مُتحف بالتيمور للفنون يتخلَّص مِن أعمال أشهر الفنانين البيض
آخر تحديث GMT 23:00:00
المغرب اليوم -

تُعرَض لوحات آندي وارهول وفرانز كلين في مزاد علني

مُتحف بالتيمور للفنون يتخلَّص مِن أعمال أشهر الفنانين البيض

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مُتحف بالتيمور للفنون يتخلَّص مِن أعمال أشهر الفنانين البيض

مُتحف بالتيمور للفنون يتخلَّص مِن أعمال أشهر الفنانين البيض
واشنطن ـ رولا عيسى

دَفَعَ بيع 7 أعمال تخصّ أشهر الفنانين الأميركيين في القرن العشرين مُتحفا للفنون في بالتيمور إلى واجهة النقاش الدولي، بشأن كيفية بيع المجموعات الكبيرة المملوكة للعامة في عالم سريع التغير، وستُعرَض لوحات آندي وارهول وفرانز كلين وكينيث نولاند وجولس أوليتسكي في مزاد علني في سوثبي نيويورك في 16-17 مايو/ أيَّار، وينوي المتحف بيع لوحة جدارية لروبرت روسشنبرغ ووارهول بشكل منفصل، ومن المأمول أن تكون تلك الخطوة لدعم صندوق يبلغ قيمته 12 مليون دولار (8.8 ملايين جنيه إسترليني) لتمويل الفن الحديث، مع التركيز على عمل النساء والفنانين.

التخلص من أعمال فنانين بيض للحصول على أعمال أخرى

وللدفع بالمبيعات إلى الصعود، قام كريستوفر بيدفورد مدير متحف بالتيمور للفن في أسكتلندا، بأحد المحرمات العظيمة في عالم المتاحف، وهو التخلص من المصنوعات اليدوية التي لم تعد هناك حاجة إليها، ويمكن استبدالها بشكل جيد مع شيء آخر، فجميع الفنانين الخمسة الذين بيعت أعمالهم هم من البيض والذكور، وفي شرحه للخطوة إلى "أرتنت"، قال بيدفورد: "لا أعتقد بأنه من المعقول أو الملائم بالنسبة إلى متحف مثل مؤسسة نقد البحرين التحدث عن نتيجة سوداء بنسبة 64٪ ما لم نعكس ما نحصل عليه"، وأضاف أن البيع جاء في "لحظة تاريخية مهمة، من حيث أن أهم الفنانين الذين يعملون اليوم، من وجهة نظري، هم من الأمريكيين السود".
مُتحف بالتيمور للفنون يتخلَّص مِن أعمال أشهر الفنانين البيض

ويعدّ التمثيل المفرط الهائل للفنانين البيض الذكور مشكلة تتعامل معها مؤسسة نقد البحرين مع صالات العرض في جميع أنحاء العالم الغربي، وتدخل إلى تراث متحف بريطاني نشأ من الأعمال الخيرية والهبات والوصايا في القرن التاسع عشر.

أعمال الفنانات في المتاحف تمثل 4% فقط

كشفت الأبحاث الحديثة أن الفنانات يمثلن 4٪ فقط من مجموعة المعرض الوطني في أسكتلندا، و20٪ من متاجر وايتوورث مانشستر و35٪ من تلك التي تحتفظ بها "تيت مودرن"، وعندما يتعلق الأمر بفنانين من شركة BME فإن الصورة أكثر قتامة، ففي الأسبوع الماضي، أعلنت "المتاحف الملكية" في غرينتش عن استملاك لوحة رسمها كييند وايلي الفنان الأميركي من أصل أفريقي الذي تصدر عناوين الصحف في الآونة الأخيرة مع صورته لباراك أوباما، وتعتبر "سفينة من السفيه" هي أول لوحة لفنان أسود معروف يتم شراؤها من قبل المتحف، وأول عمل Wiley لدخول مجموعة عامة في المملكة المتحدة.
مُتحف بالتيمور للفنون يتخلَّص مِن أعمال أشهر الفنانين البيض

وتشكل مجموعة من "اثنين مع السفينة في زجاجة"، من قبل الفنانة النيجيرية البريطانية ينكا شونيباري، الذي ذهبت لتوضع في عرض دائم خارج متحف غرينتش بعد أن قضت فترة في القاعدة الرابعة في ميدان ترافالغار، وهي نسخة طبق الأصل من سفينة النصر التابعة لورد نيلسون، تم شراؤها لغرينتش بمساعدة 264300 جنيه إسترليني تم جمعها من خلال مناشدة عامة.

المتاحف يجب أن تمثل المجتمع

تم إنشاء CAS في عام 1910 للمساعدة في تمويل عمليات الاستحواذ على الفن العام، وميزانية تبلغ أقل من 400.000 جنيه إسترليني لتنتشر سنويا بين 70 متحفًا في إنجلترا وأسكتلندا وويلز. وقالت دوجلاس: "بيان بيدفورد بشأن كيفية تمثيل المتحف للمجتمع هو محادثة أواجهها مع الكثير من المتاحف، وحول كيفية التحدث إلى مدنهم.. العديد من المتاحف ليست لديها ميزانيات استحواذ".

ويعتقد ستيفن ديوشار من صندوق الفن الذي منح 40.000 جنيه إسترليني لتكلفة 122.000 جنيه إسترليني من لوحة "سفينة السفيه"، بأن المواقف تجاه إزالة الشذوذ تتغير، على الرغم من أنها لا تزال قضية شائكة في المملكة المتحدة أكثر منها في الولايات المتحدة. "عندما بدأت العمل في ثمانينيات القرن الماضي، كانت كلمة لا يمكن استخدامها حتى، ولكن شيئا فشيئا تآكلت. من الجيد أن هناك مناقشة حقيقية ومقبولة الآن، شريطة أن يفعلها المتحف بطريقة مناسبة"، ونشر صندوق الفن في وقت سابق من هذا العام تقريرا عن جمع المتحف من قبل المؤرخ، والذي شمل دراسات حالة من سوء النسيان السيئ.

بيع محتويات المتحف الحربي الإمبراطوري

وعلى الجانب الجيد، كان البيع المقدر بعناية من المتحف الحربي فصاعدا من الكتب والأفلام والأسلحة والطائرات "حيث لم تكن ذات أهمية للمجموعة أو لم تلبِّ معالجة المتحف". على الجانب السيئ كان بيع تمثال مصري قديم من قبل متحف نورثهامبتون ومعرض الفنون لجمع المال من أجل "مشاريع التراث والمعارض الرئيسية"، ويجب التأكيد على مدى خطورة مثل هذه الانتهاكات، حيث تم تجريد مالك المتحف، وهو مجلس نورثامبتون بورو، من اعتماد مجلسه الفني ونفيه لمدة خمس سنوات من عضوية رابطة المتاحف.

عمليات الاستحواذ على اللوحات الفنية لا تمثل التنفيذ المتعمد لسياسة مدروسة بعناية

لكن على الرغم من الحديث في دوائر المتاحف بشأن أهمية أن تكون الأعمال الفنية ديناميكية ومتنقلة، "يبدو من المرجح أن العديد من المجموعات لا تدار على الإطلاق"،"إن نسبة كبيرة من عمليات الاستحواذ لا تمثل التنفيذ المتعمد والناجح لسياسة مدروسة بعناية، ولكن بدلا من ذلك، نتجت عن قبول ما هو غالبا "هبات عشوائية"، وهو عمل فني رائع تم إرساله فجأة وبشكل غير متوقع للمزاد، والذي قد "يضيع" إذا بيع إلى مشترى من الخارج ". ومن بين تلك التي اتخذت خطوات لتطبيق "سياسة تمييزية" داخل العديد من المتاحف الإقليمية الصغيرة بما في ذلك معهد ميدلسبره للفن الحديث (ميما)، والتي تشمل عمليات "الاستحواذ" الأخيرة أعمال الفنانين البريطانيين السود كيث بايبر وسونيا بويس وحامل جائزة لوبين 2017 للفنان تيرنر حميد Himid.

ويعدّ متحف ميما الذي لديه مجموعة من الفنون والحرف تعود إلى عام 1900، يصف نفسه بأنه متحف "مفيد" "مع الرغبة في تطوير أجندات مدنية تعيد توصيل المتحف بوظائفه الاجتماعية، وتشجع الفن كأداة للتغيير". من جانبها، قالت إيرينور مورغان، المنسقة العليا: "من خلال الاستحواذات والقروض طويلة الأجل، نبذل جهدا لإبراز المزيد من القطع التاريخية والمحلية التي نادرا ما نراها في المتاحف المعاصرة، بالإضافة إلى المزيد من الأعمال التي تقوم بها فنانون وفنانات ملونة وأولئك الذين يعملون على المستوى الدولي، بالإضافة إلى ذلك، فنحن نتحدى النماذج التقليدية لعرض الفن من خلال مزج التسلسل الزمني والأساليب والتخصصات ووسائل الإعلام والتاريخ".​

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُتحف بالتيمور للفنون يتخلَّص مِن أعمال أشهر الفنانين البيض مُتحف بالتيمور للفنون يتخلَّص مِن أعمال أشهر الفنانين البيض



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه

GMT 20:33 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

خطوات مثيرة لحماية الشعر المصبوغ من التلف

GMT 21:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"جمعية سلا" يتعثر في إفتتاح بطولة دبي لكرة السة

GMT 03:58 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ابتكار روبوت يستطيع المشاركة في سباقات الهياكل الخارجية

GMT 08:15 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"لويس فيتون" تعيد روح البهجة إلى التسوق بـ"فن البيع"

GMT 03:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

استثمارات صينية ضخمة في طريقها إلى المغرب قريبًا

GMT 04:19 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هندية تسجل اسمها بأحرف من ذهب في مسابقة ملكة جمال العالم

GMT 16:30 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

7 فوائد صحية مذهلة لصودا الخبز
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib