مؤمن الحاوي وابنته يجوبان الإسكندرية بموهبتهما ويقدّمان الألعاب الخطيرة للمارّة
آخر تحديث GMT 20:57:32
المغرب اليوم -

يعمل الأب على ترويض أنثى العقرب ويجعلها ترقص فرحًا وسعادة فوق يده

مؤمن الحاوي وابنته يجوبان الإسكندرية بموهبتهما ويقدّمان الألعاب الخطيرة للمارّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مؤمن الحاوي وابنته يجوبان الإسكندرية بموهبتهما ويقدّمان الألعاب الخطيرة للمارّة

مؤمن الحاوي وإبنته يجوبان شوارع الأسكندرية بموهبتهما
الأسكندرية - محمد عمار

يقابل المواطن المصري، عندما يحلّ الغروب على شوارع الأسكندرية، مؤمن الحاوي وإبنته سارة، ما بين المنشية أو في محطة الرمل أو في ميامي أو العصافرة فليا لهما مكان محدّد، ويقدّمان الأكروبات والألعاب الخطيرة للمارة في طريقهما 

وأوضح مؤمن الحاوي، أنه "شاب بسيط يبلغ من العمر 40 عامًا، يعمل في مهنة الحاوي منذ صغره حيث كان يعمل ليصرف على نفسه بعد وفاة والده، ورغم ذلك فقد حصل على دبلوم ثانوي صنايع قسم تبريد، وظل يقوم بهذا العمل حتى تزوّج ورزق بسارة ومحمد"، مشيرًا إلى أن سارة تساعده كل يوم على حمل الأسرة ومتطلباتها فهي تمثّل له السند والحنان، هي مطيعة وتخاف في بعض الأحيان من الألعاب الخطيرة ولكنه يحمّسها بطريقته.

وأشار مؤمن إلى أنّ إبنته ساره تلعب بالنار وتقوم بترويضها، عبر القفز من خلال حلقة ملتهبة أو النفخ في النار بعد شرب الغاز أو القفز من فوق ألسنة اللهب العالية، موضحًا أنّ ابنته تبلغ من العمر 9 سنوات واحترفت هذه اللعبة منذ 5 سنوات، مضيفًا أنه لم يعرّض إبنته للخطر إذا ظن البعض ذلك ولكنه دائمًا يكون حريصًا عليها، وعلى وسائل حمايتها حيث يقوم بطلي ملابسها بمادة عازلة عن النيران حتى وجهها ويدها يطلى بهذه المادة وهي مادة عازلة وتعتبر حماية لها وهي صحية وغير ضارة بها وغير ضارة على جلدها حتى لا يظهر أحد ويقول أنني غير مسؤول، ومنوّهًا إلى أنه دائما يتعامل مع الحركات في مكان ضيّق ولا يضرّ أحدًا ولديه مطفأة حريق صغيرة معه إذا حدث مكروه، و"لم يتعرض في يوم لأي حادث عرضي لأن الله يعلم أنه يسعى يوميًا على رزقه".

وعن طبيعة الألعاب التي يقدمها أوضح أن يقوم بترويض العقارب وهي لعبة خطيرة حيث أن العقرب سمه نافذ وقوي وخاصة العقربة الأنثى وهذا سلاحها، موضحًا أن طبيعة عمله أنه يجعل العقرب يرقص فوق يده ويحرّك ذيله يمينا ويسارًا في سعادة، ومشيرًا إلى أنه دائما يقوم بتنفيذ حركات وألعاب جديدة مع ابنته، فألعاب الصيف غير ألعاب الشتاء ففي الشتاء يقومان بتنفيذ لعبة واحدة أو لعبتان جديدتان، لأن الحركة والجمهور في الشارع يكون قليلًا أما في الصيف فينفّذ الكثير من الألعاب المتنوّعة ولا يكرّرها بسبب كثرة المصطفين وبالتالي لا يريد أن يحرق نفسه، مؤكدًا أنه في الصيف كل شارع وحي وله ألعابه الخاصة.

وأشار مؤمن إلى أنه يقوم بفعل ذلك بسبب البحث عن الرزق ولا يجد وسيلة أخرى، موضحًا أنه عمل في إحدى الورش فور حصوله على الدبلوم ولكنه تعرّض للإهانة من قبل صاحب الورشة فقرّر وقتها أن يعمل بمفرده ولا يعرّض نفسه للذل بسبب لقمة العيش، وتحدثت سارة عن تجربتها مع والدها، موضحة أنها سعيدة بالعمل معه وتشعر بالأمان وهي معه وأنها تخاف من النيران وألسنة اللهب ولكنها دائمًا تسعد بتشجيع من يراها ويصفّق لها، مختتمة أنها في يوم ما قدّمت عرضًا أمام إحدى السيدات وكانت في سيارتها تنتظر زوجها وعندما عاد زوجها ترجّلت من السيارة وأعطتها 200 جنيهن وشعرت حينها بسعادة كبيرة، بأن العمل الذي تقوم به حاز على إعجاب الناس بمختلف مستوياتهم وأن العمل ليس عيبًا ولكنه متعة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤمن الحاوي وابنته يجوبان الإسكندرية بموهبتهما ويقدّمان الألعاب الخطيرة للمارّة مؤمن الحاوي وابنته يجوبان الإسكندرية بموهبتهما ويقدّمان الألعاب الخطيرة للمارّة



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 14:16 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

يوسف الشريف يبدع في ارتداء قناع جوني ديب باحترافية

GMT 20:53 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

"رونالدو يؤكد أنجزنا المطلوب وتوجنا بـ"السوبر الإيطالي

GMT 12:34 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"باريس سان غيرمان"في مهمة التربع على القمة أمام"موناكو"

GMT 18:16 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جولين لوبيتيجي يُوضِّح أنّ مصيره آخر شيء يُفكِّر به
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib