دائرة الفنون العامة تدير أكبر معرض لوحات للسجاد الإيراني في بغداد
آخر تحديث GMT 19:22:32
المغرب اليوم -

في إطار الحفاظ على التراث والثقافة التي تعكس حضارة البلاد

دائرة الفنون العامة تدير أكبر معرض لوحات للسجاد الإيراني في بغداد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دائرة الفنون العامة تدير أكبر معرض لوحات للسجاد الإيراني في بغداد

السجاد اليدوي الإيراني
بغداد – نجلاء الطائي

تستعد دائرة الفنون العامة، بالتعاون مع المستشارية الثقافية الإيرانية، لإقامة أكبر معرض للوحات السجاد اليدوي الإيراني بعنوان (سجاد إيراني على أرض الرافدين) للفترة (8-7شباط 2018).

وقال ممثل العلاقات الثقافية في المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية داود معصومي، يضم المعرض أكثر من 83 عملاً فنياً متمثلاً في سجاد يدوي وبخامات متعدد منها ( الصوف -الحرير - القطن) من أعمال فريق (ياس) الفني والذي يضم أربعة فنانين إيرانيين من خيرة الخبراء الأكاديميين في فن السجاد اليدوي، وهم كل من، السيدة طيبة بازركان رئيسة الفريق الفني المشارك، والسيدة محبوبة بازركان، والأستاذ مهدي صباغ، والأستاذ حسين بازركان

ويأتي هذا النشاط ضمن اتفاقية التعاون الثقافي المشترك بين البلدين، ويذكر أن دائرة الفنون العامة نظمت مسبقًا فعاليات ثقافية وفنية مشتركة مع الجانب الإيراني وهي مستمرة بهذه النشاطات.

 تقول السيدة أم عماد العبيدي، (63 عامًا)، "ما زلت أحتفظ بقطعتين من السجاد العراقي القديم وأرغب ألا يدخل أي نوع آخر من السجاد إلى منزلي، غير أن بناتي تأثرن بحداثة المنتوجات المستوردة وتنوع الألوان ورخص الأسعار، وهي الأسباب التي ساهمت بشكل كبير في تراجع الإقبال على السجاد العراقي، الذي يمكن أن يبقى 100 عام دون أن يتلف نسيجه، خاصة إن كان هناك من يحافظ عليه بالشكل الصحيح. لقد كان السجاد المصنوع محليًا متفوقًا على باقي الأنواع الأخرى، وغالبًا ما كان يحصل على مراتب متقدمة في المعارض، التي كان يشارك بها العراق في الخارج قبل الغزو الأميركي عام 2003".

تقول استبرق الزيدي، (29 عامًا)،  التي تعمل في متجر بيع الألبسة النسائية، "أهتم كثيرا بالتراثيات والمحافظة عليها، أتذكر جيدًا كيف أهدت جدتي لأبي سجادة قبل بضع سنوات وطلبت منه أن يبقى محافظًا عليها وأن يعلقها في حائط غرفة الضيوف".

وتضيف "لم تكن كبيرة الحجم لكنها كانت صناعة عراقية مميزة. أحببت الأمر وطلبت من والدي أن أهتم بالحفاظ عليها من التلف وإدامتها. كان بيت جدي مليئاً بالسجاد العراقي، لكن منزلنا اليوم يختلف، كل غرفة نفرش أرضيتها من السجاد المستورد، بعضه تركي أو إيراني أو سوري وحتى بلغاري".

وبيّنت أنّ أعمال العنف المنتشرة والحروب والقتال المستمر في البلاد، أدت إلى إهمال الصناعات اليدوية وإغلاق المعامل، وأصبح استيرادها من البلدان الأخرى أكثر من صناعتها محليًا، لذلك بات وجود هذا النوع من المفروشات العراقية نادر الوجود في الأسواق خاصة الصناعة اليدوية المتميزة. ليس هناك من يسأل عن السجاد الفولكلوري أو البابلي الذي يتميز بالنقوش الجميلة والتي تعكس حضارة بلادنا.

ويقول التاجر في بيع السجاد المحلي والمستورد، أبو عمار (47 عامًا)، لم تكن هناك أنواع أخرى من السجاد في الأسواق غير السجاد العراقي وقليل من السجاد الإيراني والمناشئ الأخرى بشكل لا يكاد يذكر، عكس ما نراه الآن بضاعة مستوردة في كل شيء وليس هناك ما يشجع على بقاء الصناعة الوطنية أو يحاول الحفاظ عليها من التلاشي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دائرة الفنون العامة تدير أكبر معرض لوحات للسجاد الإيراني في بغداد دائرة الفنون العامة تدير أكبر معرض لوحات للسجاد الإيراني في بغداد



أصالة تعيد ارتداء فستان خطبة ابنتها شام بعد إدخال تعديلات

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 10:36 2021 الثلاثاء ,03 آب / أغسطس

فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021
المغرب اليوم - فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا

GMT 17:27 2021 الخميس ,11 شباط / فبراير

وفاة الفنان المصري علي حميدة بعد صراع مع المرض

GMT 00:05 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أب يقتل طفله في العرائش ويبلغ عن اختفائه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib