قرار الحظر الأميركي يهدد بفقدان العديد من المواهب
آخر تحديث GMT 14:42:40
المغرب اليوم -

إيران أبرز الدول المصدّرة للباحثين الدوليين

قرار الحظر الأميركي يهدد بفقدان العديد من المواهب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قرار الحظر الأميركي يهدد بفقدان العديد من المواهب

الفنانة الإيرانية شهرزاد شانجافلي وزوجها الفنان إيمان راد
واشنطن ــ رولا عيسى

بدأت محاولات الولايات المتحدة لاحتواء إيران عام 2012 عندما خفّفت وزارة خارجية الرئيس السابق باراك أوباما، القيود على تأشيرات الطلبة الإيرانيين، وبحلول عام 2015 ذهبت نحو نصف التأشيرات الصادرة إلى الإيرانيين وهم من بين الدول المتضررة من حظر السفر الذي فرضه الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب، وولّد ذلك مئات الملايين من الدولارات في الرسوم الدراسية للمراكز الأكاديمية الأميركية، وتدفقت المراكز الأكاديمية الإيرانية والفنانين الموهوبين إلى أميركا بأعداد لم يسبق لها مثيل منذ عام 1979، إلا أن قرار الحظر الأخير يهدّد بتراجع الموهوبين.

قرار الحظر الأميركي يهدد بفقدان العديد من المواهب

وتعدّ الفنانة الإيرانية شهرزاد شانجافلي، أبرز الطلبة الذين سافروا إلى الولايات المتحدة حيث بدأت في برنامج الماجستير في الفنون الجميلة في جامعة ييل عام 2013، وبعد 3 سنوات فُتنت بحملة الانتخابات الرئاسية وانضمت إلى المظاهرات لدعم هيلاري كلينتون، وعادت شانجافلي في 20 يناير/ كانون الثاني من هذا العام إلى الولايات المتحدة من رحلة في الخارج ووجدت أميركا مختلفة عما كانت تعرفه، وعندما هبطت إلى المطار مثل العديد من الطلاب الإيرانيين تم إيقافها بسبب حظر السفر الذي فرضه ترامب على 7 دول ذات أغلبية مسلمة، إلا أن الانتخابات الأميركية الحالية لم تسر كما تمنت شانجافلي ما جعلها ضربة لها ولمعظم الآخرين في الحرم الجامعي.

وروت شانجافلي ذكريات حملة انتخابية أخرى خاسرة حيث استثمرت وزوجها الفنان الإيراني، إيمان راد، الكثير في المشرح الإصلاحي محمد موسوي الذي تحدى الرئيس الحالي المتشدّد محمود أحمدي نجاد في انتخابات 2009، وأثارت هزيمة موسوي احتجاجات واسعة في الشوارع، إلا أن القمع الوحشي قضى على آمال التغيير السلمي، وفي هذه اللحظة قرّر الزوجان مغادرة إيران، وكانت أميركا بالنسبة لهم وجهة مثالية في ظل استخراج تأشيرات الطلاب بسهولة أكبر، وأصبحت أميركا موطن لأعظم المواهب الإيرانية.

ولم تتجه شهرزاد إلى جامعة ييل  لهيبتها فقط لكنها علمت أنها ستقدّم لها الدعم من خلال المنح والقروض المؤسسية، وحتى مع وجود منحة دراسية كاملة لا تزال شهرزاد بحاجة إلى قروض بقيمة نحو 35 ألف دولار لتغطية نفقات مختلفة، وبالتالي كان على الزوجين التفكير في طريقة أخرى لإقامتهم في أميركا، وبحلول هذا الوقت كانت العقوبات دخلت حيز التنفيذ وتراجعت قيمة الريال الإيراني إلى أدنى مستوياتها التاريخية، وقبل الوصول إلى أميركا كان على الزوجين الذهاب إلى السفارة الأميركية التي لم تكن موجودة في إيران منذ أزمة الرهائن عام 1979، وباعا الزوجان كل ما يملكانه لتغطية النفقات الهائلة بما في ذلك تذاكر الطيران إلى دولة من العالم الثالث لزيارة السفارة والأمن واستخراج التأشيرة وتذاكر أميركا وأتعاب المحاماة.

وساهم الطلبة الإيرانيون في الكليات والجامعات الأميركية عام 2016 بإدخال نحو 386 مليون دولار إلى الاقتصاد، ومن بين الطلاب الدوليين تحتل إيران المرتبة 11 كمصدّر للباحثين الدوليين، وزادت قاعدة  الطلبة الدوليين إلى 12 ألف باحث وطبيب ومحامٍ وفنان ومهندس، ويعد الإيرانيون الذين أصبحوا مقيمين دائمين أو حاصلين على الجنسية الأميركية من المهاجرين الأكثر نجاحًا، ويتصدرون المجموعات المهاجرة من حيث الحصول على درجات أكاديمية متقدّمة ، حيث حصل أكثر من نصف الإيرانيين الأميركيين على درجة البكالوريوس في سن 25 عامًا وأكبر كحد أدنى أي تقريبا ضعف المعدل الوطني وفقا لتحالف الشؤون العامة الإيرانية الأميركية.

وجاءت المواجهة الأولى لشهرزاد وإيمان مع أميركا بصدمات متوقعة، وكانت الرحلة المعتادة إلى Home Depot قبل بدء العام الدراسي مذهلة، حيث شعرت شهرزاد بالاختلاف ليس بسبب هويتها الإيرانية والإسلامية، وأوضحت شهرزاد أنها "كنت طفلة شهدت الحرب بين إيران والعراق، وكان الخوف من صافرات القنابل جزء مني أكثر مما كنت أعتقد"، وبعد عامين في أميركا طلبت شهرزاد تأشيرة إضافية، وقام محامي الهجرة الإيراني الأميركي رضا مظاهري وهو جامع تحف ومعجب بالأعمال الفنية للزوجين بتقديم طلب لتغير حالتهم والحصول على تأشيرة "O"، وهي فئة خاصة للموهوبين، ومثّل مظاهري الذي عرض تقديم خبرته القانونية مقابل العمل الفني عشرات الإيرانيين، ويعتقد مظاهري أن أوباما من خلال فتح التأشيرات للطلاب ساهم في بدء موجة جديدة من الهجرة التي حقّقت بالفعل مساهمة كبيرة في المشهد الفني الأميركي.

ويعتبر الكثيرون أن تأشيرات "O" و "EB1" تعد سلاح أميركا السري، ويعتقد مظاهري أنها "الكيفية التي تسرق بها أميركا أفضل المواطنين من الدول الأخرى لسنوات"، وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي نجح مظاهري في الحصول على تأشيرة  "O" لشهرزاد، إلا أنه بعد قرار الحظر ستفرض القيود على سفرها من وإلي أميركا لعرض أعمالها، وتنتهي تأشيرة الطالب لزوجها في يونيو/ حزيزان ومالم يتم رفع الحظر فمن غير المرجح أن تستطع شهرزاد تمديد إقامتها للعمل كما كانت تأمل.

وستكون الخسارة لأميركا مزدوجة من ناحية الموهبة ومن ناحية القروض أيضا التي تقدّر بـ 70 ألف دولار للزوجين والتي لن يتمكنا من سدادها إذا خرجوا من البلاد، ومنذ تنفيذ الحظر تعهّدت فرنسا بالالتزام بمضاعفة قبول اللاجئين الإيرانيين عام 2017، فيما تعد كندا وأستراليا والدول الأوروبية الشمالية وجهات محتملة لمن يتم استبعادهم من أميركا، وسيكون من الصعب على أميركا الاحتفاظ بمكانتها باعتبارها الأولى في الابتكار إن لم تعد وجهة للمواطنين الأفضل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرار الحظر الأميركي يهدد بفقدان العديد من المواهب قرار الحظر الأميركي يهدد بفقدان العديد من المواهب



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib