جسر ويلز يخلّد أسطورة ملك دافع عن أخته في وجه الظلم بتصميم مميّز
آخر تحديث GMT 11:41:24
المغرب اليوم -

ستنظر الحكومة المساعدة على تسهيل حركة المرور على المضيق

جسر ويلز يخلّد أسطورة ملك دافع عن أخته في وجه الظلم بتصميم مميّز

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جسر ويلز يخلّد أسطورة ملك دافع عن أخته في وجه الظلم بتصميم مميّز

أسطورة ملك دافع عن أخته في وجه الظلم بتصميم مميّز
لندن ـ سليم كرم

استحوذ التصميم الطموح للجسر الثالث الويلزي على مضيق "ميناي"، والذي يضم تمثالًا مقدسًا بطول 120 قدمًا لملك أسطوري، على اهتمام الكثيرين، وتكمن الخطط في بناء جسر "ببنجيفيدفران"، أو "بوان المبارك"، وهو عملاق وملك بريطانيا في الميثولوجيا الويلزية.

وستنظر الحكومة الويلزية في المساعدة على تسهيل حركة المرور على المضيق الذي يفصل البر الرئيسي عن جزيرة "أنغلسي" الشمالية الغربية، وقد اكتسبت الفكرة اهتمامًا على وسائل التواصل الاجتماعي، مع حساب بنجيفيدفران - أو جسر Bendigeidfran - الذي كسب أكثر من 2000 متابع على موقع "تويتر"، فيما أيّد السياسيون المحليون الخطط، ووعدت حكومة ويلز بالنظر في "جميع الخيارات".

وطرح الفكرة والتصميم المهندس بنجي بولتون من بانغور، الذي قال إن هناك افكارا أخرى، حيث نشأ مفهومه الخاص من أسطورة قديمة موثقة في كتاب "The Mabinogion" أو المابيني، وهو كتاب من الأساطير الويلزية في القرنين الثاني عشر والثالث عشر، واستوحى الفكرة من قصة "بنجيفيدفران"، الذي ينقذ شقيقته "برانوين" من الملك الايرلندي القاسي "ماثلوك".

وتروي القصة أنه عندما يسمع بيندجيدفان عن الإساءة إلى أخته على يد ماثلوك، يخترق البحر الأيرلندي، ويبحر جنوده بجانبه، وعند وصوله، يحرق ماثلوك جسرا لوقف تقدمه، باستخدام جسده العملاق، فيضع بنديجيفرون نفسه على النهر وينطق: "A fo ben، bid bont" -إذا كنت تريد أن تكون قائدا، كن جسرا - مما يسمح لجنوده بالعبور.

يجادل بولتون "إذا كنت ستقوم ببناء جسر في ويلز بإيماءة إلى ثقافتنا، فسيكون هناك شيء مرتبط دائمًا بـ بنجيفيدفران وهو خيارًا رائعًا"، وقد حاز الفيديو الذي قدمه عن فكرتة مؤخرًا على جائزه مسابقة "Pitch 200" الهندسية، سوف يتنافس في النهائي العالمي في وقت لاحق من هذا الشهر.

وتستمر قصة بنجيفيدفران الاسطورية، مع احداث من الخيانة وقطع الرأس والإحياء، حيث ينهي الملك حملته ويقطع رأسه بطلب من جنوده ويعود إلى بيته، فتعيش رأسه لسبع سنوات أخرى، تأكل وتضحك، قبل أن تُدفن في برج لندن، وعلي الرغم من الإشادة بحداثة وجسر تصميم Bendigeidfran، فهو يمثل شعور فريد من نوعه في ويلز والذي لقى صدى مع الكثير من الناس، ويعتقد بولتون أن المباني والبنية التحتية هي "مورد ضخم غير مستغل" لتعزيز تاريخ ويلز والثقافة والسياحة، ويشير إلى أنه من المتوقع إنفاق "مبلغ ضخم من المال" على البنية التحتية في البلاد على مدى السنوات القليلة المقبلة.

ولدى بولتون نظره - أن الهوية والثقافة الويلزية غالبا ما تتركز حول المؤسسات، لكن ويلز لها ثقلها في الرياضة، كما أبقت على لغتها حية ولكن نادرا ما تستحضر مبانها الحديثة الهوية الويلزية المتميزة، على الأقل ليس بنفس طريقة بيغ بن وبرج إيفل أو الكرملين، هذا لا يعني أن الجمالية الويلزية الحديثة غير موجودة، وأفضل مثال على ذلك هو مركز ميلينيوم الويلزي والمباني الحكومية في سيند في كارديف ؛ والحداثة في تصميم و التميز في المواد المستخدمة، حيث يتجمع الخشب والزجاج والمعدن للاحتفال بالتراث الصناعي والموارد الطبيعية للبلاد، وعند دمجها مع مظهر خارجي مميز، فإن هذه المباني تتميز بلمسة ويلزية خفية ولكنها مراوغة، لذيذ، ولكن لا يمكن التعرف عليه دوليا.

يهدف الجسر الجديد الطموح إلى أن يكون رمزًا معترف به دوليًا في ويلز الحديثة، وسيشير الكثيرون إلى أن البلاد لديها بالفعل ثروة من المباني التاريخية والجسور، ومع ذلك، بالنسبة للبعض، لا يمكن أن يمثل هذا الهوية الويلزية الحديثة، ويرجع جزء كبير من هذا إلى ارتباطهم بالإمبريالية الإنجليزية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جسر ويلز يخلّد أسطورة ملك دافع عن أخته في وجه الظلم بتصميم مميّز جسر ويلز يخلّد أسطورة ملك دافع عن أخته في وجه الظلم بتصميم مميّز



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار

GMT 14:25 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سويسرا توقف إجراءاتها مع المشرف على تحقيقات "الفيفا"

GMT 14:28 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مدير نادي فولفسبورغ يهاجم حزب "البديل من أجل ألمانيا"

GMT 01:28 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

الصمدي يؤكّد أن البحث العلمي يحظى باهتمام كبير

GMT 07:01 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

زلزال يقوة 5 ر 5 يضرب منطقة بيلوبونيز جنوب اليونان
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib