سوق أتني في الخرطوم المنطقة المفضلة لتجمُّع المثقفين السودانيين
آخر تحديث GMT 19:03:56
المغرب اليوم -

سيطر عليه الغرب وبخاصة اليهود حتى عام 1961

سوق "أتني" في الخرطوم المنطقة المفضلة لتجمُّع المثقفين السودانيين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سوق

سوق "أتني" في الخرطوم
الخرطوم ـ محمد إبراهيم

سوق "أتني" يُعد أشهر مكان لتجمُع المثقفين السودانيين من مختلف مشاربهم من موسيقيين ونحاتين ورسامين وكُتاب وصحافيين وناشطين في العمل الطوعي والإنساني حيث يلتقي المثقفون السودانيون بصورة عفوية شبه يوميه في سوق "أتني" الذي يقع في قلب العاصمة الخرطوم في شارع الجمهورية منطقة "السوق العربي" والمكان أصبح عبارة عن ساحات للتثاقف وتبادل الأفكار بين رواده .

سوق أتني في الخرطوم المنطقة المفضلة لتجمُّع المثقفين السودانيين

وأصبحت الإجابة المُعتادة بين المثقفين السودانيين عند سؤال أين نلتقي "بالطبع في أتني" حيث تنشط الحركة في المكان عقب الخامسة والسادسة مساءً ويتوافد رواد السوق المحصور بين البنيات الشاهقة التي تضم وكالات السفر وصرافات العملة ومحلات الأقمشة والأثاثات والفنادق، وما يميز "أتني" بائعات "الشاي" بمقاعدهن القصيرة وعبق القهوة يملأ الجنبات فتجد المثقفين يتحلقون في دوائر متقاربة كل مجموعة تناقش اهتماماتها "التشكيليين والشعراء وكتاب الرواية والقصة القصيرة وناشطين في المجالات الإنسانية"، والزائر للسوق حتمًا سيتعرف على "حال البلد" وآخر الأخبار السياسية والإقتصادية والإجتماعية وبالطبع الثقافية والعالمية وهمس المدينة وأخبار الفضائح وأخر إصدرات ماجادت به المطابع المحلية والإقليمية والعالمية.

وتاريخ السوق قديم وفقًا للتاجر محمد قسم السيد الذي قال إن السوق ظل مكانًا لتوافد المثقفين منذ فترة الإستعمار الإنجليزي على البلاد، وأوضح أن تسمية السوق بـ "أتني" ترجع لأسماء أحد التجار "الأغاريق" الذين فتحوا أولى المحلات التجارية والمقاهي في المكان، وكان مُعظم التجار من الأجانب بخاصة اليهود والأغاريق والايطاليين وقلة من السودانيين إلي أن تمت سودنة السوق في العام "1971" وتمليك السودانيون للمحلات التجارية وحينها كان السوق يضج بالحيوية لكنها تدنت تمامًا في العام "1983" وعانى السوق من حالة كساد، وظل يفتح أبوابه في تمام السابعة صباحًا حتي الواحدة ظهرًا فقط إبان فترة الرئيس السابق جعفر نميري وتطبيق قوانين سبتمبر التي شهدت تطبيق الشريعة الإسلامية، وعاود السوق نشاطه مع بدايات الإنقاذ، وأرجع ضعف الحركة التجارية داخل السوق خلال الفترة الماضية إلي الحصار الاقتصادي الأميركي والظروف التي عانت منها البلاد، وأشار إلى أن السوق كان يشتهر بأجود أنواع القماش في فترة إزدهاره وظهرت فيه جميع أنواع الموضة وأشهرها حينذاك ملابس أطلق عليها "الخرطوم بالليل" وحاليًا السوق يشتهر  بتجارة "الاناتيك" والفلكلور وتوافد المثقفين.

وتشهد ساحة "أتني" أيام ثقافية ومهرجانات يدعو لها المثقفون بخاصة مبادارت التشكيلين التي حولت المكان إلى مرسم خلال احتفالية اليوم العالمي لـ "الرسم" وليس مُستغربًا أن تجد مجموعة من التشكيلين يرسمون لوحاتهم على جدران المحلات، وشهد "أتني" أيضًا سوقًا لبيع الكتب سمي "مفروش" بأسعار رمزية في محاولة لنشر الثقافة ويتوافد إلي السوق أيضًا السياح والأجانب والدبلوماسيين بالإضافة إلى رواده المثقفون، ولكن أوقفت السلطات الحكومية في الخرطوم فعالية "مفروش" التي كانت تقام كل "ثلاثاء" من كل شهر وألغت التصديق وضيقت علي مرتاديه بخاصه وأن الأجهزة الحكومية توجه اتهامات أن مرتادي السوق من اليسار والشيوعيين يمارسون نشاطات ضد الحكومة.

وقالت عُلا  إن سبب قدومها المُتواصل إلى السوق بإعتباره ملتقى لصديقاتها فضلًا عن أن المؤسسة التي تعمل فيها بالقرب من "أتني"، وأوضح الفنان التشكيلي عبدالمجيد عفيفي أن ارتباطه بالمكان نسبة لضمه عدد من التشكيلين والأصدقاء وقال إن مرسمه الخاص في أحد المحلات في السوق.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سوق أتني في الخرطوم المنطقة المفضلة لتجمُّع المثقفين السودانيين سوق أتني في الخرطوم المنطقة المفضلة لتجمُّع المثقفين السودانيين



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه

GMT 20:33 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

خطوات مثيرة لحماية الشعر المصبوغ من التلف

GMT 21:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"جمعية سلا" يتعثر في إفتتاح بطولة دبي لكرة السة

GMT 03:58 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ابتكار روبوت يستطيع المشاركة في سباقات الهياكل الخارجية

GMT 08:15 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"لويس فيتون" تعيد روح البهجة إلى التسوق بـ"فن البيع"

GMT 03:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

استثمارات صينية ضخمة في طريقها إلى المغرب قريبًا

GMT 04:19 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هندية تسجل اسمها بأحرف من ذهب في مسابقة ملكة جمال العالم

GMT 16:30 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

7 فوائد صحية مذهلة لصودا الخبز
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib