الفنانة يايوي كوساما تنشيء معرضًا جديدًا في الولايات المتحدة واليابان
آخر تحديث GMT 13:57:12
المغرب اليوم -

أصبحت ظاهرة عالمية في الأعوام القليلة الماضية

الفنانة يايوي كوساما تنشيء معرضًا جديدًا في الولايات المتحدة واليابان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفنانة يايوي كوساما تنشيء معرضًا جديدًا في الولايات المتحدة واليابان

الفنانة يايوي كوساما أمام أحدث اعمالها في معرض في طوكيو
واشنطن - رولا عيسى

أكدت الفنانة يايوي كوساما، أنها لا تسأل ما الذي سلط الضوء على حياتها المهنية، قد تكون في عامها 87، ومشهورة عالميا وعلى وشك أن يكون لها معارضًا كبرى في وقت واحد في الولايات المتحدة واليابان، وتقول الفنانة كوساما، "كثيرا ما توصف بأنها الفنانة المعمرة والأكثر نجاحا في اليابان، في استوديو لها في وسط طوكيو، برز الطلاء في شعرها المستعار الأحمر وعلى نظارتها".

عاشت كوساما، الذي لديه تاريخ من مرض العصاب كمقيم طوعي في مستشفى للأمراض العقلية لنحو أربعة عقود، تستيقظ في الثالثة صباحا لترسم حيث أنها لا تستطيع النوم ويرجع ذلك الي الضغط في العمل، "أنا كبيرة في العمر الآن، لكنني لازلت قادرة على العطاء والقيام بمزيد من العمل والعمل بشكل أفضل، هكذا تتحدث بنبرة ملئها التفائل والأمل، "عقلي وماهيتي تنصب بشكل كامل في اللوحات".

الفنانة يايوي كوساما تنشيء معرضًا جديدًا في الولايات المتحدة واليابان

تعمل يايوي، في بلدها من استوديو من ثلاثة طوابق من التاسعة حتي السادسة كل يوم، تجلس في كرسيها المتحرك – هي تستطيع المشي، لكنها واهية – تقوم بالرسم على لوحات وضعت على الجداول أو مسنود على الأرض. الاستوديو معبأ بلوحات جديدة، وأعمال نابضة بالحياة الكاملة من النقاط الصغيرة. انهم جميعا حول ما تسميه كوساما اللامتناهي" التكرار اللانهائي لها لإسكات الضوضاء الموجودة في رأسها.

تعد حياتها مليئة بالأعمال حيث معرضا جديدا على وشك الافتتاح، وآخر في متحف متخصص في طوكيو، بالإضافة إلى ذلك، لديها اثنين من المعارض الكبرى، يايوي كوساما: إنفينيتي مرايا، افتتحت متحف هيرشهورن في واشنطن يوم 23 شباط/فبراير الجاري وسيستمر حتى 14 أيار/مايو، يضم المعرض أكثر من 60 لوحة لكوساما، ومنحوتات ومنشآت، جنبا إلى جنب مع البالونات، والمصابيح، الكل متكرر إلى ما لا نهاية في المرايا، يقول ميكا يوشيتاك، أمين مساعد هيرشهورن، "هذه المرآة تعكس قدرتها على تعدي الأنواع".

الفنانة يايوي كوساما تنشيء معرضًا جديدًا في الولايات المتحدة واليابان

تعكس روسوماتها هواجسها، تراكماتها، التكرار اللانهائية يميز لوحاتها، والأمر كله جسدي، قبل يوم فتح هذا المعرض في واشنطن، افتتح آخر في مركز الفنون الوطني في طوكيو، مما يؤكد الاهتمام العالمي بيايوي كوساما، وتغطي تلك المعارض كل شيء من الثياب لويس فويتون للحافلات في بلدتها، جنت من الأعمال الفنية لها مليون دولار، تلك الأعمال المنتشرة من نيويورك إلى لندن وأمستردام، كما أن لها شعبية بحيث تحتاج إلى السيطرة على الحشد: في هيرشهورن وإعطاء تذاكر موقوتة في محاولة لتنظيم التدافع.

لكن كوساما، لا تزال بحاجة إلى التحقق الخارجي، "هل أنا حقا؟" تجيب عندما سأل مراسل عن تحقيق هدفها، صرحت قبل عقود، أن هدفها أن تصبح من الأغنياء والمشاهير، وقالت "عندما كنت طفلة، وجدت صعوبة في إقناع أمي أنني أريد أن أصبح فنانة، أريد أن أكون مشهورة وناجحة؟ "

ولدت كوساما في ماتسوموتو، في جبال وسط اليابان، عام 1929، في أسرة ثرية ومحافظة من تجارة الشتلات، لكنه لم يكن البيت السعيد، كانت والدتها تكن ازدراء لأبيها الذي يهوى النساء وأرسلت كوساما للتجسس عليه ذات مرة. شهدت الفتاة والدها مع نساء أخريات، مما أثر بشكل سلبي عليها مدى الحياة واورثها اشمئزاز من ممارسة الجنس.

في حين لا تزال طفلة، قالت انها بدأت تعاني "الهلوسة البصرية والسمعية"، فلأول مرة شاهدت اليقطين، وقالت إنها تصورت أنه يتحدث إليها، تعاملت كوساما مع الهلوسة بالرسم، رسم أنماط متكررة كي تقوم بطمس" الأفكار في رأسها، حتى في سن مبكرة، أصبح الفن شكل من أشكال العلاج، حيث انها ستسميه في وقت لاحق "الفن والطب"، لكن والدة كوساما أبرزت معارضة شديدة لرغبتها في أن تصبح فنانة، وتصر على أنها تتبع المسار التقليدي، قالت إنها لم تسمح لي أن أرسم. فتقول أرادت مني أن أتزوج "، أردت أن أرمي نفسي أمام قطار.

عام 1948، بعد الحرب ذهب كوساما إلى كيوتو لدراسة نيهونجا، وهو الشكل التقليدي ودرجة عالية من الالتزام بسيادة اللوحة اليابانية، وقالت إنها كرهت ذلك، في وقت سابق، في حين أن الذين يعيشون في ماتسوموتو، قالت انها عثرت على كتاب جورجيا أوكيف وأدهشتها اللوحات، فذهبت إلى السفارة الأميركية في طوكيو وبحثت عن عنوان أوكيفي، وقالت أنها أرسلت لها رسالة وبعض اللوحات، "لم أستطع أن أصدق الحظ! وقالت إنها ردت على الفتاة اليابانية المتواضع وقالت إنها تريد أن تلتقى بها.

الفنانة يايوي كوساما تنشيء معرضًا جديدًا في الولايات المتحدة واليابان

على الرغم من تحذيرات أوكيفي أن الولايات المتحدة كانت مكانا صعبا إلا أن شئ لم يثني كوساما، عام 1957 تمكنت من الحصول على جواز سفر وتأشيرة، وذهبت إلي محطتها الأولى: سياتل، حيث أقيم معرض صغير لها. ثم شقت طريقها إلى نيويورك، حيث كان لديها ما يسرهم: كانت نيويورك في كل شيء مكان شرس وعنيف، مما يجعل الأمور أكثر سوءا، وجدت نفسها في فقر مدقع. لكن هذا الوضع جعل كوساما تنخرط في عملها أكثر، قالت انها بدأت إنتاج لها أول العلامات التجارية إنفينيتي، ساعد هذا التكرار على درء الوسواس القهري، لكنها لم تنجح دائما، وجدت مرارا وتكرارا نفسها تعاني من نوبات ذهنية وينتهي بها المطاف في مستشفى في نيويورك.

وجدت درجة من الشهرة، وإقامة المعارض في صالات معبأة، وجدت أيضا سمعة سيئة، في الستينيات، بدأت تنظيم "الفاعليات" في جميع أنحاء نيويورك، إغراء الناس على التعري في أماكن مثل سنترال بارك وجسر بروكلين.

في هذا الوقت، بدأت أيضا تغطي الأجسام - على كرسي، يدفع باليدين - مع "نتوءات على شكل القضيب"، "لقد بدأت صنع قضبان من أجل شفاء مشاعر الاشمئزاز تجاه الجنس"، تحول تدريجيا للرعب إلى شيء مألوف" كوساما لم تتزوج قط، على الرغم من أنها كانت في علاقة استمرت عشرة أعوام في نيويورك مع الفنان جوزيف كورنيل.

أصبحت كوساما، ظاهرة عالمية في الأعوام القليلة الماضية، على الرغم من أنها ليس لديها نية للتباطؤ، قالت إنها بدأت في التفكير في الموت، "لا أعرف إلي اي وقت سأبقي على قيد الحياة، حتى بعد أن أموت هناك جيل من المستقبل الذي يسير على خطى بلادي، يجلس في فضاء مشرق.

وعلى الرغم من تسويق فنها، وأنها تفكر في قبرها في ماتسوموتو - وليس في قطعة أرض للعائلة، انها لديها ما يكفي منهم وكيفية تجنب الوقوع في هذا مزار، وأضاف "لكن أنا لا يموتون بعد"، كما تقول، وضرب لهجة أكثر تفاؤلا. "أعتقد أنني يمكن أن يعيش 20 عاما.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنانة يايوي كوساما تنشيء معرضًا جديدًا في الولايات المتحدة واليابان الفنانة يايوي كوساما تنشيء معرضًا جديدًا في الولايات المتحدة واليابان



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير

GMT 21:24 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

السلطات المغربية تلقي القبض على جزائري مطلوب لدى الأنتربول

GMT 05:02 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الرؤساء الذي تعاقبوا على مجلس النواب منذ 1963

GMT 08:38 2018 الأحد ,09 أيلول / سبتمبر

شاب يطعن عشريني ويسقطه قتيلًا في فاس

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

مايكروسوفت لن تقبل تطبيقات ويندوز 8 الجديدة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib