشهر مؤثري مواقع التواصل الاجتماعي، الكاتبة الكندية الهندية ليلي سينغ الملقبة بـ "بالمرأة الخارقة" ( IISuperwomanII)، حيث جمعت قاعة الاحتفالات جمهورها من مختلف إمارات الدولة.

وقالت ليلي سينغ في حديثها عن كتابها الأول "How To Be a Bawse": "إنه يعد دليلاً لمواجهة الحياة، حاولت فيه تسليط الضوء على الفرق بين شخصية رئيس العمل أو المدير، وبين شخصية القائد المسيطر"، وأوضحت أن الرئيس أو المدير يمكن أن يكون لقباً ومسمى لأي صاحب عمل في أي مكان، لكن القائد والزعيم، هو ذلك الذي يغزوا المكان الذي يتواجد فيه.

وأضافت في حديثها عن معايير النجاح وأسبابه: "علينا الإيمان بأنه لا يوجد سلالم ومصاعد تأخذنا إلى تحقيق أحلامنا وصناعة المجد، وإنما هناك عمل جاد، ووعي ذاتي، والتزام وإصرار، إلى جانب الاستعداد النفسي لارتكاب الأخطاء، والتعلم منها".

وأوضحت سينغ أنها حريصة على التمسك بتلك القيم في عملها على مدونتها، وأنها تواجه نفسها بالحقيقة الكاملة، ولا تتكلف لتصنع لنفسها شخصية مغايرة عن ذاتها، وقالت: "علينا أن نواجه الحياة ولا نستسلم لها، ولا نعيش لنحسب أننا على قيد الحياة فقط، وإنما نعيش لأن لدينا ما يمكننا فعله وما علينا فعله وتغييره".

وتمكنت ليلي سينغ منذ دخولها العمل في الفضاء الإلكتروني، من الظهور في تسجيلات مرئية مع ميشيل أوباما التي كانت السيدة الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية آنذاك، بالإضافة إلى جيمس فرانكو، وسيث روجن كما شاركت في برنامج جيمي فالون، مما جعلها الفتاة الأكثر شهرةً على موقع اليوتيوب، والأعلى أجراً في هذا المجال.

واستعرضت "المرأة الخارقة" أمام جمهورها الذي أبدى تفاعلاً كبيراً في الجلسة، تجربتها في العمل على مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما اليوتيوب، في ظل التنافس الشديد الذي يشهده الفضاء الإلكتروني، للحصول على الشعبية والحفاظ عليها.

وتطرقت سينغ إلى بدايتها مشيرة إلى أنها توجهت إلى تسجيل الفديوهات على موقع يوتيوب، في ذات الوقت الذي كانت تسعى فيه لنيل درجة الماجستير، بهدف التغلب على الاكتئاب، غير أن حبها لهذا العمل، وازدياد  نسبة متابعيها، ساعد على تحسين حالتها، ما دفعها إلى مواصلة العمل وتقديم المزيد من الجهد الذي أوصلها أخيراً إلى قمة المجد.

وأكدت "المرأة الخارقة" أن الفتيات قادرات على تحقيق المستحيل، إذا ما بذلن الجهد، مشيرة إلى أنها واجهت، صعوبات وتحديات في مطلع مسيرتها، تمثلت إحداها بعدم قناعة والديها بقدرتها، وبالتالي افتقادها للدعم الأسري، غير أن العمل القوي، والجهد الكبير الذي بذلته أوصلها إلى النجاح.

وفي ردها على التساؤل حول تحقيق التسجيلات المرئية التي  تطلقها لعدد كبير من المشاهدات، بينت "المرأة الخارقة" أنها تستند إلى اختيار المواضيع التي تجد صدىً بين الفتيات خصوصاً، واستشهدت بإحدى إصداراتها المرئية، حيث أوضحت أن اختيار المواضيع يتطلب دقة، فضلاً عن اختيار العناوين اللافتة، التي تثير فضول المتابعين وتدفعهم إلى مشاهدة الأعمال، موضحة أن ذلك لا يمكن تحقيقه دون بذل جهود كبيرة وعمل متواصل.

واختتمت سينغ جلستها بالإشارة إلى أن تحقيق الفتيات لأحلامهن، بالوصول إلى الشهرة ليس مستحيلاً، ولكن الحفاظ على الشهرة والنجاح يتطلب عملاً شاقاً، ومثابرة على البحث واستقاء كل ما هو جديد ومتميز، موصية بضرورة أن  تحمل الأعمال التي يتم تقديمها قيمة اجتماعية، وأهدافاً نبيلة،  ليس على صعيد المجتمعات المحلية فحسب، بل على الصعيد العالمي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جماهير الشارقة الدولي للكتاب  يلتقون المرأة الخارقة جماهير الشارقة الدولي للكتاب  يلتقون المرأة الخارقة



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020
المغرب اليوم - إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 13:31 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حكيم زياش يُعلِّق على أنباء انتقاله إلى ريال مدريد

GMT 19:53 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يدخل نادي المئة مع البرازيل ويقترب خطوة من كافو

GMT 21:10 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

روجر فيدرير يتأهل إلى ربع نهائي بطولة شنغهاي للتنس

GMT 00:32 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسعى إلى ضم توماس مولر من بايرن ميونخ الألماني

GMT 23:32 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

قبرص تقلب الطاولة على كازاخستان في تصفيات يورو 2020

GMT 23:18 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

إيران "تسحق" كمبوديا بنتيجة تاريخية في تصفيات مونديال 2022

GMT 00:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إدينسون كافاني يُعلن رفض فكرة مغادرة أوروبا

GMT 16:40 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

عاصفة إقالات المدربين تضرب أندية دوري أوروبا

GMT 16:37 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أستراليا تسحق نيبال 5 – 0 في تصفيات كأس العالم 2022

GMT 14:17 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 02:05 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

فوكسهول ميريفا تلاءم الكثير من الناس في مساحة صغيرة نسبيًا

GMT 20:53 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مصالح الأمن الوطني في بني أنصار تُداهم خمسة مقاهي للشيشة

GMT 03:28 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الخميس

GMT 05:46 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

تطورات قضية سرقة 100 مليون سنتيم من "عدول" في تطوان

GMT 08:13 2016 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

فوائد سمك السلمون المدخن
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib